Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإربعاء 13 يناير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

يكفيكم تطاولا على ليبيا والليبيين

لقد أحسنا الصمود حينما كان الموقف مكلفا، و بعد ان حفرنا تاريخنا ومأثرة البقاء بالأظافر على الوطن وعلى جذوع الزيتون نود اعلامكم يامن تتطرقون ابوابنا اليوم خوفا و طمعا ، اننا وتاريخنا ما زال مكتوبا في قلوب صانعيه وهم يتنفسونه بيننا... وشعبنا يحفظ بطولاتهم عن ظهر قلب فلا تفترون على التاريخ ونحن أصحابه، والامر الاخر يبدو انه هناك بعض من ضاقت نفسه مما يحدث من تحولات على الساحة الليبية لينعق مع كل ناعق وفى جميع المناسبات عن الديمقراطية الغربية وحقوق الانسان فى ليبيا برغم من ان ديمقراطية الزيف و التزوير كانت السبب فى قتل مليون عراقى وحرمت اهلنا فى فلسطين و الصومال والعراق واليمن و السودان الامن و الحرية والسلام وهى المسئولة عن غراب اقتصادياتنا و نشر الامراض فى اوطاننا والاغرب من كل هدا نجد ان بعض الاقلام الماجورة امثال فرج الكشه الدى تركه عشه وفر الى الخارج بسبب تاريخه الغير مشرف يطل علينا من جديد ليتتطاول على حرية التعبير بالإساءة إليها، وقذف رموز الدولة بالشتائم والاكاديب وها هو سقراط عصره يعمل باصله و يناضل من اجل ديمقراطية القدف و السب وكيل الشتائم الى كل الليبين حكومة و شعبا و لمن يخالفونه الراى مسترشدا بمقولة عمه بوش زعيم الديمقراطية الغربية المزيفة " ان لم تكن معنا فانت ضدنا ".
وباسم الديمقراطية و العدالة الاجتماعية ينشر هدا العميل فى افكار الكراهية و الحقد بين ابناء الشعب الواحد ويدعو الى الى لغة العنف والتدمير والفتنة فالديمقراطية الحقيقية أيها المريض بعقدة السايكوباتية .. هى الديمقراطية الليبية المباشرة والشعب صاحب السيادة فيها ومصدراً مطلقاً وحقيقياً لكل السلطات لن تجدها فى الغرب لانها ليست مزورة وفارغة وهشة و التعبير عن الراى ليس برفض الاخر ولا بتتطاول على الثوريين الشرفاء فى كل المناسبات و على القيادة التى كنت تمجدها فى كتاباتك فى يوم من الايام بل تكمن فى احترام الراى الاخر والتحلى بقدر أكبر من المسؤولية وفى احترام قادتنا لما يواجهوه من متاعب ومشاغل وهموم أو في مواجهة ما يحاك من دسائس للرد عليها واحترام قائد ضحى بنفسه من اجل تحرير شعبه و لكن طوبا لمن يرفع راية العز و الشرف والغزي والعار عليك وعلى كل من فضل الهروب الى الخارج والارتماء فى احضان العدو ليحيك المؤمرات والدسائس ضد بلده و شعبه و قيادته و ليؤسس مواقع الكترونية يهاجم فيه الشرفاء الثوريين من ابناء بلدى ويتهمهم بابشع الاوصاف دون حجة و لا دليل بدلا من ان يلعب دورا فعال في مجتمعه و يساهم فى تطويره و تحديثه ولكن لا تفرحوا كثيرا أيها الأوغاد ولا تظنوا أن القوة والغطرسة الأمريكية ستمنعكم من الملاحقة القانونية و المحاسبة والمحاكمة فى يوم من الايام ..نعم أنتم أيها العملاء ستظلوا هكذا سجناء ولقطاء قابعون فى الجحـور كالجرذان...
والامر الاخر نجد ايظا ان هناك نوع اخر من التتطاول من اشخاص اخرين بدون هوية ؟؟ لا نعرف تاريخهم ولا انتمائاتهم كالدى قام بتأسيس جبهة التبو لانقاد ليبيا ؟ برغم ان كل ما قدمته ليبيا لتبو حكومة و شعبا لم تقدمه اية دولة من دول الجوار التى يتمركز فيها التبو فليبيا بفعل الثورة قامت بانقاد قبائل التبو المتواجدة فى الجنوب الليبي ونقلهم من اطراف الصحراء الى امكان امنه الى حد ما من ظروف الفقر و الحرمان و قامت بتشيد العديد من المناطق لايوائهم و بناء الكثيرمن المساكن المجانية و تجهيز الكتيرمن المدارس والمستشفيات و المرافق العامة لهم مثلهم مثل غيرهم من اخوتهم الليبين والتبو فى الف خير ولايحتاجو لامتالك و قبل ان تاتى لانقاد ليبيا بجبهة من التبو احفظ جبهتك من ما سيكتبه عليها التاريخ واعلم ان ليبيا بخير مادام فينا عرق من عروق هده الثورة المجيدة و ابحت لك عن برميل اخر تقدف فيه نفاياتك و اكاديبك و اوساخك و ليعذرني القراء الكرام إذا تجاوز قلمي حدوده .. فإن العبرة تسد الحلق والغضب يعمي العيون من الكذب والإفتراء الذي يمارسه أحفاد شاور هده الايام على ليبيا و الليبين .
وفى الختام . نعم نحن لا يخيفنا ولا يعيبنا الاعتراف بوجود العديد من المشاكل فى ليبيا نعم نعترف بوجودها لاننا نعلم ان بعضها كان بسبب مواجهة التحديات التي لا تهدد مستقبل الليبين فقط بل تهدد وجودهم واخرى بسبب مشاكل عصرية تعانى منها كل الدول بما فيها الدول المتقدمة والبعض الاخر يتعلق ببعض المعالجات الخاطئة و الغير مدروسة بسبب عدم وضع الشخص المناسب فى المكان المناسب وتجاوز كل دالك لا يتم من خلال ترويج الاكاديب و قول الباطل وحجب حقيقة ما تحقق من انجازات و قدف اعراض الناس و اتهام الثورة و التوريين بالمسئولية عن بعض الاخفاقات هنا و هناك و لا بالطعن و التشكيك بمسيرة 40 عام من البناء ، ولكن لكى نتجاوزها نحتاج الى تكاتف كل الليبين و تماسكهم والتفافهم اكثر حول قيادتهم التى نجحت فى تجاوز اقوى الازمات السياسية والاقتصادية التى اصابت اقوى دول العالم و لم تتوانى لحظة فى دعم شعبها بكافة الوسائل و الطرق وتوجه سنويا بانفاق المليارات على جميع القطاعات و توفد الالف سنويا من الطلبة و المهندسين من اجل تجاوز هده المشاكل والانظلاق نحو ليبيا الغد و أخيرا اوجه ندائى الى كل اخوانى الليبين المؤمنيين بمسيرتنا بان لا يفسحو المجال لمثل هده الاصوات لتشويه صورة بلدنا وان لا يصدقو كل ما يكتب حتى لا يقعو فى المحضورات وسنظل نردد معك يا شعبي يا عود الندّ.. يا أغلى من روحي عندي... إنّا باقون على العهد....عاش الوطن ..عاش القائد .. و ليخسا الخاسئون .

محمد الساكت ابولقاسم


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home