Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 12 اكتوبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

ردّ الذباح على فوزي و كذب بوجناح

الحمد للرحمن و لا عدوان الا على كل فاجِرٍ خوان من امثال بوجناح و فوزي الحيران و صلاتي و سلامي على سيد الانس و الجان و بعد .
قال بوجناح مُشبِه المخلوقَ بالخالق سبحانه و تعالى و الذي يميل حيث تتجه الرياح ولا يصلح الا لتكرار ما يقول اثناء الليل و قبيل شروق الصباح في مقاله الالحادي رقم 732 ما مفاده ان المسلمين يعظِّمون رسول الله صلى الله عليه و على اله و صحبه و اتباعه و سلم عندما يذكر امامهم و لا يعظمون الله عزّ في عُلاه بل تشمئز قلوبهم عندما يذكر!! في البدايه يا عدو الله الاسلام ثابت فوق قلبك و رغم انفك و انف فوزي العدوي الشمشرقي المحامي تخصص طلاق و ضرب اولاد و احكام نصب و نقض امام المحاكم الابتدائيه البيزنطيه و تنزيل طماطم حكيه من الميناء الليبيه لينجح بذلك و يصبح محامي حرامي في القاهره و سوق المنشيه!! و الاسلام يعلو ولا يُعلى عليه و الله يا اطرم منزّه عن التشبيه و التمثيل و المقارنه و هذه عقيدة أهل الحق في تنزيه الله عن الشرك في العبادة مثل التوسل بالأنبياء والأولياء وتعظيم قبورهم وغير ذلك فقد قال ربنا تبارك وتعالى: "ليسَ كمثلِهِ شيءٌ"، وقال : "فَلاَ تَضْرِبُواْ لِلّهِ الأَمْثَالَ" ، وقال: "ولله المثَلُ الأعلى" فنحن لا ندعوا محمداً صلى الله عليه و على اله و صحبه و اتباعه و سلم ولا نسبح بحمده و نقدس له بل نوقِره و نحبه في الله فقد اَرسله الله شاهداً و مبشراً و نذيرا ثم ان هذه الآيات الكريمة صريحة في تنزيه الله تعالى عن مشابهة المخلوقين سواء في الاعتقادِ اَو اَلخطابِ اَو الذات اَو الصفات أو الأفعال وربنا تبارك وتعالى جعل مخلوقاته أجساماً لطيفة وكثيفة وهو تبارك وتعالى ليس كمثلِهِ شِيء و كذلك اذا ما ذكر الله اَمامنا نقول (سُبحانه و تعالى و جلّ في عُلاه) و هذا من أرفع درجات التبجيل و التوقير للهِ فقط و يفوق معنى الصلاة على الحبيب لان الصلاةُ معناها الشرعي هو الدعاء و في اللغه هي قُربه فعليه من الله ذات احرام و سلام و ركوع و سجود او سجود من دون ركوع مثل سجود التلاوه او من دون سجود ولا ركوع مثل صلاة الجنازه ونحن لا نذكر بجوار اسم الجلالة أي لفظ نراه لا يناسب عظمته عز وجل و لسنا مثلكم ايها الملاحيد تحبون اليهود و النصارى لانهم يشجعونكم على المعاصي فقد قال الله تعالى فيكم: (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ) و نحنُ اَشَدُّ حُباً لله منكم و من غيركم دون سواه و لله الحمد فلا تُدلس ولا تزايد و لا تتشدق بما لا تفقه ولا تعلم يا بوجناح الصياح فنحن و لله الفضل و المنّه نقتطع من أعز الأوقات وقتاً لاقامة الصلاة و اَداء العبادات ولا نفعل ذلك للمصطفى صلى الله عليه و على اله و صحبه و اتباعه و سلم فكيف تقارن من حيث الذِكر اَو العمل و تجعلنا كذباً و وزوراً نوقر البشر و نفرح بِذِكرهم دون ذِكر الله جلْ في عُلاه!! هذا كذب صريح لانه عندما يذكر اسم الله عز و جلّ يفرح المؤمن و يسعَد و يطمئِن بعد ان يحمده سبحانه و تعالى و هذا ثابت في نصّ صريح حيث يقول تعالى: (اَلا بِذِكرِ اللهِ تَطَمئِنُّ القُلوُبْ) اَما المشرك و الملحد مثل بوجناح و فوزي الفاسق فيخاف و يفزع و يشمئز و يتطير لعلمه بما قدم من تقصير تجاه خالقه و ربه فلقد صدقت يا بوجناح هناك من يشمئز من ذِكر الله من امثالك و فوزي الهالك الا ان يتغمدكم الله برحمته و عفوه.
الشيء الذي يجهله الملاحيد مثل بوجناح و الشايب الفاسق فوزي (الذي نسب العهر لوالدتي الصوامه القوامه لاني حرقته حرق بفضحه ولا يستطيع هو ايقافي وارجوا ان تنظروا الى ما ارسله لي بالاسفل) لا يعلمون ان توقيرنا لله عملي يعني فعل المكلف على خلاف هوى نفسه تعظيماً لربه وهو اكثر من لفظي مقارنة بالثناء على سيد الخلق محمد بن عبدالله سيد فوزي و تاج راسه و راس اللي خلّفه و لهم جميعاَ الشرف و مثال ذلك اَن الله تعالى هو من خلقنا وأنعم علينا بكل ما يحيط بنا فواجبنا نحوه أن يطاع فلا يعصى وأن يشكر فلا يكفر وأن يمدح فلا يذم وأن يثنى عليه لا أن يشتم ويسب و يستهان به على ايدي الفسقةِ السفله مثل بوجناح و الملاحيد و الفاسق الخارف فوزي عبدالحميد الذي لا يستحي لان الله هو صاحب كل إحسان علينا والله تعالى يقول: (هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَان) يعني يا فوزي الله عطاك كل ما تريد من صحه و عافيه و معونات من سويسره و مسكن في سويسره و لسان اطول من نهر النيل و مازلت تقدح فيه!! وين الاحسان عطك صركان يجيك عالمصران!! ولا عجب فقد قال الله في وصف الفسقه الفجره مثل فوزي و شلته: (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ) و اني أقول هذا الكلام وأنا في موقع الكتروني يسب فيه الله ويشتم وعلى مرأى ومسمع الناس دون أن يغيروا ساكنا ومع الأسف الشديد و في الحين نفسه الذي لو سب والد أحدهم أو أمه لأقام الدنيا ولم يقعدها!!! يلا كلهم مطبسين الا القليل بالرغم من توفر الوقت الذي و اللهِ لا اكاد اجده عند الكثير من المسلمين المتمكنين اكثر مني ولكن اخذهم الكسل و طول الامل و فلسفة الخسران بان الملاحيد من الافضل تجاهلهم ليعيثوا فسادً في تسميم عقول ابنائنا الليبيين و خاصة العوام و محدودي العلم و على غير درايه بحقيقة الكفره و فوزي الملحد المريض عاشق الزنى و الفسق و الفجور و المتاجره بقضية ليبيا!! الشيء الاخر ان هؤلاء الكفره من أعظم الظلم والجهل لديهم طلب التعظيم والتوقير لهم من الناس وقلوبهم خاليه من تعظيم الله وتوقيره، فإنهم يظنوننا مثلهم نوقر المخلوق ونجلّه ولا يريدوننا في اي حال ان نوقر الله فقال تعالى لهم: (مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا) اي لا تعاملونه معاملة من توقرونه، والتوقير هو العظمه لله و ليست لمن سواه فنحن من وقار سبحانه و تعالى لا نعدل به شيئا من خلقه لا في اللفظ ولا في الحب والتعظيم والإجلال، ولا في الطاعة فلا نطيع المخلوق في أمره ونهيه كما نطيع الله بل أعظم، وليس كما عليه أكثر الظلمة والفجرة، ولا في الخوف والرجاء ونجعله أهون الناظرين إليه ، ولا نستهين بحقه ونقول مبني على المسامحة، و لا نقدم حق المخلوق عليه، ولا يكون الله ورسوله في حد وناحية، والناس في ناحية وحد ، فلا نكون في الحد والشق الذي فيه الناس دون الحد والشق الذي فيه الله ورسوله، ولا نعطي المخلوق في مخاطبته قلبنا ولبه ونعطي الله في خدمته ابداننا و السنتنا و ارواحنا، ولا نجعل مراد نفسنا مقدمًا على مراد ربِّنا فهذا كله من عدم وقار الظلمة والفجرة لله في القلب، ومن كان كذلك فإن الله لا يلقي له في قلوب الناس وقارا ولا هيبة بل يسقط وقاره وهيبته من قلوبهم، وإن وقروه الناس مخافة شره فذاك وقار بغض و كره لا وقار حب وتعظيم يا فوزي الفاسق ولن اجاريك و اتقي شرك بل سوف اكون جزء من حسابك في دنيتك فانت لا تستحي من اطلاعه سبحانه و تعالى على سرك وضميرك فيرى فيك ما يكره و لا تستحي منه في الخلوة كما تستحي من أكابر الناس والمقصود أن كل لا فاحش مثلك لا يوقر الله وكلامه وما آتاه من النعيم و الخيرات، فكيف مثلك يطلب من الناس توقيره وتعظيمه يا فوزي البهيمه.
ولازم من قصيده عصماء فصيحه هَوجاء جادت بها قريحتي المعطاء لتحرق فوزي و بوجناح و الكفره:
اللهُ ربي و الرسولُ محمدٌٌ ** و يا ربِ انت رازِقُ الخيراتِ
انصر عبادك يا الهي مجددا ** على كل اهل الشركِ واللّعناتِ
و انصر كتاباً با لامين مُنزّلا ** على خيرِ خلق اللهِ با لاياتِ
اَبناءُ اَوى مع الوحوشِ تكالبت ** على عِبادكَ و جاؤا با لقواتِ
اجعل حِرابَ الغدرِ في انحارهم ** فَهُم عاشقين الفِسقِ و اللذاتِ
اجعل دمارَ القومِ في حركاتهم ** واجعل هزائمهم على القنواتِ
اجعل هموم الحزن في عبراتِهم ** والقلب لا يقوى على النَبَضاتِ
وابعث ظِلالَ الفقرِ فوقَ رٌؤُسهمْ ** و اجعل سهام الجوعِ بالعَشراتِ
اجعل حبالَ الضعفِ في اعناقِهمْ ** لتعلو سماتُ العجزِ و الحسراتِ
واجعل خراب الحي في اَوطانِهِم ** كما استباحوا دِجلتي و فُراتي
و اجعلّي اَهلِ الكُفرِ قبل مماتِهِم ** قومٌ جياعٌ تاكُلُ الحَشَراتِ
و اجعلي اَهلِ الكُفرِ بعدَ وفاتِهِم ** في النارِ و الاهوالِ والزَفَراتِ
اَبا جُناحٍ لِمَ استَبَحَت عِدَائنا ** و فوزي شيخُ العُهرِ و الشَطَحاتِ
واِذ قُلتُ فوزي لا يوقِّرُ مسلماً ** فقد سَبَّ اُمي من عجزهِ اِسكاتيِ
بالجهلِ يمشي و الفسوق مُفاخِراً ** وفي الحُمقِ يَرتَعُ اسفلَ الغاباتِ
غاباتُ كُفرٍ في ظلامٍ دامِسٍ ** يُحيي الفجورَ و الخزيُ و الشَهَواتِ
يا من ظَلمتُمْ بالفُسٌوقِ محمداً ** فهوَ قد تَرفَّعَ عَنْ فِعلِ ذاَ الزلاتِ
والله يا فوزي يا شايب الفسق و العار طالما انا عايش و انت تتهجم على الله و تستخف بالدين ماني طالقك الا اذا اراد الله ان لا تتاح لي فرصة و ضع لسانك العفن في جوفك النجس و نربيك يا فالت نين تسكت ولا اتعود على الذل و انا في الحالتين رابح و باذن الله اجري حاصل و تحيه لكل المسلمين الشجعان مثل ابوضياء الدين و غيره من اهل التقوى و العزه و الكرامه و العقبه للراقدين يسايقظوا و ينورونا.

تقبلوا تحيات خوكم المرتاح ذبّاح فوزي و بوجناح
firstman4ever@yahoo.com



previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home