Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 12 أغسطس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

أسئله موجهة إلى الدكتور جاب الله موسى حسن

جاء في مقال للدكتور جاب الله موسى حسن، "نحلم في عز الظهر ونحيا حياة القبور" والمنشور بموقع ليبيا وطننا، بتاريخ 9 اغسطس 2010 ما يلي:" لماذا القذافى مازال قابعا في الحكم؟ هل هو انكسار الشعب الليبي وضعفه؟ رغم توفر كل أسباب الانتفاضة والعصيان لازال الشعب الليبي يتعاطى الذل والهوان؟! هل هي قوة النفط في شراء الضمائر والذمم؟ أسئلة محيرة ؟ نرجو من الأخوة كتاب الداخل الإجابة عنها بدون استخدام أسماء مستعارة ولف ودوران؟"

الدكتور جاب الله موسى حسن، يطلب من كتاب الداخل أن يجيبوا على أسئلته التي طرحها في مقالته المذكورة، وبالطريقة التي أختارها هو، وهي وكما قال بدون استخدام أسماء مستعارة ولف ودوران.

ولكن نجده في نفس الوقت وفي مقالة سابقة يُساند الكاتب فرج بوالعشة، والذي نشر مقالة تشكيك ومؤلمة حقا في حق المعارض جمال الحاجي، لأن الحاجي تجرأ وأعلن عن رأيه من الداخل (النتيجة: طُرد من العمل وسُجن مرتين وحُكم عليه 12 سنة سجن) ولم يستخدم اسم مستعار، بل كتب "بدون لف ودوران" بإسمه الصحيح وجاهر برأيه وهو نفس الرأي الذي يقبع في أغلب صدور الليبيين، وقالها علنا بأنه لن يخشى في الحق لومة لائم، ولن ترهبه سياط جلاد، وهو أول من جاهر برأيه من الداخل بعد المرحوم فتحي الجهمي حول سُلطة الشعب، والذي وصف حالها قبل أكثر من سنتين بأنها في حجرة الإنعاش. هذا الرأي أصبح الآن متداولا علنا بين الليبيين.

أود هنا أن أوجه السؤال إلى الدكتور جاب الله موسى، هل حدث أن تناولت هذه القضايا الملحة والمشروعة، والتي طرحتها في مقالتك هذه، بالكتابة بإسمك الصحيح عندما كنت مقيما في ليبيا؟ وإذا كنت تعتقد فعلا أن في وسع كُتاب الداخل الآن الإجابة على أسئلتك بأسمائهم الصحيحة وبدون استخدام أسماء مستعارة ولف ودوران، إذا ما هي المحاذير التي تمنعك من الرجوع الى ليبيا والتعبير عن رأيك علنا من هناك ؟

أطرح هذه الأسئلة انطلاقا من إيماني بالقاعدة، بأنني لا أستطيع أن أطلب من أحد أمر لا استطيع شخصيا القيام به لو كنت مكانه.

محمد بن احميدة


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home