Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 12 يناير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

من يراقب الفساد بالمكتب الشعبي لندن

لقد شدني ودعاني للكتابة هو موضوع شيق وجميل اسمه (من يراقب المراقب) بقلم سعيد رمضان وموضوع أخر وهو (الرقابة المالية بمكاتبنا الشعبية) للاخ سيف الدين عامر في صفحات الانترنت.

يقول ويتعرض فيه كل منهما الى موضوع حيوي ومهم جدا وهو المراقبين الماليين بالساحات الدراسية بالخارج وتطرقوا فيه الى الطرق و الالية والمنهج الذي يجب ان يتبعه المراقب المالي في تسيير الامور المالية.

وأود هنا التطرق الى موضوع مهم لربما لم يخطر ببال احد من الكتاب وهو المراقب المالي بالشئون الطلابية بالمكتب الشعبي لندن لانه تطرق الى موضوع الساحة الامريكية والماليزية فقط.

انه المدعو ياسين غيت بوشعراية (او أبو شعراية) الله اعلم ايهما الاصح، المهم ان هذا الشخص تم ايفاده لغرض للاشراف على الطلبة الليبين الموفدين لهذه الساحة من الناحية المالية ومراجعة الاجراءات المالية للقضاء على اي تجاوز او انحراف او بالاحرى التقليل منهما.

ولكن في الواقع هذا الشخص تحول الى أداء للفساد والتجاوز وبأدارة وتدبير من الخبير التعليمي والمشرف الاداري لتكوين جبهة وصف للتلاعب بأموال الطلبة والعبث بمستحقاتهم المالية في غياب كامل من الجهات ذات العلاقة بالجماهيرية.

فاصبح القسم المالي كمقر تحاك فيه جميع الخطط والطرق الجهنمية للتجاوزات والنهب بصراحة، وان كل الاوصاف التي وصف بها الكاتب المراقب المالي بالخارج تنطبق وبشكل متناهي في الدقة مع شخصية المراقب المالي بلندن.

فلديه افضل واحدث السيارات وافخم المكاتب ولديه سكريترة خاصة وطاقم من الموظفيين لخدمته واسرته ولتلبية جميع متطلباته ورغباته من القهوة والشائ الى التسوق الى المرح وتوفير افضل وسائل الراحه له ولا اسرته.

وله حجم اكبر بكثير من حجمه في الواقع وهو صاحب القرار في جميع مجريات القسم من مالي وأداري وهو ليس بالرجل التاني في المكتب بل الرجل الاول وبدون منازع لان سعد المناع شخص ضعيف الشخصية ودائما يحاول كسب ود وعطف ياسين وبطبيعة الحال يقوم ياسين بتعيين وطرد من يرغب من الموظفيين وصرف المنح والرسوم والخ لمن يرغب وبالقيمة التي يرأها مناسبة وحسب مزاجه لان العملية كلها اصبحت مزاجية ومحأبة.

ويقوم باستقبال لعدد كبير من المسؤليين في الجماهيرية عند وصولهم الى لندن وتوفير السكن والاقامة الممتازة وسائق خاص والتسوق لهم والترفيه في افضل الاماكن والصرف عليهم واسرهم ليس من جيب ياسين الشخصي وانما كطبيعة الحال من المال العام اي بالاحرى مال ومستحقات الطلاب الليبين الموفدين والغاية من ذها البدخ والصرف هو الرضاء عنه وتغطية واغلاق ملفه في الجماهيرية والغاء اي تجاوز كان حتى ولو كان بمئات الالوف من الجنيهات.

ونحن هنا نكتب هذا المقال ونعلم كل العلم بأن الجهات الرسمية وغير الرسمية في الجماهيرية تقراء كل ما يكتب عن المكاتب الشعبية بالخارج وسوء سمعة المراقبيين الماليين وتصرفاتهم العشوائية بمخصصات الطلبة واستغلالها.

وكذلك اقول بان الذي تم كتابته ليس من عندي وانما خلاصة لم يجري بالشؤن الطلابية بالمكتب الشعبي لندن وعلى الجهات التي يهمها الامر ضرورة ارسال لجان للتحقق من كل ما جاء بهذا المقال، على ان يتم ارسال من هو جدير وان يكون انسان ملتزم دينا وثوريا وضميره وطني وحي حتى لايتم ادراجه وتعبئة عيونه بالهدايا والصرف عليه متل ما حدث للجان السابقة.

مع العلم بان الدكتور عبد الكبير الفاخري متواجدا حاليا بلندن وانا متأكد بانه سيقراء هذا المقال واطلب منهم اللهتمام بهذا الموضوع والمواضيع الاخرى التي من شأنها النمو بالطالب الليبي في الساحة البريطانية وايقاف جميع المهازل التي تدور بالمكتب الشعبي.

طالب

 


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home