Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأربعاء 12 أغسطس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

حوار لإزالة الإحتقان

قرأت في صحيفة قورينا الصادرة ببنغازي في الرابع من الشهر الجاري مقالة افتتاحية تدعو للحوار الوطني من أجل غد مشرق، كما قرأت في توأمتها أويا الصادرة بطرابلس مقالاً رئيساً بعنوان " تيار الغد ..ليبيا والقائد للجميع " يدعو كذلك إلى حوار وطني بين الليبيين على مختلف اتجاهاتهم ومشاربهم الثورية والإسلامية والإصلاحية الشبابية والوطنية يستند إلى ثوابتنا الوطنية ؛ وصولاً إلى لُحمةٍ اجتماعية سياسية ، تحافظ على النسيج الاجتماعي لمجتمعنا الليبي من التمزق ، بعيداً ًعن رجم الآخر بتهم التخوين، وتصنيف الخصوم على أساس من لم يكن معي فهو ضدي ..
ولا أريد هنا سوى الإشارة إلى ضرورة توسيع المشاركة وإشراك كل شرائح المجتمع الليبي في هذا الحوار الفكري الهادف ـ متى وُجد ـ لإثرائه بما يحقق المصلحة العامة ، ويحافظ على الوحدة الوطنية ، ويعالج مختلف القضايا الوطنية من اجتماعية وثقافية وسياسية واقتصادية ، يتم بعدها ترسيخ مفهوم الحوار وسلوكياته في المجتمع ؛ ليصبح أسلوباً للحياة ومنهجاً للتعامل مع مختلف الصعاب في المستقبل ، وتعزيز دور مؤسسات المجتمع المدني بما يحقق الأهداف العليا للمجتمع التي نصبو جميعاً لتحقيقها .
إن إزالة الاحتقان بين شرائح المجتمع لايتم إلا عبر حوار واسع وهادف ليستطيع معه الإنسان البسيط محاورة حضرة الأمين بعيداً عن الحواجز الإدارية والدوائر الرسمية، ويعرف كل منا رأي الآخر في القضايا الوطنية المختلفة ..
كيف يمكننا تحويل هذه" التفنيصة" التي يتبادلها الليبيون حتى وهم في سياراتهم وقوفاً عند الإشارات الضوئية إلى بسمة أمل تنشرح معها أسارير الناس وتبعث فيهم الفرح بعيداًً عن نظرات الاحتقار والازدراء التى نتبادلها دون سابق عداوة أو حتى معرفة ؟!!
لماذا يتزاحم الليبيون فى الشوارع والطرقات العامة ، وكل منهم يحاول العبور قبل الآخر وكائنه في معركة حامية الوطيس ضد عدو شرس إن لم تقتله قتلك ؟!!
ولماذ يحاول رجل المرور مثلا اصطياد سائقي السيارات لتحرير مخالفات ضدهم بدل إرشادهم لقواعد استعمال الطريق العام !!؟
كيف نحترم بعضنا بعضاً دون الإخلال بالأخلاق العامة ؛ فنسمح للمرأة مثلاً والشيخ الكبير والطفل الصغير بالعبور أولاً ، ثم نعطف على بعضنا بتسامحٍ وتودُّدٍ ؛ ليعكس ذلك أدبنا ، وحسن أخلاقنا ، وعراقة أصولنا .
إن الليبيين شعب عريق ، وإن كان قليلاً في عدده إلا أن تاريخه قديم ومجيد، فكيف نكون خير خلف لأحسن سلف؟..
لنبدأ حواراً و طنياً عاماً هادفاً ، ليس للجوانب السياسية فقط ، بل يجب أن نركِّز على الجوانب الثقافية والاجتماعية لتشجيع الناس على مبدأ الحوار أولاً ، ثم لنواصل الحوار فيما بعد!!

عبدالسلام القماطي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home