Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأثنين 13 أبريل 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

حسونة صلاح الدين طاطانكى ... الوجه الآخر

حين ينبري كاتب ما لذكرما يظنه مطاعن شخص من الأشخاص رغم أن معرفته به سطحية إلى أبعد الحدود، بل ربما لم يره في حياته قط، إنما يعتمد فيما يكتب على الشائعات والأراجيف يكون قد أساء إلى نفسه قبل إساءته إلى غيره.

قرأنا ما كتبه البعض عن السيد الفاضل حسونة صلاح الدين طاطانكي، وما دبجته أقلامهم عن بذخه الذي ظهر في عرس ابنته، لكن الكُتاب نسوا أو تناسوا ذكر كلمة حق واحدة عن الوجه الآخر لحسونة.

نسوا أن يذكروا أن المئات من المرضى الليبيين عالجهم هذا الرجل بماله، وأن المئات استفادوا مما وهبه الله له من خير أيما استفادة.

لم يعرف عن السيد حسونة طاطانكي رده للسائل، إلا أذا أحس أنه ليس ذا حاجة مشروعة،وشهامته في الوقوف مع المكروبين يعرفها العشرات.

أسالوا الذين يعرفونه حق المعرفة كم زوج من شاب، وشابة.

أسالوا الذين يعرفونه حق المعرفة كم سيارة اشتراها لمن أناخ الدهر بكلكهم، وساءت أحوالهم المادية، فلم يجدوا حتى ثمن سيارة تعينهم على قضاء شؤونهم الأساسية.

أسالوا الذين يعرفونه حق المعرفة كم طالب ليبي أعانه السيد الفاضل حسونة طاطانكي فأكمل تعليمه على حسابه.

أسالوا الأخوة المتضررين في زلزال مصر الأخير كم من العائلات وجدت في الأخ حسونة طاطانكي خير المعين بين المعينين من الناس.

إن الله يأمرنا بأن لا نبخس الناس حقوقهم، فقال:"ولا تبخسوا الناس أشياءهم" فينبغي ذكر محاسن الرجل ومناقبه الكثيرة حين نذكر ما نظنه مطاعن..

ما ذكرناه هو بعض ما نعرفه عن الرجل، وهناك الكثير مما نجهل، فليتق

الله المتسرعون في الحكم على الناس، وليراجعوا أنفسهم فلعل مصدر طعنهم حسد لم يستطيعوا مغالبته ورده.

والدنيا بنيت على مبدأ التفاضل في الرزق، والله يختبر الناس في فقرهم كما يختبرهم في غناهم، لكن ما ينبغي للمؤمن أن يحسد مؤمنا آخر.

ليس الكرم والشهامة بدعا في حسونة صلاح الدين طاطانكي، فقد كان أبوه الراحل رحمه الله ممن عرف بفضله وكرمه.

لقد أنكر السيد حسونة طاطانكي كثير مما ورد في طعن من كتب عنه، وخاصة فيما يتعلق بدخول الممثلين إلى النساء، وإحاطتهن بهم كما زعم من كتب.

أما ليبية الأخ حسونة فمن المخجل أن يشكك فيها من كتب مقالة السوء هذه، وأهل طبرق يعرفون أصول الأخ حسونة صلاح الدين طاطانكى، وعائلته حق المعرفة وهذا يكفي.

وأخيرا نقول: أن هذه كلمة حق لا نريد من ورائها جزاءً ولا شكورا، وندعو الله أن يزيدنا وأخانا حسونة طاطانكي من فضله وكرمه.

الأصدقاء في لوس أنجولس


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home