Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 11 اكتوبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

اعتصامات بوسليم .. الحقيقة والفخ

ان مجزرة ابوسليم هى اكبر تحد واجهه النظام منذ حلحلة قضية لوكربي... وانا اقصد منذ خروج القضية للاعلام ومن ثم اعتراف النظام بها فى عام 2002... لقد تاكد للنظام ان هذه القضية خطيرة جدا وانها قد تؤدي الى عواقب وخيمة عليه حيث انه قد يتم استغلالها خارجيا فى مطالب لتحقيق دولى اوضغوط اخرى.. لذلك كان لزاما على النظام ان يحلحل هذه القضية بطريقة لاتمس الجناة الحقيقيين لامن قريب ولامن بعيد.. كان هناك دور لسيف الاسلام لكنه خطابى ووعود بفتح تحقيق وكان هذا منذ ثلاث اواربع سنوات مضت. لقد استخلص النظام ان امثل طريقة لحلحلة القضية هى الاتفاق مع اهالى ضحايا بوسليم...وهذا يتطلب حكمة وصبر...المشكلة المطروحة كانت انه كيف يمكن الاتفاق مع كل اهالى بوسليم؟ هم 1200 شخص (نسال الله ان يتقبلهم كشهداء) وهم من مناطق مختلفة...من درنة والبيضاء وبنغازى واجدابيا ومصراتة وطرابلس وصبراتة والزاوية...وكان صعب ان تكون ممثلين للاهالى فى المناطق المختلفة...النقطة الاخرى التى اهتم بها النظام هو انه كيف يكون لاى ممثلين مصداقيه فى حال الاتفاق معهم على الصلح وقفل الملف...من هنا كان تحرك الاخطبوط الموالى للسيد سيف الاسلام لاستخدام اهالى الضحايا فى بنغازى فى هذا المخطط. منذ ثلاث سنوات اشرف هذا الاخطبوط على خروج الاهالى كل سبت وبدون علم امهاتنا واخواتنا بهذا المخطط حيث خرجن وكلهن امل فى الوصول الى الحقيقة لمقتل اولادهن واخوانهن لكن لم يدركن ان النظام يهدف الى تضييع وقفل القضية....نعود الى خطة النظام للاتفاق مع ممثلين عن اهالى الضحايا..لقد قرر ان يسمح لاهالى الضحايا فى بنغازى فقط للخروج وذلك لسببين: الاول لبعدها عن العاصمة وبالتالى اى خروج عن السيطرة يتم تلافيه واخماده بدون ضرر على النظام وثانيا لنجاح تجربة الاتفاق مع ممثلي ضحايا الايدز من قبل. هناك مايقرب من 400 قتيل من بنغازى اما البقية فهم من مناطق مختلفة..والقرار كان بعدم السماح للمناطق الاخرى خاصة القريبة من طرابلس بالخروج نهائيا..كذلك عدم السماح للمواطنين الاخرين فى بنغازى بالالتحام باهالى الضحايا فى اعتصاماتهم..لكن من جهة اخرى كان الايعاز للاخطبوط المنظم بزيادة هامش الحرية والسماح لاهالى الضحايا المساكين والصادقين فى مشاعرهم من التعبيرعن رايهم وكذلك كتابة لافتات تهاجم اركان النظام وعلى راسهم عبدالله السنوسي الذى كتبت لافتات تطالب به للقصاص منه...كل هذا لاعطاء المصداقيه لهذه الاعتصامات ولكى لايشك احد ان النظام وراء هذه الاعتصامات...مرت حوالى ثلاث سنوات و الاعتصامات مستمرة واخذت هذه الاعتصامات زخما وسربت اعلاميا بطريقة ذكية ومنظمة لمواقع الاصلاحيين والمواقع المعارضة حتى اخذت مصداقيه انها تلقائية وان النظام لايريدها وهذا بعينه هدف النظام لكى يكمل الخطوة التاليه (وهنا احب ان اعيد ان امهاتنا واهلنا الذين خرجوا فى بنغازى خرجو وهم لايعلمون مايراد من خروجهم وكانو صادقين مخلصين للوصول الى محاكمة الجناة لكن المشكلة فى الاخطبوط وما نتج من لجنة تنسيق تتكلم باسم الاهالى)...الخطوة التالية كانت التفاوض مع لجنة التنسيق التى اكتسبت المصداقيه كممثل عن اهالى الضحايا ..الان وقد تحققت المصداقية لايستطيع احد الطعن فى اى اتفاق بين النظام ولجنة التنسيق خاصة بعد خروج المعارضة وتاييدها للاعتصامات بدون انتباه للفخ الذى وقع فيه الجميع والذى قد يؤدي الى قفل القضيه بالتعويض والمصالحة و(ارجاع الجثث ان وجدت) كما جاء فى البيان .

احمد على


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home