Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 12 مارس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

العرب الإسلاميون والتعريب

من خلال متابعتنا لأدبيات الإسلاميين العرب نستطيع القول وباطمئنان ان مشروع التعريب الذي تتبناه وتدافع عنه أقلامهم هو مشروع سياسي لا ديني بإمتياز. فإقحام الدين في نقاش يخص الحقوق الأمازيغية كان فقط لقمع وإسكات الأمازيغ المطالبين بحقهم، لقد وجد هؤلاء ظالتهم في الإسلام كعنوان جاذب وغطاء محكم لأهداف سياسية تخدم مصالحهم عرقياً وقومياً. ففزاعة الإسلام كدين عربي تمنحهم مزيدا من مساحات الحركة والاستقطاب لمحاربة الحقوق الأمازيغية مستثمرين الإسلام بما يخدم اجندتهم التعريبية بغطاء وشعارات دينية. فهؤلاء يعتقدون أنهم بإستخدامهم للإسلام كواجهة يتعاطف معه الكثير من البسطاء كافية لقبر المطالب الأمازيغية.
نحن أمام مشروع سياسي صرف كما اشرنا، ولسنا امام مشروع ديني كما يطرح اصحابه، والخاسرالأكبرهوالدين، فمن السداجة الإعتقاد بأن الأمازيغ سوف يتنازلون عن حقوقهم بهذه السهولة، فبدلاً من فقدان المطالب الأمازيغية زخمها سيفقد الإسلام مشروعيته وإعتباره كدين لجميع البشر.
التخفي خلف الدين هو نوع من الغش السياسى والدينى ايضا، وتحريف للدين بتحويله من عقيدة إلى أيدولوجيات سياسية لقومية معينة.
باختصار، الإسلاميين العرب لا يريدون وضع النقاط فوق الحروف حتى لاتنكشف عنصريتهم، فهم يطمعون في إقامة دولتهم على أساس قومي، عرقياً يحكمها العرب، ثقافياً تهيمن فيها ثقافة العرب ولغتهم، أما غير العرب بلغاتهم وثقافاتهم فلا مكان لهم عندهم.

أكسل AXIL


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home