Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 12 سبتمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

هل أتممت متطلبات السفر والاقامة؟

نظرا للاقبال المتزايد علي زيارة مدينة نيويورك بمناسبة افتتاح الجمعية العامة للامم المتحدة وتواجد العديد من الوافدين للاحتجاج علي حكامهم من أمثال القذافي, وهذا التواجد الكثيف من الزوار يعني طلبا متزايدا علي اماكن الاقامة كالهوتيلات وما شابهها. وعليه ينبغي علي القادمين الي المدينة أن يقوموا بحجز أماكن سفرهم وسكناهم مبكرا, حيث بات موعد تظاهرتنا يقترب, ولا نريد ان يتغيب أحدا عن هذه الفرصة لاستنكارالقدافي, والذي اجرم في حقنا جميعا. وانني علي أمل كبير في ان يكون العديد من القادمين قد قام بحجر وسيلة السفر والاقامة المناسبة.

الي هذا الحين, لم يتصل بنا الا عدد قليل من الاخوة الراغبين في المجيء والتظاهر, ولا ندري حتي هذه الساعة بالعدد الحقيقي لكل الراغبين في المجئ. فبمعرفة عدد الوافدين بالدقة يمكننا الحصول علي تخفيضات جيدة فيما يخص تكلفة الهوتيلات, ان وصل عدد الوافدين 40 أو أكثر. فأرجو من كافة الاخوة والأخوات والذين بحاجة ملحة لمساعدتنا أن يقوموا بالاتصال بنا حالا عن طريق قناتي الاتصال بصفحتي ألفا واليك (www.alfa-online.net    ,    www.alec-online.net) وتزويدنا بالاسم الكامل, وبمدة الاقامة محددة بتواريخ دقيقة.

واذكر الاخوة بان القذافي سيلقي كلمته عند الساعة التاسعة والنصف من صباح يوم 23 سبتمبر, وسنتواجد في المكان المخصص لنا عند الساعة الثامنة من صباح نفس اليوم. وقد قمنا بحجز مكان تظاهرتنا من الساعة الثامنة صباحا حتي السادسة مساءا, ونأمل ان نعقد اجتماعا عند ختام المظاهرة باحد الهوتيلات لنتشاور ونتحاور في أمور تهمنا جميعا. نامل من الجميع التواجد بمدينة نيويورك يومي 22, 23 من سبتمبر لأهمية المناسبة. كما أذكر الجميع بأن مكان التظاهرة كما حددناه سابقا هو:
           East 47th Street
( between 1st and 2nd Avenues )

كما نرجو من الجميع ألاطلاع علي الصفحتين المذكورتين أعلاه لأهمية المعلومات المتواجدة هناك والمتعلقة بالتظاهرة.

محمد مبروك بوقعيقيص
أحد أعضاء اللجنة المشرفة


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home