Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 12 فبراير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

خبير الاشاعه يجهل خبر الشفاعه

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله خالق الارض و السموات و سخر لنا ما فيها من انعام و نبات و سبحان الذي جعل الملائكة اعظم خلق الله تسبيحا و جعل من البشر خلفاء الارض و زادهم فهما و توضيحا و صلي اللهم على خير خلقك محمد بن عبد الله وعلى اله و صحبه و من سار على نهجه و سلم تسليما كثيرا ثم اما بعد

في مجموعة رسائل 5 فبراير لقد اتحفتنا مجموعة بوجناح الشيطانيه العاجزه عن الفهم و الادراك باحدى شطحاتها المعتاده بعد نبش مطول في الاحاديث و التخبط العميق و المجهد في ايات الله لتلوي اعناقها لتغالط الحقيقه في التفسير و الشرح لايجاد اي تضارب او اختلاف او تنافر بينها لشفاء الغليل و الحقد الدفين و لزيادة نيران الشر لارضاء ابليس ربهم اللعين و لتشكيك عوام المسلمين في دينهم عندما اتوا بحديث الشفاعه و الذي قال فيه سيد الخلق صلوات الله و سلامه عليه ان اسعد الناس بشفاعته من قال لا اله الا الله خالصا من قلبه, و في نفس السياق اتى الخبيث باية من سورة السجده تقول بعد اعوذ بالله من بوجناح و جماعته و شيطانه و اعوانه: (الله الذي خلق السماوات والارض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع أفلا تتذكرون). ظنا من عصابة الشر بان هذا الاكتشاف النووي كمم افواه المسلمين و اسقط الحق فوق رؤسهم و جعل اعزة اهلهم اذله و مشايخهم حمقى و اتباعم دواب و ان للشامتين من امثال فويزه و حكيم و المتحررين من الايمان و الدين في هذه الخرافه السخيفه ما لذ و طاب و لكن هيهات و خابوا جميعا و قبل ان اذكر المعنى الصحيح و الاتفاق الصريح بين الاية و الحديث فيجب ان يعلم المؤمن قبل الكافر و القاصي قبل الداني ان الله ينزل من القرءان ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خساراً كما ذكر سبحانه في سورة الاسراء و قال الحافظ بن كثير في معنى ذلك ان الله تعالى يقول مخبراً عن كتابه الذي أنزله على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم وهو القرآن الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد إنه ( شفاء ورحمة للمؤمنين ) أي يذهب ما في القلوب من أمراض من شك ونفاق وشرك وزيغ وميل فالقرآن يشفي من ذلك كله، وهو أيضا رحمة يحصل فيها الإيمان والحكمة وطلب الخير والرغبة فيه، وليس هذا إلا لمن آمن به وصدقه واتبعه فإنه يكون شفاء في حقه ورحمة، وأما الكافر الظالم نفسه بذلك فلا يزيده سماعه القرآن إلا بعداً وكفراً والآفة من الكافر لا من القرآن، قال تعالى : ( قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء والذين لا يؤمنون في آذانهم وقر وهو عليهم عمى أولئك يُنادون من مكان بعيد ) فصلت / 44 ، وقال تعالى : ( وإذا ما أنزلت سورة فمنهم من يقول أيكم زادته هذه إيمانا فأما الذين آمنوا فزادتهم إيمانا وهم يستبشرون . وأما الذين في قلوبهم مرض فزادتهم رجسا إلى رجسهم وماتوا وهم كافرون ) التوبة / 124 – 125 ، والآيات في ذلك كثيرة . " تفسير ابن كثير " ( 3 / 60 ).

و قال قتادة في قوله : ( وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ) إذا سمعه المؤمن انتفع به وحفظه ووعاه ، { ولا يزيد الظالمين إلا خساراً } ، أي لا ينتفع به ولا يحفظه ولا يعيه فإن الله جعل هذا القرآن شفاء ورحمة للمؤمنين وقال الله تعالى: ( يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين ) يونس / 57 ، وقال الله تعالى: ( ولو جعلناه قرءاناً أعجمياً لقالوا لولا فصلت آياته ءاعجمي وعربي قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء والذين لا يؤمنون في آذانهم وقر وهو عليهم عمى أولئك ينادون من مكان بعيد ) فصلت / 44 . وفي كتاب الله هداية الناس من الضلال إلى الحق قال الله تعالى : ( ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين ) البقرة / 2 ، وقال الله تعالى : ( وكذلك أوحينا إليك قرآناً عربياً لتنذر أم القرى ومن حولها وتنذر يوم الجمع لا ريب فيه فريق في الجنة وفريق في السعير ) الشورى / 9 ، وقال الله تعالى : ( وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان ولكن جعلناه نوراً نهدي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم . صراط الله الذي له ما في السماوات وما في الأرض ألا إلى الله تصير الأمور ) الشورى / 52 – 53.

اما في الرد على هذه الحماقه الغريبه و الاضحوكه الرخيصه فلا يعجز عنها اصغر اطفال اهل السنه و الجماعه لإن الشفاعة التي وردت في أحاديث رسول الله واضحه كالشمس و كثيره ولا تقف عند ما ذكره الخبيث المنافق بوجناح و اذنابه و هي انواع عديده فمنها الشفاعة العظمى الخاصة برسول الله صلى الله عليه وسلم و التي خصصت لاهل الكبائر من امته، والتي لفصل القضاء بين أهل الموقف، ومنها شفاعة الملائكة والنبيين والمؤمنين حيث روى أبو سعيد الخدري رضي الله عنه أن ناساً في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا: يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: نعم، قال: هل تضارون في رؤية الشمس بالظهيرة صحوا.... إلى أن قال: فيقول الله عز وجل: شفعت الملائكة وشفع النبيون والمؤمنون ولم يبق إلا أرحم الراحمين، فيقبض قبضة من النار فيخرج منها قوماً لم يعملوا خيراً قط..... الحديث أخرجه الإمام مسلم وهو طويل و من غير المعلوم لدى الخبيث بوجناح و عصابته ان الشفاعات تختلف طبعاً من إخراج الناس من النار كما عن تخفيف العذاب أو رفع درجات المشفوع لهم إلى آخره و هذا كله و برمته و على بكرة ابيه لا يخلف او يعارض الايه الكريمه من سورة السجده و التي استعان بها عدو الله لتكون حجه عليه و يكون هو سبب لتفسيرها لينتفع بها غيره و يحرم منها نفسه الخبيثه فياله من خاسر!! فقوله تعالى في سورة السجدة ـ (أم يقولون افتراه بل هو الحق من ربّك لتنذر قوماً ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يهتدون * الله الذي خلق السماوات والارض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع أفلا تتذكرون) فإنها جاءت ردّاً على الكافرين اجدادك من عبدة الاصنام الذين يتصوّرون انّ الاصنام تشفع لهم يوم القيامة فأولئك كانوا يزعمون ان الاصنام تشفع لهم من دون الله فردّ عليهم تعالى بأنّ الشفاعة لله وهو لا ينافي أن يشفع لشفاعة بعض عباده المؤمنين فانّ شفاعة هؤلاء راجعة إليه تعالى وليست في مقابل شفاعته، ويصح نسبة فعل التابع الى المتبوع كما يقال الرئيس قتل فلاناً، مع أنه لم يباشر القتل وإنما أمر به فبالله عليك هل عرفت الان كم انت اجوف!! هل عرفت الان كم انت احمق!! هل عرفت الان كم انت مهزوم و خاسر!! هل عرفت الان كم انك تنطح الصخر دون جدوى او نتيجه!! لقد ذكرك الله يا بوجناح مع جملة زمرتك اللعينه في سورة الكهف في قوله تعالى:{ قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا } .

و الذي خلق نفسي فسواها انها المره الاولى التي ارى فيها بوجناح و من يتبعه يسعون و يكدحون ليفهموا المسلمين امر دينهم فلله الحمد وحده صدق وعده ونصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون.

واخيرا نقول و لقو لقول الله

كثرت راك الكذب عالجماعه ** ومالقيت يا ملحد الا الشفاع

طال لسانه
و الدين فوق الكفر راه مكانه
معروف من يومك عليك اهانه
شيطان في الغربه و مد ذراعه

زايد حيره
منجوس يا ملحد و شينك جيره
كذاب ما تغلط الا في الخيره
و شغال لبليسك اليوم اذاعه

عندا حاله
زادت عليه اليوم يا رجاله
شياطين عاشقهن و زاد هباله
و راسه ابليس مدوسه بكراعه

رايح و ينه
كافر عديم اخلاق بايع دينه
و يارب تكسرها اليوم ايمينه
اللي غير تكتب كل يوم اشاعه

علينا هاين
و كذاب هالملحد عليك كواين
مسموم و عروقه عليهن باين
و ابليس راهو خدره في ساعه

شيل و عدي
هلفوت ما تسوى نعال مصدي
ما نرحمك بنداق نا من جدي
و يقعد الخاطر كاثرات اوجاعه

خرف غادي
احنا دينا محفوظ باذن الهادي
و خليك عند ابليس وسط الوادي
جنونك كثار و مالهن نقداعه

الشتاوي

انتوا شله راكم كفار * طوابير تصفوا عالنار
الكافر ما يشقابه حد * طلع جاهل من جد لجد
الملحد وين تهف عليه * يسب الدين مع والديه
انتوا شلة قوم ملاحيد * اللي مو جاهل راه عنيد
انتوا شلة قوم مجانين * اللي في الغربه سكرانين

غناوي علم

مازال بو جناح اليوم ** يزيد كذب نين انحول
رفيق شلتك في النار ** الا ابليس واطي جمرها

تاخر الوقت و مع تحيات خوكم المرتاح ذباح الملاحيد و بوجناح
firstman4ever@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home