Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 12 ديسمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

هل ستتبخر أموال المدرسة الليبية فى ماليزيا أيضاُ؟

يتابع طلبة ماليزيا مايجرى من ردود أفعال موتورة من المراقب المالى وذيله الخبير التعليمى وتوابعهم  من الاتحاد والثوريون و الوصوليين ومن يجرى على شاكلتهم  فى محاولات يائسة لتغطية عين الشمس بالغربال بعد أن بانت سؤتهم وأفعالهم الآثمة  امام طلبة أوقعهم سوء حظهم بالدراسة فى ماليزيا. 

بدأت محاولات المراقب المالى المستميتة فى إقفال العيون الشاخصة الى جرائمه و سرقاته و إختلاساته فأوعز الى الدمية الأمعة المسماة للأسف "خبير تعليمى" بقرار من اللجنة الشعبية العامة أوعز له أن أحسن طريقة للدفاع هى الهجوم يا عبد القادر ، وذكره بأيام كان معاً طلاب فى الساحة وكيف كانت حالتهم مزرية بعد أنتهاء مدة دراستهم وكيف أضطر المراقب المالى حاليا  للعمل مخبراً لدى المشرف الطلابى السابق ينقل مايدور بين الطلبة حتى يمرر له مصاريف دراسية ويراعى بعض فواتير العلاج وكيف أنه كان يوصى ذلك المشرف الطلابى "الذى لايذكره طلبة  الساحة السابقون بخير" على الخبير التعليمى حاليا ويسمح لزوجته أن تدرس بالمدرسة لعل ذلك يغطى بعض المصاريف.  

أنطلت الحيلة الماكرة على الخبير التعليمى وكادت دموعة أن تسقط من مرور تلك الذكريات الأليمة وتذكر أنه الآن الخبير التعليمى الوحيد الفريد من نوعه فى ماليزيا وأنه لولا المراقب المالى لم يكن له أن يستمر ويستفيد ماديا فهو لا يفقه فى لعبة الحسابات والارقام ولكن لا يمانع فى الحصول ولو على مبلغ بسيط يرضى غروره النفسى ويشعر معه أنه جزء من اللعبه التى يلعبها الكبار وقطعة من الكعكة  وهو يعلم جيدا المبالغ والارقام التى تحول الى ماليزيا ويعلم المعارك التى تتحول أحيانا الى الشتم والتشابك بالايدى بين المراقب المالى والآخرين. 

تمالك نفسه وصاح  "لبيك يا عبد اللطيف" فالموسم موسم حج  ،،،، لبيك يا عبد اللطيف وأى شىء تطلبه ليعزز موقفك سأقوم به و فوراً ودون أى مناقشة ، فصاح به عبد اللطيف مكررا له طلب سابق بضرورة الضغط على الطلبة بإجبارهم بالحضور وتقديم تقرير أكاديمى من الجامعة ووضع ألية جديدة لصرف فواتير العلاج بحيث تصبح تمر على أكثر من لجنة ومكتب الخبير التعليمى ويراجعها الفرخ البعرة مرتين ويرمى فواتير قائمة الطلبة المزعجين فى الفرامة. كل هذا لا يكفى ، لازم من إجراءات تجعلهم يفكرو 100 مرة قبل أن يكتبو عني أو يتحدثوا عن ما أقوم به ولكنها خطوة أولية...  وهنا تنفتق ذهن الخبير التعليمى على فكرة أخرى جهنميه تساهم فى حماية  " مولى نعمته" المراقب المالى وهى أنه يجب أجبار جميع الطلبة على التعامل مع المستشفيات فقط ، فكره رائعة يا "أعبيد" صاح عبد اللطيف  "نقولو  أحنى نبو نفتكو م الفواتير المزورة والمستشفيات تكاليفها عالية ، خليهم يداوو  بالطب الشعبى الماليزي" ويضحك عبد اللطيف والخبير عبد القادر  وكأنهم وجدو طريقة سحرية أخرى تساهم فى إذلال الطالب و إذاقتهم نفس الطعم المر الذى قاسوه على أيام الغويزى وهى مماطلة و منع علاج الطالب وعلاج أسرته و عدم تسديد فواتيره وتأخير مستحقاته وإلغاء التأمين الطبى وتعطيله  فى بيئة حاضنة للأمراض فى منطقة أستوائية وموسم " المانسون" السنوى الشهير بأمطاره وفيضاناتة وأزدياد حالات الدنقى والنزلات المعوية. 

نفذ الخبير التعليمى الخطوات المرسومة له بدقة  فخرج برسالتين على موقع المراقب المالى وموقع الاتحاد الطلابى النائم فى العسل بينما طلبته تحاك لهم المؤامرات بغية سرقة أموال علاجهم ومخصصات دراسة مرافقيهم بل والاستيلاء التام على المدرسة  الليبية التى كانت الميزة التى جعلت الكثير منا يتجه لهذه الساحة فهى مدرسة بها كافة السنوات الدراسية ومنهج ليبى ومدرسين فى الغالب ليبيين ، أى ببساطة بيئة آمنه لأبنائنا للدراسة حتى نتفرغ لمهمتنا الاولى وهى الدراسة التى أتينا من أجلها والتى هى موضوع رسالتنا هذه ، وسنعود اليها بالتفصيل الممل حتى يتجلى  كل أمر خفي.

http://www.lsum.net/Medicine_AGAIN2009.htm

http://www.lsum.net/GUARANTEE_LETTER_NEW_RULES.htm

وهكذا بدلا من تساؤل الطلبه حول اموال العلاج أين تبخرت ، أصبح السؤال لماذا كل هذه الاجراءات و بدون مقدمات تختفى أموال العلاج ويوقف صرف الفواتير السابقة ويوقف العلاج بالعيادات القريبة من سكننا فى محاولة للحفاظ على المال العام ، علينا أن نعالج أطفالنا من أرتفاع فى الحراره فى مستشفى يتقاضى أضعاف ما تتقاضاه العيادات بل وتعامل هذه الحالات على أنها حالات طارئة ممايزيد التكلفة على الطالب الذى أستنزف مدخراته فى العلاج وغيرها من متطلبات الحياة فى الغربه فى دولة تبعد عن بلاده  مسافة تصل الى 15 ساعة بالطيران المتواصل و يحتاج الى يومين عمل حتى يتم إحاله مبلغ مالى من الجماهيرية الى ماليزيا. 

كل هذه الأجراءات الانتقامية ألحقت بإيقاف صرف جميع أنواع التذاكر للطلبة لسبب غير معروف ويتردد بين الطلبة أن هذا الايقاف أيضا محاولة أنتقامية أخرى من الطلبة بسبب فضح سرقات أموال العلاج. وقد شارك الخبير التعليمى بسلبيته وتغاضيه عن أداء مهامه المناطه به الى وضع الطلبه فى حيره بدلاً من المساهمة فى أستقرارهم . 

وفى محاولة مشبوهة أعلن موقع الاتحاد الطلابى المريض أنه كان هناك أجتماع تقابلى مشبوه لم يعلن عنه مسبقا ولم يحدد ماهى نتائج الإجتماع الى كلمات لا تفيد الطالب شىء وربما الغرض منها إمتصاص الغضب ومحاوله شراء وقت للمراقب المالى حتى يفكر فى كيفيه دفع فواتير الطلبة الذين أصبحو فى حاله مأساوية وأصبح بعضهم يستعد للدفاع عن حقوقه بطرق من العصر الحجرى وإستعدادهم للعوده الى بلادهم بدلا من البهدله والاذلال والامراض  و محاولة تفادى منظر غير مرغوب لأب يرى أبنه يحتاج الى عمليه جراحية لايمتلك تكاليفها ولايستطيع إستدانتها من زملائه فالجميع أصبحو سواء فى الهم و الغم.

http://www.lsum.net/Meeting_summry2009.html

نعود الى عنوان الرسالة وهى المدرسة الليبية التى يفترض الجميع أن تكون مثالية فأولياء الامور فى الغالب من المتعلمين والمدرسات تم إختيارهن وفق لجنة أختيار من خبراء فى هذا المجال وهم مدير الشؤون الادارية بالمكتب الشعبى وضابط الامن ودكتور ليبى معار للجامعة الاسلامية والنتائج تخللها بعض التجاوزات ففرض مدير الشؤون الادارية مدرسة فلسطينية  لأنها تقيم فى نفس المجمع السكنى الذى يقيم به وبالتالى يؤمن توصيل أبنته بشكل يومى ودون أى تكاليف و "قابل جميل"  والرياضيات تم أختيار أحد المتقدمين من الفيزياء والكيمياء وهكذا تم الحصول على عدد مناسب من المدرسين وأنطلقت الدراسة بعد وصول مدير المدرسة.

مجلس الاباء وهو عنصر مهم فى متابعة المدرسة تم الالتفاف عليه بطريقة أستغفال للجميع فالاعلان فى موقع الاتحاد الميت لم يوضح الغرض من الاجتماع وأستدعاءات أولياء الامور المكتوبة لم تحتوى أى معلومه عن تجديد او أختيار مجلس الاباء وفى وسط الهرج والمرج وخروج بعض اولياء الامور لإحساسهم أن المكان اصبح لايليق بطلبة دراسات عليا  أو أن هناك أمر مدبر لتنصيب طالب مشبوه أشرف فى السابق على عمليات البناء فى المدرسة التى شابها الكثير من الغموض والسمسرة نتج عنها صرف أكثر من نصف مليون دولار والانجاز على عين المكان لايكاد يصل الى خمسين الف دولار على أكثر التقديرات تفاؤلاً ، هذا الطالب الوصولى أصبح فجاة يهدف الى أن يكون على رأس  مجلس أولياء الامور(ولكم أن تبحثو عن السبب الذى يجعل طالب  يتكالب على أن يكون على رأس مجلس الاباء )  وطبعا بإيعاز من المراقب المالى حتى لا يواجه معارضة لصرف ميزانية المدرسة هذه السنة والتى تصل الى أكثر من نصف مليون دولار أيضا فى بلد أشتهر برخص البناء وجودة الايدى العاملة وسرعة وأتقان العمل ، وبالفعل أصبح هذا الطالب الانتهازى على رأس مجلس الاباء والمناورات الآن على قدم وساق لبناء روضة بأموال المدرسة " بجديات"  بدلا من التفكير فى بناء مدرسة نموذجية تعكس واجهة حضارية للجماهيرية فى أشهر وأفضل شوارع العاصمة ، فالروضة عبارة عن غرفتين وحمام ومكتب وهذا الانجاز طبعا سيتبخر معه نصف مليون دولار. لن ننس بناء سور للمدرسة والعمليات قائمة ونفس المقاول الصينى جاهز لإتمام أى أجراءات. 

بدأت الانجازات مع تواجد هذا الطالب الوصولى الذى لا ندرى متى يذهب لجامعته فهو متواجد بشكل يومى و دائم بالمدرسة أو المكتب الشعبى وتحديداً مكتب المراقب المالى ولنسرد بعضا من هذه الانجازات :

-          القيام برحلة ترفيهية للأوائل الخمس من كل فصل العام الماضى. الواقع أن الطلبة المتفوقين لم يعلمو بحصول هذه الرحلة إلا من يرضى عنهم الطالب المتسلق الذى أستلم مبلغ 50 الف رينجيت مصاريف الرحلة "الزردة" من "عرفه" المراقب المالى نظير خدمات سابقة ، الذى حصل هو ذهابه هو وكامل عائلته وبعض الطفيليات الملتصقة وتبخر المبلغ بإسم جوائز للمتفوقين ، بإمكانكم أن تسألو الطلبة المتفوقين أنفسهم ، هل أستلموا أى جوائز، طبعا تم إعتماد الخمس الأوائل بدلا من المعمول به وهو الثلاث الاوائل  حتى يسمح لأبنة الطالب أياه أن تدخل القائمة ويستلم هو المبلغ.

-          ظهور منهج مصور فى صورة كتاب لمادة العلوم لصف أول أبتدائى! فرغم وجود العديد من أدارات المناهج وخبراء إعداد مناهج السنوات الاولى وإستيراد المنهج السنغافورى ولجان تعليم ودكاتره جامعات ، أستطاعت مدرسة الجماهيرية العظمى وضع منهج مادة العلوم للصف الاول خلال أسبوعين رغم عدم وجود أى مادة مناظرة فى مقررات التعليم وقد قامت مؤلفة الكتاب القيم بإعداد الاشكال برسومات تشبه رسومات ماقبل التاريخ فى جبال اكاكوس. الحجة ( نبوهم يتعودوا على العلوم)

-          صيانة معامل الحاسوب فى المدرسة ، عندما نتحدث عن معمل  فهو عبارة عن عشرة أجهزة تم شرائها قبل سنتين وقيمتها الحالية فى السوق لاتساوى 3000 رينجيت ، وتمت صيانتها بمبلغ 7000 رينجيت من قبل شخص لاعلاقه له بالحاسوب وكل مايمكله  هو مكنسه كهربية لشفط الغبار! طبعا شراء معمل متكامل من اى شركة حاسوب لن يكلف نفس المبلغ.

-          فتح فصول وتخصصات بعدد طالبين فقط ، وسوف أترك لكم معرفة من اجل  أبناء من .

-          أصرار مدير المدرسة ومجلس الاباء على أضافه حصة سابعة وهو يعلم جيداً أن بعض التلاميذ يأتون بحافلات تنقل التلميذ من الصف الاول ابتدائى الى الثالث الثانوى ويستغرق وصولهم أحيانا أكثر من ساعة. الحجة أستكمال المنهج الدراسى وهذا يحدث فى بداية العام.

-          توزيع كتب لغة أنجليزية على طلبة الفصول الابتدائية ، هذه الكتب لا علاقة لها بمناهج الصفوف الدراسية وهى  وزعت "للزينة"  فقط   فلا يوجد من يدرسها والطلبة "كتر خيرهم" يفهموا مناهجهم بلعربى. الحجة ( نبوهم يتعودو على الانجليزي من غدويتها)

-          أخيرا القيام برحلات أثناء أداء الامتحانات! يقوم طلبة المدرسة هذه الايام وبشكل يومى بزيارة معرض العلوم الماليزية والذى يبعد عن المدرسة مسافة الساعة ونصف ، الطلبة الآن فى فتره أمتحانات شهريه ورحلات علمية لن تضرهم خصوصا وأن الحافلات مكيفة ويرجع الطالب الى المدرسة مصابا بالبرد من شدة تكييف الحافلات وطول المسافة.( الحصة السابعة مستمرة، نبوهم يتعودوا على العلوم الماليزية)

-           أصبح من المتعارف عليه أن أبن الابله فلانة  لازم يتحصل على الدرجات النهائية فى جميع المواد حتى يتحصل على الترتيب الاول على الفصل رغم وجود طالب متفوق ويتحصل على الدرجات النهائية بجدارة ولكن الضغط متواصل على المدرسات مما يؤثر سلبا على كل تلميذ متابع لهذه الظاهرة الجديده وبعلم مجلس الاباء. أى واحد يتكلم على هذا الموضوع يعتبر "تبقبيق فى أمية" على رأى الابلة القوية. 

من المواقف الطريفة  التى يتندر بها المطلعون بالمدرسة هو وجود شخص ظهر فجاه بالمدرسة وقفز الى مجلس اولياء الامور واصبح مفتشا على الفصول والذراع اليمين للوصولى الآخر.  

فى أحد الايام وبعد أستعراض جدول الاعمال أتفقا الاثنان على الذهاب لإبلاغ القائم بالاعمال عن موضوع بناء السور بعد تمريره فى محضر وهمى بإسم مجلس الاباء ، وطلب مدير مجلس الاباء من الشخص الذى ظهر فجأة أن ينتظره حتى يذهبا جميعا . أنتظر صاحبنا فى مكتب المدير وشرب من الشاهى لتراً على دفعات وتحصل على سندوتش من أحد الابلات وشرب قهوة وأنظر 3 ساعات ثم حزم أمره وأتصل بمدير مجلس الاباء وقال أنا "نراجى فيك ليا 3 ساعات يا باشمهندس باش نمشو للقايم بلعمال"  رد عليه صاحبه أنا قاعد مع القايم بالاعمال من بدرى وكملت معاه خلاص وهنا ظهر الحزن والنكد  ورأينا شماتة المدير المقيتة وأنتفخت أوداج صاحبنا  وخرج غاضبا أمام ضحك و أستهزاء الحاضرين. 

على الواقع ، يعانى الطلبة الموفدين من المراجعة اليومية لأبنائهم لإنتفاء الكفاءة لدى المدرسين بالمدرسة فيضطرو يوميا لإمضاء أكثر من ساعتين للمراجعة وأكثر أثناء فترة الامتحانات والاكيد أنكم تعلمون صعوبه ذلك على طالب يعود منهكا من جامعته ورحلة المواصلات ومتطلبات العائلة لكى يجد أبنته فى أنتظارة يشرح لها توحيد المقامات أو الابن يكتب حروف لغتنا العربيه بطريقة غريبه  فحرف الطاء يكتب بطريقة لا تتوافق مع ماتعلمناه فى أصول الخط العربى ونضيف هذه الاوضاع الى تراكم فواتير العلاج متطلبات الدراسة. 

المدرسة الليبية فى ماليزيا تتمتع بالموقع العملى فى قلب العاصمة و أرقى أحيائها ، عدد الطلبة الكبير ينعكس رقم ضخم فى المخصصات   وتحتاج الى خطة عمليه بحيث يتم بناء مبنى محترم بدلاً من التلفيق وبناء فصول لا تنتمى الى الكفاءة والمهنية والسلامة والأمان وبطريقة ملتوية تهدف الى نهب أموال تخص أبنائنا جيل الغد. المدرسة مؤسسة تعليمية مهمة تخص أبنائنا وأبناء الجالية الليبية فى ماليزيا فلاينبغى أن تصبح بند للصرف لكل من باع ضميرة وأختار طريق نهب الاموال والاختلاس والابتزاز طريقا ، أحذر غضب الحليم  ، من الممكن أن نتنازل فى العلاج أو الدراسة ولكن فى تعليم أبنائنا سنهاجم بقوه كل محاولات التخريب والإفساد ، ومبلغ 100 الف دولار الاخير لكم عنواناً. 

ماهى الخطوة الأخرى ياترى فى جعبة المراقب المالى؟ من يحب الاموال لايحب خسارتها ، والطلبة لايحبون الاموال ولكن يحبو كرامتهم وتطاولك سابقا والآن عليهم ستدفع ثمنه غاليا . مستندات المدرسة وملف الشركة التى قامت ببناء الفصول غير الآمنة موجودة الآن على مكتب أمين الرقابة ، والاخبار ستأتيك قريباً  

أما الذيل القصير الخبير فى الكذب والتوزيع والتمييع والاستهزاء فإن الدور قادم عليه ولن تنفعه "التفتوفة" التى باع من أجلها ضميره وترك الحبل على الغارب للمراقب المالى يتصرف كما يهوى فى أجراءات طلبة تقطعت بهم السبل على كافة الصعد، ,انت تدرى أن ربك يمدد لك الفرص لتعتدل وترجع عن غيك أو تتعرض الى عقاب اليم تكره على أثره رؤية سحنتك فى المرآة، زأن غدٍ لناظره لقريب. 

الطالب الوصولى عليه الآن يواجه لجنة الرقابة التى تمتلك كل البيانات عن ماقام به من تزوير و تلفيق ، وسيضطر المراقب المالى الى نكران أى صله له بالموضوع وانت من غدويتها تحقيقات وتوليع سباسى. 

تحية الى صاحب مكتب المطبخ على أرسال الفاكسات والرسائل بالسرعة والدقة المطلوبة ، أنت تقدم فى خدمة جليله لأبنائك الطلبة وياليتك تهتم بإبنك قليلاً وتمنعه من أرتياد الحانات والديسكوات وإبراز جواز سفره للتباهى  و إستعمال سيارة بلوحة دبلوماسية لنقل فتيات اليل بدل المحاضرات الفاضية عن القيم والاخلاق. 

أما طلابنا فنطلب منهم أزالة هذا الاتحاد الميت و وإختيار طلبة لهم القليل من الرجولة والكرامة حتى يردعو كل من يحاول إذلال الطالب الليبى الذى كرم بإيفاده حتى يرتقى ويتعلم لا أن يذل ويهان من قبل عصابة قذرة لا هم لها إلا النهب المنظم للمخصصات والكذب والتسويف والتهرب، فقط هكذا يمكن لنا أن نسترجع حقوقنا.

 طالب


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home