Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 13 فبراير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

شهادة لله وإلى المحترمة السيدة ليلي الهوني

لقد حيرتني كثيرا الرسالة التي كتبتها ليلى الهوني و المنشورة على صفحة ليبيا وطننا يوم 12 فبراير الجاري. على الفور بدأت في أجراء بحث سريع لأعرف الحقيقة عن ليلى الهوني. عثرت على مقال لها منشور على موقع ليبيا الحرة بعنوان " أحداث مايو كما عشتها". كانت ليلى في السنة الأولى من الثانوية يوم أن تم نقلها مع زميلاتها لتشاهد القتل و الجثث و الدماء في وسط الساحة الخضراء يوم الثامن من مايو 1984. تلك الأحداث معروفة جدا وهي يوم الهجوم على معسكر باب العزيزية بقيادة جبهة الإنقاذ.

من باب الأمانة في نقل المعلومات و قول كلمة الحق فإن ليلى الهوني هي و زميلاتها ضحايا بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى لتلك الأحداث الهمجية البشعة، كيف ؟

لقد شاهدت بنفسي في ذلك الوقت حالات الإعدام و مشاهد العبث بالجثث الميته و رأيت بعض الفتيات اللاواتي تم اجبارهن على الحظور وهن مغمى عليهن أو يصرخن و يجرين حافيات في شوارع طرابلس. و ليس فقط الفتيات بل حتى الرجال كان منهم متأثرا من تلك المناظر البشعة. و كل من حظر تلك المشاهد يكن كراهية لا حدود لها للقذافي و أعوانه حتى من بين صفوف اللجان الثورية و العسكر و هذا بكل تأكيد لأن كل من عاش تلك المناظر الشنيعة هو من يعرف تماما حقيقة نظام القذافي الدمويه.

يبقى أن نقول إن كانت السيدة المحترمه ليلى الهوني في صفوف المعارضه فهي مقتنعة تماما بمبدأها لإنها أحدى الضحايا الحقيقيين هي و زميلاتها في تلك الفترة، و إن كانت غير ذلك ، و هذا ما أستبعده ، فقلبها بدون شك مع ليبيا و شعبها و صديقاتها الاواتي شاهدتهن و هن مرميات على الأرض تحت تأثير تلك المناظر البشعة من سياسة العبث بالجثث لبث الرعب و الخوف في قلوب الليبيين.

أحمد الورفلي
____________________

ـ لقد شاهدت أيضا هدم بيوت بني وليد على رؤوس النساء بدون رحمة.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home