Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 12 يونيو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

حكومة مشى حالك

أعي جيدًا أن مسمى حكومة أو وزارة هو عندنا من المحرمات وليدخل ضمن أدبياتنا ومصطلحاتنا السياسية التي نستخدمها دائما حيث درج لساننا أما على قول كلمة أمانة أو أمين أو على قول كلمة لجنة شعبية أو مصعد فاأما الأولى وهى ( الأمانة ) فقد طلقتها ثلاث وأربأ بها من كلمة طاهرة ليشوبها النفاق أن تطلق أو يوصف بها مثل أولئك الصنف من الرجال وإما الثانية وهى (اللجنة الشعبية ) فلقد اقترنت عندي بعوامل أضن أنها أسهمت وبشكل كبير جدأ في الوصول بالبلاد والعباد إلى الهاوية حيث أقترنت هذه التسمية بالقبيلة وماادراك ماالقبيلة حين تلعب دورا سياسيا بوجه طائفي قبلي مقيت . وبما أنني سأتحدث هنا عن وأقعنا المحزن والمرير فاأسمحو لي بان أطلق عليها أسم حكومة وهى قطعاً دون ذلك .
وأن أصف من يمثلها بالوزراء وهم أيضا دون ذلك أولئك النبلاء أصحاب الكروش الكبيرة الذين يغردون خارج سرب مايعرف بالحكومات التي تحترم نفسها قبل أن تحترم شعبها تلك الحكومات التي نراها تحل وتسقط وتفتقد لشرعيتها لمجرد أنها لم تستكمل برنامجها أو لمجرد أنها لم تلبى طموحات أبناء شعبها هذا فضلا عن الوزراء فيها الذين تربو على ثقافة الاعتذار عن الخطاء وتحمل المسؤولية وتعلمو شي أسمه قرار الاستقالة إن استوجب الأمر وإن أستدعى وتلك هي أوصاف الشرفاء الذين يعملون لمصلحة شعوبهم وخدمة أوطانهم ( فااولئك وزرائي فجئني بهم أذا جمعتنا ياجرير المجامع ) .
أما حكومتنا وماادراك ماهى فقد طاب لي أن اسميها حكومة مشى حالك ولا أرى أنها تستحق غير هذا الاسم فاأنا لاأعرف حقيقتا ماذا يتبقى للحكومة إن كانت حقا حكومة من أسم وسمعة وشرعية إن كان أغلب وزرائها وممثليها مجموعة من الفاشلين الفاسدين السارقين الذين ثبت فشلهم سابقا ولاحقا كيف وقد عرفناهم منذ حوالي ربع قرن مضى تناوبو فيها خلال تلك الفترة على شتى المناصب في البلاد ولم يتركو منصبا تسلموه إلا أفسدوه وسرقوه ونهبوه فاأزكمو أنوفنا برائحة فسادهم الكريهة التي لم نعد نطيقها ورغم كل ماتسببوه لنا من الم وحسرة على وطننا الذي ضيعوه بسبب جهلهم وفسادهم إلا أنني أزداد ألماً وحسرة عندما أتذكر أن هؤلا هم وزرائنا وتلك هي حومتنا ولذلك أسميتها حكومة مشى حالك فهي لتضم بين وزرائها ممثليها إلا المؤود والمتردي فقد أصبحو منتهى الصلاحية بسب جهلهم وفسادهم وفشلهم المتكرر فحق على هكذا حكومة بهذا الواقع المرير الذي تعيشه أن تنال وبجدارة جائزة الحكومة الأكثر فسادا وان توصف بحكومة مشى حالك .

جلال الكوافي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home