Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 13 فبراير 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

عشرات الأسر المهاجره والمتقاعدون والمرضى لا يستطيعون العودة الى ليبيا

بهذا المقال اريد توعية المسئولون فى ليبيا وموءسسة القذافى الخيرية , وادارة شئون الهجره الى انه يوجد فى الغرب اسر ليبية مهاجره ومتقاعدين , ومرضى, وارامل , يرغبون فى العودة الى بلدهم, ولعدة اسباب بروتوكوليه بين الدول جعلتهم لا يستطيعون العودة وتحقيق امنياتهم , حيث انهم يتقاضون تعويضات اجتماعية شهرية من دول المهجر خاصة فى اوروبا وامريكا وكندا, وترتبط ببعض الشروط القانونية للاستمرار فى استلامها , وقد تصل اعدادهم بالميئاة,وهى اعداد فى التزايد كل عام.

الا ان هولاء الافراد والاسر لا يستطيعون العودة الى ليبيا رغم رغبتهم فى ذلك , بسبب تعنت الحكومه الليبية فى التصديق على بروتوكلات رقابيه مع هذه الدول, وعليه ترفض هذه الدول منح هذه الفيئه من الافراد والاسر صرف مرتباهم الشهرية حين مغادرتهم البلاد والسفر الى ليبيا للاقامه الدائمه بسبب عدم توقيع الحكومه الليبيه على اتفاقية الراقابه. فعلا سبيل المثال ترفض دول اوروبا صرف المرتبات عند عدم توقيع الدوله الليبية على شروط تقديم معلومات المراقبه عن الافراد والاسر, والتى هى تقديم معلومات عن الوفاة, التغيير فى الحالة الاجتماعيه مثل الزواج والطلاق, والتغيرات التى تطراء على الدخل.

رغم ان هذه الشروط تطبق على مواطنوا هذه الدول فى الداخل , ولا تهدف الى التدخل فى شئون الدوله الداخليه , الا ان ليبيا ترفض حتى الان التوقيع على هذه الاتفاقيات, مما سبب فى ضياع حقوق المواطنون الليبيون المتقاعدين , والمرضى, والارامل اللذين قرروا العوده الى ليبيا من المهجر.

هناك كثيرا من الدول العربية لها اتفاقيات مع هذه الدول بهذا الخصوص, للحفاظ على حقوق مواطنيها فى التمتع بكل المزايا الاجتماعيه, واستلام مرتباتهما شهريا فى بلدانهم الاصل, ومن الدول العربيه هى المغرب, الجزائر, تونس, مصر, الاردن.

ان المواطن الليبى لا يفهم مدى الغطرسه الليبية حتى فى الحفاظ على الحقوق المشروعه لمواطنيها, ولا يعرف الاسباب التى جعلت الدول العربية السابق ذكرها توافق على هذه الاتفاقية, ولا تقبلها الحكومه الليبية, هل لان ليبيا دوله غنية ولا تريد من اية دوله اوروبية منح مبلغ التقاعد الشهرى والتعويضات الاجتماعيه لمواطنيها؟ ام انه عدم اكتراث لحقوق المواطن والاهتمام بمصالحه فى الخارج كما تفعل الدول التى يهمها مصلحة ابنائها فى الخارج.

انه لامر غريب, وارجوا من الصحفيون الاحرار الكتابه فى الداخل عن هذا الموضوع, وتبنى حقوق الليبيون فى الخارج, واننى اناشد مكتب الاتصال للجان الثورية ان يهتم بهذا الحدث, ويشعر ليبيوا الخارج بمصدقية اعماله كما يدعى فى الصحف الاكترونيه , هذه الفيئة ترغب فى العودة الى بلدها الاصلى, ولكن الحكومه الليبية لا تساعد على عودتهم بل تعرقل ذلك.

الى اللقاء.

الاحصائى


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home