Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 13 فبراير 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

أهلاً بالجيّه

انتظرت حتى انتهى ملك الملوك من حكايته وتحليلاته الهايفه , عن احلامه الطائرة بخصوص إنجازاته وإنتصاراته عقب رحلته ( السحريه ) التى عنونوها( بإختفاء) الفعاليات الشعبيه الليبيه بعودة قائدها , لتقتصر عل حضور ( بعض ) الفعاليات من اللجان الثورية و( قواد ) الجيش من العقداء والمتعقدين وبعض الهتافه من شراذم القوم من الجنسين لتسخين الجو ...
الاب الرحيم ذكر فى مُستهل كلمته انه رفض ان يأتى الجميع الى المطار لاستقباله لانه , صقع عليهم ... لبرودة الجو ولكنه , امر ان يحضروا الى الخيمه التى تم فيها اللقاء ليحضروا بروده وجهه ....
عقب ذلك تم إقامة عرس شعبى , كما تناقل الخبر إذاعة الاذعان , بشوارع طرابس المجيده ...
لغاية هنا وكل شىء كويس ...
إنتظرت حتى إنتهى ملك الملوك مِن حكاياته وتحليلاته البوليه , على مضض وكضض ورمض ... الخ والله لو كُنت ُ شيخا ً لأصبحت من اهل الكرامات , تقديرا ًلى لما اصابنى من شعور القهر والقرف الذى انتابنى لمُشاهدة ذوى القبعات الذين يتحركون بالرموت كنترول , الجالسين بالصفوف الامامية ضاربين له الف تحيه , تعظيم سلام , مثل اى بواب بالافلام المصريه . مُشرعين الفاه , مبحلقين بعيون شاردة ذكرتنى بقصة أهل الكهف القراءنية ..
خيمة احتوت , بالاضافه لرجال جيش الامة الليبية , هتافه , ملوحين بأيد تفوح منها رائحة ( صنان ) لعينه لا تعرف طريق النظافة او الطهارة الاسلامية . والهتافات الاتى يتمايلن مُبرزات الاسلحة الفتاكه ( الغير محظورة ) والتى تتمدد وتنكمش حسب السخونة والحركات الهستيريه ...
صاحبنا صاحب الطله البهيه ابلغ شعبه التعبان , ببرقية مستعجله انه ينوى تغيير قبلته الشرقيه نحو اخرى افريقيه , استدارته كانت ( 80) درجة ناحية الخير والترف بالادغال والاحراش المليئة بالاسود والنمور بالاضافة للامراض المُعدية ولذوى العاهات العقليه .... اختيار موفق .. مش مهم افريقيا , خلونا فى الخيمه :
لجانه الثورية وحواريه وحراسه وامناه وعقاده تحولوا , رهن إشارته وبأصبع من اصابعه المطليه الى غانية على رصيف بارد تبحث عن زبون يدفع اكثر سعر لأقل وقت من المتعة الحسيه . لذا صار ذلك المكان انيقا ً بكراسى (النايلو) البيضاء , الرخيصه , الذى يأوى اليها , المُجرمون , الهاربون من العدالة والباحثين عن مساحة بدماغى وبدماغ كل عاقل فينا ليحولها الى مبولة عامه عقب لقائهم بقائدهم ليمجدوا نصره وإنجازاته بعد أن اخفوا قرونهم الثورية ولبسوا باروكة حضارية , فضاعت منهم الهويه واصبحنا لا ندرى ونعرف اين الثور الافريقى من البقره الوطنيه .
اصبح وعينا ايها الرجال العظام ,, يتنازعه قواد فى زى رجال ومجموعة تأكل بشمالها مثل الشيطان ...
الرواية الرسمية تقول ان العقيد ذهب يبحث عن منجم ذهب فى إدغال افريقيا الغنية , بعد سؤ الحال والاحوال بليبيا التى اصبحت تُدرج فى قائمة الدول الفقيره والغير نامية حسب التقارير العالميه ..
وعندما فشل سعيه فى إيجاد ذلك المنجم , رجع ليجد ضالته على ارض الجماهيريه , بعد مفاوضات كانت فى غاية الصعوبه والتعقيد مع الحاجه صفيه , ليتم تقليده بعقد ( شركه ) من الذهب الخالص , مثل عقد امى ايام زهاها فى الافراح الليبيه , ايام كانت ( تبوز ) على نساء درنه وبنغازى الابيه .
تصورت او خيل لى انه سيرفض فى اباء وثبات ( رجال ) تقليده العقد بالسكيتى , كان لابد من حضور السفراء والخُطباء , وملوك الشعبيات الافريقيه الذين , لم يستطيعوا البقاء بعيدا ً عنه فتبعوه , لانهم بعيد عنه حياتهم عذاب وبحضوررجال الصحافة العالمية . الجميع سخّر بلا استثناء , عقيرته ومحبرته لترقيع الحس القومى والوطنى بصورة مُشرفه لتظهر الصوره على اكمل وجه إنتصارا عربيا ً ودوليا ً ...
انا سخِرتُ من الجميع ....

وطنى 100

2009-02-11


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home