Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 12 ديسمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

الى السيد حسن المنصوري :
مزيدا من المعلومات

الى السيد حسن المنصوري
عظم الله أجركم في ذكرى استشهاد المناضل فحيمة الذي لم نتشرف بمعرفته وقد سمعنا عنه كل الخير .
واذا كان الشهيد فحيمة قد دفع حياته ثمنا لوطنه فاننا لا نريد أن يتمكن العدو من التغرير والغدر بالمزيد من المناضلين هنا وهناك .
وهذا الأمر يهمني جدا فقد عانيت على مدى 30 سنة جميع اشكال المناورات والمؤامرات من زبانية المخابرات وازلامهم واذيالهم معظمهم اقاربي واصدقائي ممن باعوا انفسهم للشيطان للايقاع بي وحملي خارج المكان الذي اهتديت له بفضل الله ليوفر لي الحماية والرعاية فعرضوا علي زيارة والدتي قبل وفاتها سنة 1991 رحمها الله في دولة يستطيعون فيها عمل أي شيء مقابل المال والمصالح المشتركة وأول هذه الدول مالطا وتونس والمغرب ومصر وكل الدول الشيوعية وحتى ايطاليا وبعد حسابات دقيقة بالتشاور مع أصدق الاصدقاء طلبت منهم أن تكون الزيارة في سويسرا لأني أعلم مقدما وبشهادة كبير السفاحين والقوادين سيد قداف الدم نفسه في مقال ( سنقتل الكلاب الضالة أينما كانوا) على صحيفة الزحف الأخضر بأن سويسرا لا تسمح قطعا لأية جريمة سياسة تقع على أراضيها وقد أبلغت الحكومة الليبية رسميا بذلك بحسب كلام قداف (الهم) عندما قدمت دول أخرى في أوربا والشرق الأوسط مساعدتها لكلاب القدافي لينهشوا أجساد اللاجئين الليبيين كما حدث في المغرب وتونس ومالطا وايطاليا واليونان وحتى المانيا وبريطانيا الا أن العجيب والغريب أن جاءت النتيجة كما توقعنا بالرفض الشديد للقاء في سويسرا متعللين بغلاء المعيشة في سويسرا فقلت لهم أنا سأدفع كل المصاريف ثم تعللوا بصعوبة الحصول على التأشيرة السويسرية فقلت أنا سأوفر التأشيرات وبعد ذلك هربوا نهائيا وسحبوا جواز سفر أمي حتى ماتت سنة 1991 رحمها الله .
والذي أطلبه الآن بعد هذه المقدمة مزيدا من المعلومات عن ضروف اغتيال الشهيد فحيمة بالتفصيل بالزمان والمكان والأسماء ووسائل الخداع والتغريروالتدليس ليستفيد منها كل الاخوة الذين يقعون تحت طائلة الملاحقة والمطاردة وما قصة اغتيال عبدالله الخازمي الذي أرسلوا له ابن عمه ليعيده الى ليبيا وعندما رفض قتله ابن عمه في روما واختفى في السفارة الليبية الى حين عودته الى ليبيا بجواز سفر مزور ووثائق مزورة وشخصية اخرى ممسوخة ومحمد البرغثي في روما أيضا ساومه صديقه محمد السعيطي المرسل من قبل المخابرات الليبية كي يعود فورا الى ليبيا وعندما رفض أطلق عليه السعيطي الرصاص في شقة البرغثي من مسدس استلمه قبل فليل من ضابط الأمن في السفارة الليبية/ ولأن الله كتب عمرا أطول للبرغثي والموت السريع للسعيطي استطاع البرغثي ضرب يد السعيطي الممسكة بالمسدس قبيل انطلاق الرصاصة فأصيب بجرح دام في رأسه غير قاتل وتبادلا الضربات والصياح حتى خلص السعيطي نفسه ومسدسه وهرب على الفور الى فندقه وفي نفس الوقت سمعت جارتهم الايطالية في الشقة المجاورة صوت الرصاص والصياح لتتصل باشرطة التي وصلت على الفور لتتوجه الى فندق السعيطي حيث أخفى المسدس في الغرفة وجلس في دكان الحلاق جنب الفندق لتقوده الشرطة مكبلا بالحديد ووجهه كله رغوة صابون وغطاء الحلاقة الأبيض مربوطا على صدره وفي السجن الايطالي يبدو أن أموال القدافي لم تنجح هذه المرة في اطلاق سراحه مثلما فعلوا مع الكثير غيره من تبادل السجناء والجواسيس والأسرى وماشابه ذلك فلجأوا الى الحل الأخير مثلما فعلوا مع علي الجاحور في لندن وهو قتله في السجن عن طريق وسائلهم الأخطبوطية وسلمت جثته الى من أرسلوه ليقتل فعاد قتيلا والأعمار بيد الله .

محمد الشيباني


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home