Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 12 أغسطس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

يكفيكم مهزلة وإسفافاً يامن تدعون معرفة الصحافه

لطالما سقط العديد من الكتاب والصحفيين في فخ ( السرقه ) الأدبيه ؛ التي لم تتعدى في أحياناً كثيره ؛ منطق الإختزال المباشر بعدم الإشاره للمصدر ؛ إلا أن العيون الراصده والمتتبعه لمسيرتهم ؛ كانت لهم بالمرصاد ؛ وأقامت عليهم الدنيا ولم تقعدها وافتضحتهم ونالت وشككت في كل ما قدمته مسيرتهم من العطاء ؛ والشواهد كثيره ؛ وأسماء هؤلاء الصحفين عده وعديده ..!ولكن لم نسمع إلى غاية هذه الساعه من أحد هؤلاء المتربصين ؛ أنه ذكر سيرة إحدى الصحفيات أو ترصدها في عباراتها أو مفرداتها المختزله ؛ بل وحتى مواضيعها المنشوره في الصحف اليومية ؛ مع العلم بأن جُلهم مقتنعون تمام الإقتناع ؛ بأن الصحف اليوميه الليبيه تؤي عناصر معدوده من الصحفيات المتمكنات ؛ والذين لا يتعدون أصابع اليد الواحده ..؟ وهنا أستذكر قول ذلك المدير الذي ترأس إدارة تحرير صحيفة الشمس في يوم من الأيام ؛ والتي لم تتعدى مهامه أكثر من أربعة أشهر ؛ أنه قال عند سؤاله لماذا لم يتم تكليف صحفيات لتغطية حدث ما ؛ ليرد قائلاً ( أين هم الصحفيات ؛ هذه الصحيفة لا تحتكم إلا على ثُله من المراهقات الـ...؟ الذين لملمهم المرغني جمعه من الـ..؟ ) ؛ كما تحظرني الذاكره لموقف السيد ( بعيو ) حين قام بتكليف مجموعه من الصحفيين للقمه العربيه ؛ ولم يجد سوى صحفيات من صحيفة الشمس ؛ فأرسلهم وأعادهم لليوم الثاني ؛ لعدم تمكنهم وضعف تجربتهم لمثل هذه الأحداث الكبيره حيث ذكر مصدر صحفي مطلع أن أمين لجنة إدارة الهيئه العامة للصحافة في ليبيا 'محمد عمر بعيو' قام بسحب ثلاثة صحفيين من التغطية الصحفية للقمة العربية.

وأكد المصدر أن هؤلاء الصحفيين يعملون في صحيفة الشمس المحسوبة على المؤسسة العامة للصحافة، وأن سحبهم من التغطية لأعمال القمة كان بسبب ما وصفه المصدر بـ ' الجهل وعدم المعرفة بأصول التغطية الصحفية للقمة العربية المنعقدة في مدينة سرت وعدم معرفة الشخصيات المشهورة الحاضرة للقمة'.

وأضاف المصدر أن الذين تم سحبهم هم صحفيتان وصحفي، قامت إحداهما بسؤال أمين عام جامعة الدول العربية 'عمرو موسى'عند أخذها تصريحا منه عن اسمه وصفته، فيما تساءلت الأخرى وحسب المصدر عن الهوية والصفة الاعتبارية لأمين ' وزير' اللجنة الشعبية للاتصال الخارجي في ليبيا موسى كوسا.

هذه هي صحيفة الشمس التي تمثل واجهة الصحافة المثقلة بالفساد والفاسدين غير قادره على رؤية العالم وما يحدث خارج حدود الجغرافيا الليبيه ، بل وحتى جغرافيا مبنى الصحافه أساساً ؛ ففى الوقت الذى تدعي فيه نشر الشفافيه فى كل مكان يبدو ان أشعة الشمس لاتصل الى نوافذ الليبيين حتى الصحيفة المسماة بالشمس اضحت غير قادره على تحمل الشفافية لفرط الضباب والتشويش ويبدوا انهم قد أكتفوا من الشفافيه بإسم الشمس وتركوا اشعتها ونورها للغير ومهما كانت الأسباب والمسببات التي استدعت امين الصحافه لإتخاذ مثل هذا الإجراء حينها و الذي لا أرى فيه شيئاً صحيحاً وعلى الرغم من كل عيوبه ؛ إلا أنه لم يُحابي ولم يُجامل ( الدخيلات من النساء العـ؟؟ على المهنه مثل غيره ) .

إلا أن المهزله وحتى بعد خروجه لم تقف عند هذا الحد.. ورجع ضباع اللحوم الحيه يتوددون ( ويلبلبون ) على فرائسهم مرة أخرى وقاموا بتكليف عنصر نسائي على أساس أنها صحفيه مقتدره ؛ وفي وفد إعلامي رفيع المستوى وإيفادها إلى تركيا لتقوم بإجراء حوار سياسي حساس للغايه مع عضو في مجلس البرلمان التركي ..؟ لكن هذه المره اختلف الأمر ؛ عن سابقه حيث أن الصحفيه المكلفه بإجراء هذا اللقاء ؛ تفتقد للمقومات الصحفيه فعلاً ؛ لكنها تتمتع بمقومات ذكيه في اكتساب الموقف لحسابها ؛ ودرست الموضوع بعنايه ( خبيثه ) في التعامل ؛ وكل العاملين بالصحافه يعرفون ويعون تماماً ؛ ماذا تمتلك هذه الصحفيه من إمكانيات لغويه ؛ وفكريه هل من الممكن أن تؤهلها لإجراء لقاء مع مسؤول رفيع المستوى أم لا ؛ والسؤال الذي يطرح نفسه هنا ؛ من أين أتت هذه الكاتبه التي لا تتعدى خبرتها العمليه ؛ سوى متابعات عن االشأن الطبي والشأن التعليمي وسرد الأخبار القصيره ؛ من أين أتت بمقدمه ومفردات إصطلاحيه تقول في مستهلها (تعتبر المسافة بين تركيا وليبيا قصيرة بحساب الوقت ولكنها ليست كذلك لجهة تفاصيل الزمن ونحن كجيل الصحفيين شباب جاءت رغبتنا في السفر إليها كمقاربة لما قرأناه في كتب التاريخ.. مجموعة ضمت صحف الهيئة العامة للصحافة ومندوباً عن الهيئة العامة للإعلام الخارجي) .

ولا حظو معي هنا التأكيد على مندوب الإعلام الخارجي ؛ الذي أشارت إليه عنوة ؛ لأنه هو من وضع أجندة هذا اللقاء لها ..؟ ثـــم تسترسل في طرح الأسئله المعده والتي أتحداها لو فهمت جزءاً من معاني هذه الأسئله ؛ لتقول في السؤال الأول (ماهو تقييمكم للعلاقة الليبية التركية لاسيما بعد التقارب الأخير عقب زيارة رئيس الوزراء التركي للجماهيرية العظمى حيث اتضح هذا من خلال حجم التبادل التجاري وفرص الاستثمار الضخمة التي أعطيت للشركات التركية في ليبيا؟) واتحداها هنا في هذا السؤال لو أنها استخدمت (مفردة لاسيما في كل مسيرة عملها ومتابعاتها ولقاءاتها في مجال الصحافه ) كما أنها لم تعتني أو تهتم بمجال التجاره والإستثمار والإقتصاد طيلة فترة عملها ؛ بل وكانت تتهرب منها لجهلها بلغة الأرقام ؛ فمن أين أتت باستضاحها حول حجم التبادل التجاري وفرص الاستثمار الضخمة ..؟

ثانياً : تختزل الصحفيه المبجله في لقاءها مع عضو مجلس البرلمان التركي بسؤال ؛ اتحداها أيضاً لو قدرت مدى حساسيته وأبعاده ؛ لكن الباين أن الضيف تيقن من قدراتها وامكانياتها المتواضعه وحاول مساعدتها ( خطي ) لتقول كيف تنظرون للموقف العربي الرسمي بعد الذي حصل وهل هم راضون على ما تقومون به من إجراءات وخطوات لاسيما وأن شعبيتكم زادت بالشارع العربي وهذا ما تخشاه الأنظمة الرسمية؟ فماذا تعني بعبارة الموقف العربي الرسمي ؛ ومن الذي يحدد هذا الموقف ومن الذي يسيره ومن الذي أعطاها أو أعطي رئيسها صلاحية الحديث عن موقف أمة كامله ..؟ فهل توحدت الأمه العربيه وصار لها موقف رسمي موحد ونحن غائبون أم ماذا حصل تحديداً ؛ ومن هم الراضون تحديداً ..؟؟؟؟؟

ثالثاً : في القمة العربية التي احتضنتها الجماهيرية خلال الفترة الماضية طرح الأمين العام مقترحاً بانشاء تجمع دولي يضم البلدان العربية وإيران وتركيا هل ناقشتم هذا المقترح؟ ومتى سيشرع في تنفيذه؟

متى كانت تلك الأنسة مهتمه بمجريات إقتراحات القمم العربيه أو حتى تواريخ إنعقادها ؛ والتي لم تكن حاضره أساساً لهذا الحدث الذي تحدثت عنه ؛ وماذا تعرف عن العلاقات العربيه التركيه الإيرانيه وإلى أين تتجه ؛ وأؤكد هنا أنها أكلت طعماً أثخن بدنها العملي وسيسممها لو لم تلقفه وتتراجع عن بلعه مرة أخرى ..!

لكننا هنا لا نلوم من سيير هذا التردي ؛ وهذه المهزله ؛ لأننا نعلم ماذا دفــعت فيه من ثمن رخيصٍ عندها ؛ باهض عند غيرها ؛ لا لشئ إلا لإيجاد الحجه ؛ وبيان النتيجه ؛ ويالها من نتيجة مخزيه ؛ وانما أحببنا أن ننوه إلى أن عملية التسحب والتمسكن ( ووضع السم في الدسم ) في طريقها لأن ترسو ظلالها مجدداً على الصحافه الليبيه ؛ وما خفي كان أعظم ..

م. م.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home