Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 12 يونيو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

قال.. ضابط سابق

لا شك إن الكتابة شي جميل ، عندما تكون من اجل قضية ، تتناول كفاح الشعوب من اجل تحررهم، ونضالات الثوار ضد العبودية والاستغلال والاستعمار، وشي جميل عندما تكون لصالح موقف سياسي تقدمي أو أنساني ، وعندما يكون الكاتب ملتزم بقواعد وأدب الكتابة ، قد يختلف مع أخر وآخرين ، ولكن لا يجب أن يعكس عقده واضطراباته النفسية على هذه الهواية الجميلة ، فكم هي منحطة وممسوخة وحتى نتنة – مع اعتذاري للقارئ الكريم - إذا استغلت لكسب منفعة شخصانية، أو تسجيل موقف انتهازي أو طمعي ، والأسوأ إن يصنع الكاتب من جبنه شخصية البطل ، يتظاهر بالفهم وامتلاك المعلومات ، ويدعي انه رافض للواقع السياسي. . انه يصنع من عجزه معارض .

نشر هذا الموقع مقالا خلال الأيام الماضية، باسم ضابط سابق، ومقالي هذا ليس ردا عليه ، لان مقاله اضعف من الضعيف ، لا يستحق مضيعة الدقائق التي تستغرق في قراءته ، والتلويح بان كاتبه يعرف معلومات ، ولديه دلائل لا تعطي مقالته أهمية ، علما بأنه لم يصدق في أية معلومة ساقها ، بقدر ما انوي التوقف من خلاله عند بعض المحطات.. بالطبع احترم الكاتب لكونه إنسان بغض النظر عن أي شيء أخر، ولا يمكنني النزول إلى مستوى أسلوب كتابته (...) ، لكنني أقول له لا تقترب من الرمز لأنه ملك الجموع ، وغضب الجموع تفحمك ناره ، ولا ينجيك مقال الأخ المتموح الغاضب للأخ القائد ، فانا احد الجموع المحبة للرمز والمعارض لبعض فقرات الأخ المتموح فيما يتعلق علاقة الليبيين بالقائد ، فأنني على يقين من حبهم له أكثر من كشوفات 861 ، فهو صاحب فضل تأريخي ، والليبيون يعرفون هذا ولم ينكروه . ما دفعني للرد على مقال الضابط هو انحطاط كتابته وضحالة أفكاره،

وقناعتي التامة بقيادة معمر ألقذافي وبأفكاره ونبل أخلاقه وبساطته الشعبية ، هذه ليست محتاجة لشهادة من احد ، وليس بالضرورة ولا من المهم إقناعك بذلك ، وبهذه المناسبة احكي موقفا أنسانيا ، إن الأخ القائد وهو يؤدي العمرة في إحدى السنوات الماضية وكانت في الرحلة طفلة من عائلة فقيرة في سرت طلبت منه ان يصطحبها معه ، وهم جميعا جالسون حول الكعبة ، يقدم لهم الأمن السعودي أكوابا من الماء ، فأخذ الأخ القائد كوبه وشق زحام صفوف الجالسين وقدمه لتلك الطفلة الفقيرة ، ورجع مكانه يطلب كوبا أخرا ، فانبهر السعوديون وقالوا لم نألف ولم نشهد مثل هذا الموقف الإنساني المتواضع من أي شخصية مسئولة .

أقول للأخ الأفندي الضابط السابق ، إذا كنت ضابطا في الجيش السنوسي ، فان الثورة عليك حق وقد انتصرت والحمد لله ، لأنك في نظام رجعي صنعه الغرب ، درب جيشه الانجليز في مصر، عندما أرادت بريطانيا منافسة ايطاليا في الجزْء الغربي لليبيا ، ودفعت بإدريس أميرا على البلاد ، نظامك هذا يا حضرة الضابط سرق جهاد الليبيين طيلة ربع قرن ، وقد دفع مليون الا ربع مجاهد ثمنه الدم القاني ، كان يجب أن يتحقق الاستقلال في منتهى الأربعينيات ، ولكن طمع ستالين في ليبيا بعد اجتماع يالطا وتقاسم الدول الكبرى المجالات الحيوية ومناطق النفوذ ، فرضت المصالح على بريطانيا وأمريكا إن تمنحا الاستقلال لليبيا وتأمرا إدريس السنوسي برفض مطلب ستالين ، باعتبار ليبيا أصبحت دولة مستقلة .. إذن الاستقلال في 24 ديسمبر الذي يتمنطق به بعض في الخارج مزيف ومزور، وهذا هو التزييف لاستقلالنا والتزوير لجهاد أجدادنا والظلامية ذاتها يا حضرة الأفندي في المهجر ،ناهيك على تمكين خمس قواعد عسكرية أمريكية وأخرى بريطانية ، بالإضافة إلى شركات نفطية ، كانت تتحكم في مصيرنا ردحا من سنوات الغبن ، معهم ثلاثون الف ايطالي يسيطرون على الأراضي الزراعية والمحال التجارية ، والعقارات السكنية ، وجالية يهودية تتحكم في التجارة والعقارات ، بالله أسألك ، أهذا نظام له شرعية ؟ أهذا نظام يتشرف مواطن ان ينتمي إليه ؟ وكذلك انتم يا من تتكلمون عن الشرعية يا أولي الألباب ؟؟ يا من تحاولون إطفاء نور الله بأفواهكم ، تزرعون الأشواك في طريق سراة الفجر .

نظامك الملكي بالوظيفة أو بالانتماء أو بالعقلية يتمظهر بأنه كامل السيادة والعضوية في الجامعة العربية والمنظمات الدولية ، ولديه حكومة ومجلس نواب وجيش وعلم ونشيد ، والطائرات العسكرية يقودها طيارون إسرائيليون يخرجون من قاعدة العدم في طبرق يصبون قنابلهم في سينا والجولان في حرب الأيام الستة .

عام 1967 ، دون إذن من حكومة الملك إدريس السنوسي المفدى سليل الفاتحين كما كان نشيده يقول ، أبالله عليك الم تخجل وأنت تتحدث عن التزييف ؟ ورعب الطائرات التي ضربت اخوتنا في مصر وسوريا والأردن وفلسطين مازال ماثلا إمام اسر الشهداء ، والملك إدريس يبعث بوفد عالي الهمة إلى عبد الناصر وهو يلملم اثأر النكسة , يطالبه ( بمسبحة ) التي تحدث عنها هيكل في احد حلقاته بقناة الجزيرة ، ياله من نظام قومي وتقدمي .

الأخ معمر القذافي لم يسبق له ان التقي عبد الناصر، إلا يوم واحد بعد الثورة وقبل مؤتمر قمة الرباط ، وليس للمخابرات المصرية القوية علم بكل سنوات العمل السري للثورة ، حتى آن بعض موفدي عبد الناصر يعتقدون ان الشلحي قام بانقلاب عسكري ، والبعض يعتقد آن البعثيين وراء الثورة ، مما جعل عبد الناصر مشدودا لمعرفة هوية الثورة وقيادتها ، حديث هيكل للجزيرة – بغض النظر عن تضخيم الرجل لذاته – كذب الافاكين والمزايدين على اصالة الثورة وعدم ارتباطها بالخارج ، الناس والتاريخ يفرقان بين ملك باع ليبيا للأجنبي فقيدها بالاحتلال وكبلها بالاتفاقيات المذلة ، وبين رجل دفع حياته من اجلها وحررها وأعطاها مكانة عالمية.

إذا كنت ضابطا التحقت بالقوات المسلحة بعد الثورة فالمصيبة اكبر، وهذه عقليتك كما يبدو ، فأنت فاشي تطمع في الوصول الى السلطة والثورة خيبت طمعك، لان قائدها كان قد أعلن للليبيين في بيانه الأول في فجر الفاتح العظيم عن ( السلطة للشعب ) وهو ما جعله يرفض رئاسة مجلس الوزراء ورئاسة مجلس قيادة الثورة .. الضباط الوحدويون الأحرار هم الذين اجتمعوا ورقوا الملازم معمر قائد الثورة إلى رتبة عقيد وأرسلوها في ورقة بيضاء بقلم الرصاص إلى الإذاعة دون علم الأخ قائد الثورة ، وعند سماعه الخبر زعل وخرج إلى احد الأرياف ، وبقي لوحده بلا حراسة ولا مرافقين عند مواطن بدوي يرعى غنمه وأنت تدفع قلمك يعبر عن حقدك تتهم الأخ القائد بالتسلط والدكتاتورية ، بإمكانه ان يكون ملكا او رئيسا ولا احد يرغمه على رفض السلطة التي يتقاتل الناس عليها ، وتشهد الساحات والميادين والشوارع وقاعات البرلمانات والمعارك الدامية وتسقط الإعداد الهائلة من طماع السلطة والابرياء .

أما إذا كنت من ضباط الثورة والحال يبدو عندك لا يختلف ، لابد انك تعلم أن بعض أعضاء مجلس قيادة الثورة ، و بعض الوزراء المدنيين داخل اجتماعات المجلس ، كانت تعارض تسليم السلطة للشعب بل قال بعضهم انه انضم للحركة من اجل آن يكون وزيرا اوسفيرا او محافظا ، واستمرت الاجتماعات في المجلس أحيانا أكثر من خمس عشرة ساعة متواصلة ، بعضهم يتبادل أبيات الشعر والنكت داخل الاجتماع ، حيث عجل الأخ القائد بإعلان الثورة الشعبية في زواره تمهيدا للبيان الثاني وهو إعلان (سلطة الشعب) في الثاني من مارس عام 1977.. ماذا تريد يا سيدنا الضابط السابق غير هذا ؟؟ . إلا تخجل عندما تقول آن معمر ألقذافي دكتاتور يحب السلطة ؟ لماذا لم تتكلم عن محاولات اللجنة الشعبية العامة وهي تلتف عن السلطة الشعبية ؟ هذه هي الدكتاتورية التي تريد الرجوع بنا إلى نظام المحافظات والعمد والتكليف ، المحافظ يختار جماعته تحت شعار الكفاءة والخبرة ، هل البلد كانت خالية من أهل الكفاءة والخبرة خلال الأربعين سنة الماضية ، من أنجز مشاهد التحولات الحضارية ؟ من قاد مرحلة العناد والتحدي خلال أربعة عقود ؟ قادتها المؤتمرات الشعبية والإدارة الثورية واللجان الثورية بتوجيهات وتحريض ورعاية الأخ القائد ، حصلت أخطاء نعم ، انتهازية نعم ، سرقة من الخزانة ومن مشاريع التحول نعم ، رشاوي وتعامل مع شركات أجنبية نعم ، لكن ليس الكل وليس من مسؤولية الثورة ، سيأتي اليوم الذي حرض عليه مقال الأخ المتموح ، لكن الحمد لله لازال إمام الفجر موجودا قويا شامخا منتصرا للجموع .

أنت من خلال مقالتك واضح انك تتكلم بحقد ، ناقص الموضوعية والأمانة ، تعتمد الإساءة والفتنه والتشكيك ، لان عبقرية وذكاء القائد يعرفها العدو قبل الصديق ، فقد حفظ القران وعمره سبع سنوات ، أكمل دراسته الابتدائية في سنوات معدودة ينجح في الدور الأول لسنة دراسية ، وينجح في الدور الثاني للسنة الدراسية التالية ، شاب عمره لم يتجاوز العاشرة ، وذات يوم وهو راجع إلى بيته قرب منطقة القرضابية التقى رجلا مسن استأنس به في الطريق ، وبينما هما يسيران وقفت بجانبهما سيارة عسكرية فيها ضباط وجنود انجليز وأمريكيين ، فطلب احد الضباط من الشيخ إشعال سيجارته ،وحصل على مبغاه بفتيل الصوان ، وعندما أشعل الضابط سيجارته رد بقوة دخانه على وجه الرجل ، فغضب الرجل وغضب الشاب معمر ، وقال سيأتي يوم تتحرر فيه هذه الأرض ,ويرد فيه اعتبار هذا الرجل الذي أهين فوق ترابه من الأجنبي المحتل.

بعد الثورة وجه الأخ القائد أن يقام مطار فيه قاعدة دفاع جوي في ذلك المكان تنتقم لذلك الشيج وكانت الإجابة يوم تشابكت طائرات سلاحنا الجوى مع الطائرات العسكرية الأمريكية فوق خليج سرت والقائد كان في زيارة أخويه الي اليمن ويومها قال الحمد الله انتصرت الثورة لذلك الشيخ المسن .. مرة أخرى أين أنت يا أفندينا الضابط السابق ؟

أين أنت حاليا ؟ ماذا تعمل ؟ من أين تقتات ؟ من يعالجك ؟ ومن يعالج عائلتك ؟ هل أنت ضمن جوقة فريق الكشافة ؟ الذين قال لهم ضابط المخابرات الأمريكي ، عقب غارات الأمريكيين الأوغاد ، وحلفائهم الانجليز عام 1986 عندما قال لهم صدقناكم وقتما قلتم بان نظام القذافي سيسقط بمجرد اقترابكم من طرابلس ، وستستقبلكم الناس بالورود والتصفيق ، نكسوا رؤوسهم وتساقطت دموعهم من شدة الاهانة ، هذه المعلومات كشفت عنها وسائل الاعلام الأمريكية .

ثم أود ان أقول لك ، ربما أنت لا تدري ، فان معظم الذين كانوا يسمون أنفسهم بالمعارضة رجعوا ، وهم ألان يعيشون في مزارعهم ومتاجرهم ، لأخوف عليهم إلا إذا رجعوا إلى خانة الظلام ، عندها نقول لهم وما ظلمناهم ولكن ظلموا انفسهم ، والبقية في طريقها إلى العودة ، واستفادوا من صفح القائد ، ودعوتهم أكثر من مرة للعود ، ويجب ان يشكروا الدكتور سيف ألاسلام ، الذي سهل لهم إجراءات العودة . . أنا أنبهك من غفلتك وسذاجتك ، ان ما تلوكه لا يسمنك ولا يغنيك من جوع .؟

إما إذا تريد التشوي ، آو الترميز لأمثالك ، في الداخل آو الخارج ، فاني أقول لك ، فان ليبيا تصدت لاعتي أنظمة العالم ، بمخابراته وجيشه وعملائه ، وأنت ومن على شاكلتك لست أقوى من أمريكا وجبروتها ، ولا من السادات والنميرى وبورقيبة والبعث العراقي ، وأنظمة أخرى يأتي ذكرها في الوقت المناسب ، وهلم جرا من الأعداء الذين قارعوا الثورة أكثر من عقدين من الزمان ، وجميعهم استسلموا وانتهوا .. ليبيا الثورة بقيادة قائدها ، تستقبل في العام أكثر من مائة رئيس ، بالإضافة الى مجموعات من قادة الثوار، والحركات السياسية والثورية والوفود الشعبية والاجتماعية ، وتتوالى انعقاد القمم الرئاسية والمؤتمرات الدولية من كل بلدان العالم ، أي بلد في العالم النامي تستضيف ثلاثة قمم رئاسية في السنة الواحدة ؟ وتصمد أمام أكثر واخطر الأزمات الاقتصادية والسياسية ، وتبقي أفضل بلد في العالم طمأنينة ، وارخص مستوى معيشي ، وتكون البلد السادس نموا اقتصاديا في العام النامي بعد السعودية ، التي تبيع 12 مليون برميل نفط يوميا ، تبقي ليبيا بدون ديون ، الديون المحلية للشقيقة السعودية أكثر من ثلاثين مليار دولار، وكذلك الجزائر ونيجيريا ومصر . نعم توجد مشاكل و فساد إداري ومالي ، وهو مسؤولية بعض الليبيين في الإدارة ، ولا علاقة للثورة به على الاطلاق ، الثورة دمرت أبواب السجن الرهيب لليبيين ، وحررتهم من قيود الاستغلال والعسف الأجنبية والمحلية ، لكن يجب ان تتأكد ان عيون المخلصين الطيبين في اللجان الثورية والمؤتمرات الشعبية والقيادة الشعبية والحرس الثوري والأمن العام والأمن الشعبي المحلي يتابع كل من يحاول المساس آو الإساءة آو العبث بالثورة وانجازاتها والمساس بالرمز، ولن تستمر الأمور دون المساءلة بقانون (من أين لك هذا) وردع كل مخالف أمام الجماهير ومعروف ان المؤتمرات الشعبية أصدرت أصعب القوانين تعاقب المخالفين لا تستغرب إذا جددت المؤتمرات الشعبية ملاحقة الذين اساءوا سياسيا واقتصاديا واخلاقيا بالثورة ، وقد تعلق كشوفات بأسمائهم على حيطان المساجد والجامعات والأسواق والشوارع العامة .

معمرالمنتصر


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home