Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 13 ديسمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

إلي السيد المحترم شمشون

إلي السيد المحترم شمشون

شكرآ علي رسالتك وبما انك لم تترك لي عنوانك ها انا اكتب اليك متمنيآ من الاستاذ صاحب هذا الموقع نشرها لإجراء مناقشة معك بشأن حرية الدين والمعتقد في بلدنا ليبيا على النحو المنصوص عليه في المادة 18 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

في الواقع ، لا أستطيع إخفاء سعادتي عندما أسمع أخبار عن ولادة جديدة للكنيسة المسيحية في شمال أفريقيا. أنا الحمد لله على جرأة هؤلاء المسيحيين الجدد الذين لا يخجلون من صليب المخلص ، انا و آعود بربي من كلمة آنا ... لا اؤمن بالتربية والتعليم في الدويلات العربية و الاسلامية لان مضمون التواصل مع الله الذي نتعلمه هو كراهية البشر ...

آنا لا اريد ان ادخل الجنة مع الحاقدين على البشر ولهذا تركت الاسلام وانتقلت الى الديانة الاكثر سماحة وهكذا اضمن البعد عن هؤلاء الحاقدين على البشر ففي مجتمعنا قيم وثقافات تم تجاهلها بسبب تحالف رجال الدين مع السلطات السياسيه من اهم هذه القيم هي قيمة التسامح التي بدون تظهيرها كاحد القيم الانسانيه الضروريه للبشريه لايمكن بأي حال ان نتقدم الى اية درجه يمكن حسابها لصالح الحضاره والتحديث الذي نصبوا اليه. فالحرية الدينية يجب ان تكون في بلادنا من صميم الاساسيات التي لابد ان يتعامل بها الانسان الليبي العصري وان اي محاولة لاضطهاد اي شخص نتيجة انتماءه الى دين معين يعتبر من الاساليب التي تدل على افلاس صاحبها .

ان النصوص التي قيدت عقل المسلم هي الطامة الكبرى والتي يتعامل بها المسلمين مع غيرهم وكانهم الوحيدين الذين يمتلكون الحقيقة المطلقة علما ان ماتؤمن به انت قد يكون في نظر غيرك اضحوكة فلندع الدين جانبا وليعتقد من يعتقد مايشاء بشرط عدم اكراه الاخرين ولنبحث عن امور تنقذنا من العار والجهل والتخلف الذي نحن فيه وللنظر الى مايدور في العالم لعلنا نستطيع ان نفعل شيئا لاجيالنا القادمة فالدين والتدين امر شخصي ويجب ان تكون لكل انسان الحرية المطلقة في الاختيار لان المعتقد الديني والفكري ضمنته كل الدساتير والقوانين الدولية اما الضغط الذي يواجهه الليبيون خاصة و في بعض الدول العربية والاسلامية يدل على الجمود الفكري والعقائدي والتصلب الاعمى وهذا بالنسبة الي- علي الاقل- مرفوض لان حرية الدين والمعتقد يحددها الانسان المعني وليس الاشخاص الذين اعتبروا انفسهم اوصياء على الاخرين.

و تقبل مني كل التقدير و الاحترام

والسلام

عبد الله على التاجورى
altajoria@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home