Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 13 ديسمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

حقيقة ما جرى فى تيجي

قرأت كغيري من رواد الشبكة العنكبوتية ماكتبه المدعو "ليبي مخلص " فى موقع ليبيا وطننا على هيئة رسالة موجهة الى العقيد القذافي ؛ وبإعتباري كنت قريباً من الحدث فقد رأيت من واجبي وإحقاقاً للحق الرد على هذه الرسالة وتصحيح ما ورد بها من مغالطات .. نوضح الأتي :-

بدأت المشكلة بعدما حاول 4 اشخاص من سكان منطقة كباو التدخل منع مواطن صويعي كان يقوم بتخطيط مقر سكناه رفقه مساحين من التخطيط العمراني بضواحي تيجي 2 كم جنوب تيجي وعلى بعد 25 كم من كباو ونشبت معركة بينهم على أثر صياح شباب كباو "عائدون .. عائدون .."ويقصدون الصيعان عائدون من تونس " وهاجموا 5 مزارع تابعة للصيعان وأحرقوها بينها مزرعة العقيد محمد الفرجاني رئيس مركز شرطة "تيجي" قام على إثرها شباب غاضب من الصيعان بحرق 2 مزارع تابعة لأهالي كباو والمزارع جميعها أسفل الجبل قرب تيجي ..

وأستغرب أنا هنا جداً ، لغة التحريض والتهديد التي أستعملها المدعو ليبي مخلص لإستدرار عطف القراء والمسؤلين عندما زعم بأن جل المسؤلين بمنطقة الجبل ينتمون إلى الصيعان وهو زعم كاذب ، فمدير الأمن من بنغازي ومدير مكتب المخابرات زنتاني ومدير مكتب الأمن الخارجي حامدي ومدير الأمن الداخلي من الزاوية الغربية وحتى مدير مكتب الحرس البلدي زنتاني نأهيك عن منسق القيادات الشعبية فهو كاباوي وهو نفسه أمين مؤتمر الشعبية "شعبية نالوت" .

وقد حصلت المشكلة فعلا عقب تدخل بعض أهالي كباو لمنع المواطن الصويعي من تخطيط مكان منزله وقبضت قوات الأمن على 34 شخص من الطرفين ولم يعرضوا على النيابة على عكس مازعم هذا الليبي المخلص ولم يحالوا إلى القضاء بل تم إطلاق سراحهم جميعاً بتدخل القيادات الشعبية بالصيعان وكباو ..
ولانستبعد أن يكون النزاع الذي حصل بين كباو وتيجي من بين نتائج مؤتمر الكنجرس الأمازيغي الذي عقد بالمغرب عام 2006 ف وحضره أمازيغ ليبيون من الجبل الغربي حيث نوقشت سيناريوهات أمريكية وغربية لإثارة المشاكل فى المنطقة تمشياً مع مبدأ الفوضى الخلاقة القائمة على إثارة النزاعات والتدخل فى توجيه نتائجها بالأتجاه الذي يحقق الأهداف الأستعمارية فى ليبيا والمغرب العربي .

ومعلوم أن الأراضي المتنازع عليها بين تيجي وكباو كانت ملكية الصيعان أيام الاحتلال التركي لليبيا وعندما رفض الصيعان دفع ضريبة الأرض "الميري" للسلطات التركية نشبت ثورة ضد الأتراك بالجبل الغربي قادها الصيعان وقتل فيها الوالي التركي "بو فاطمة" وهاجرت على إثرها قبائل الصيعان غرباً إلى تونس فاستغل أهالي الجبل الفراغ الناشئ من هجرة الصيعان ودفعوا " الميري" للسلطات التركية على بعض المحارث "أي الأراضي الصالحة للزراعة " وأستغلوا السهول الممتدة بكعب الجبل حتى عودة الصيعان من المهجر عقب أستقلال ليبيا وخروج الأتراك منها ..

وفي عام 1967 م أتفق أعيان الصيعان مع أعيان كباو لتحديد خط الحدود الفاصل بين تيجي وكباو لمنع حدوث المنازعات بينهما غير أن أهالي كباو نقضوا الإتفاق وقاموا بمحاولة أستغلال الأرض التابعة للصيعان حتى وصلوا إلى الطريق العام وهو مايعد أختراق للأتفاقات الموقعة بين المنطقتين ..

وإذا كان أهالي الصيعان قد دفعهم جور المحتل التركي إلى الهجرة إلى تونس ودفعت العمالة غيرهم بالهروب إلى الغرب الصليبي فإن ليبيا تبقى هي وطنهم الأصلي .. إننا نجد اليوم غيرهم من ناصب الثورة العداء وأحتمى بالغرب الصليبي ونعت عرب ليبيا بالمستعمرين ويحاول تنفيذ الأجندة الغربية فى منطقة المغرب العربي بمسميات مختلفة أقلها المغرب الإسلامي هروباً من العروبة التي تبقى للصيعان أنتماء وطني وتاريخي وثقافي وديني ..

وسيبقى أهالي الصيعان درعاً للثورة وحماةً للوطن ضد محاولات الغرب والشرق التي تسعى إلى تجزئة الوطن وتمزيق نسيجه الإجتماعي وطمس هويته وتاريخه المشرف .

أحمد الليبي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home