Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 11 اكتوبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters


تعازي إلى آل الزوي

إنا لله وإنّا إليه راجعون

"يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي"

نتقدم بأحر التعازي والمواساة القلبية الى آل الزوى في داخل الوطن وخارجه، وخاصةً لرفيق الدرب الاخ الحبيب المبروك الزوى في وفاة أبن أخية و رفيق طفولته التي شاءت ارادة الله ان تفرقهم في الدنيا قبل الاخرة و انه لا اعتراض علي قضاء الله وقدره ولا نقول الا مايرضه فيا زيد عبد الرحمن ان لم تجمعنا الدنيا فاننا نتضرع للعلي القدير ان يجمعنا بك و بكل حبيب فقدناه علي حوض حبيبانا و نبيانا في الفردوس الاعلى . حقاً لقد ألمنا مصابكم الجلل، نسأل الله العلي القدير أن يجعل مثواه الجنة وأن يكتبه مع الكرام البررة. اللهم زد في حسناته، وأغفــر اللهم عن سيئاته، وأعفو اللهم عنه وعافه وأكرم نزله... اللهم أسكنه داراً خيراً من داره وأكتبه مع الصديقين في جنة العليين... ونسأل الله لأهلـه وذويه الصبر والسلوان. إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُون.

اخوتكم في ليبيا الوفاء


أتقدم بأحر التعازي إلى آل الزوي، وإلى أخي الأستاذ المبروك الزوي في وفاة ابن أخيه زيد عبد الرحمن الزوي، داعيا المولى أن يتقبله قبولا حسنا ويبرد مضجعه، ويجعل الفردوس الأعلى مثواه، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

سالم بن عمار وأسرته


بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره نتقدم بآحر التعازي إلى أخينا وليد الزوي وكل آل الزوي بطرابلس الغرب والشاطىء فى وفاة المغفور له باذن الله ابنهم زيد الخير داعين الله عز وجل ان يتقبله بواسع الرحمة ويسكنه جنة الفردوس ويلهم ذويه جميل الصبر والسلوان "وانا لله وانا اليه راجعون" .

عبدالرحمن السبتي
كندا


نتقدم بأحر التعازي والمواساة القلبية الى آل الزوى في داخل الوطن وخارجه، وخاصاً للصديق المبروك الزوى في وفاة أبن أخية المغفور له بإذن الله زيد عبد الرحمن. حقاً لقد ألمنا مصابكم الجلل، نسأل الله العلي القدير أن يجعل مثواه الجنة وأن يكتبه مع الكرام البررة. اللهم زد في حسناته، وأغفــر اللهم عن سيئاته، وأعفو اللهم عنه وعافه وأكرم نزله... اللهم أسكنه داراً خيراً من داره وأكتبه مع الصديقين في جنة العليين... ونسأل الله لأهلــه وذويه الصبر والسلوان. إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُون.

عبدالمنصف البورى
رشيد عبدالرحمن الكيخيا والاسرة


بسم الله الرحمن الرحيم
"كل نفس ذائقة الموت"
"رحمك الله يا زيد الخير"
أتقدم بأحر التعازي إلى الزوية كافة والعائلة وأخي وعبدالرحمن بن محمد الزوي وفاة إبنه الشاب زيد بن عبدالرحمن، ابن الثانية والثلاثين عاما الذي توفي هو ورفيق له رحمهما الله جميعاً إثر حادث سيارة بقرب مزدة في طريقه إلى طرابلس قرابة السابعة صباح السبت غرة ذي القعدة 1431هـ الموافق 9 أكتوبر 2010م، سائلاً المولى عز وجل أن يتغمد الفقيدين في الصالحين.
وستكون مراسم الدفن وتشييع الجنازة يوم الأحد بإذن الله بجامع الزوية ثم بمقبرة سيدي عبدالرحمن. كما نتقدم بأحر التعازي إلى والدة الفقيد سائلاً المولى عز وجل لها الثبات، وإلى أخي منصور ووالدتي وعمتي الحاجة فطيمة بنت علي وأخواله أبناء الحاج إدريس وأهل أشكدة جميعاً في هذا المصاب الجلل.
ورحمك الله يا زيد يا زيد الخير رحمة واسعة فقد أبى الله إلا أن ياخذك إليه ً قبل أن نلتقي مرة أخرى في هذه الدنيا، أدام الله ضحكتك في قبرك كما كانت في الحياة، وزوجك من حوره حيث كنت على أبواب الزواج، ووسع الله قبرك ونوره بنورالجنان ءامين ءامين، فكم كانت كلمات "عمي عمي" في فمك جميلة لنا منذ أن عرفنا الحياة صغاراً. هكذا توفاك الله في الطريق وأنت تعد لعرسك قبل أن تبلغ مرادك من زواجك بأهلك وعروسك كما توفى الله زيد الخير بعد إسلامه وقبل بلوغ أهله ودياره رضى الله عنه.
وما عساي في غربتي أن أعزي نفسي وأهلي فيك إلا بدمعة حرى:

سأبكي فيك تيك الذكريـاتِ ... بدمع ساكب كالهاطــــــلاتِ
أزيد الخير مالك قد عجلت ... ولم ترقب مجيئي بالأنـــاةِ
أزيد الخير، ويحك هل نسيت ... بأن الله يأمر بالصــــــلاتِ
كأن الشمس غابت عني كسفاً .... وخسفاً في ليالٍ مقمـــراتِ
أجبني لاعدمتك من أُخَــــيِّ ... أجب عماً ببعدٍ عن رفـاتِ
وما عدنا ولا قربت بــــلادٌ .... حوادثها تكون الحــــالقات
نوسد في التراب لنا حبيباً ... عزيزاً في الحياة وفي الممات
فويحي حين تغمر في تراب ... تنوء به عظام الراسيــــات
على زيدٍ بكيت ولا أبــالي ... لأرحامٍ تبيت مقطَّعـــــــاتِ
على زيد بكيت كما جزور ... اضلت سقبها وسط الفــلاةِ
على زيد بكيت بكـاء طفلٍ ... يحن إلى حنان المرضعاتِ
على زيد بكيت بكـاء ثكلى ... على كبد بمقتبل الحيـــــــاةِ
على زيدٍ بكيت وأبكـي أمّاً ... تحن له حنين الأمهـــــــاتِ
على زيد بكيت أباه يبكي ... فزيد الخير لا يخشى البغاةِ
على زيد بكيت أخي عبيداً ... لفقد أشدَّ ركنٍ للبُنــــــــــاةِ
على زيد بكيت أخي نصيراً ... لفقد أسدَّ سهم للرمــــــــــاةِ
على زيد بكيت أخي عليــاً ... لفقد أخيه بل وأخ البنــــاتِ
علي زيد بكيت أخي عماداً ... لفقد الحب زيد الممطــراتِ
على زيد بكيت بكاء فوزي ... على ابن أخيه في المستشفيـــــات
لعمرك ما الحياة بمستقــرٍ ... كـأرض تحت رحل الظاعنــــــــات
فكم تحت التراب لنا جسوماً ... لتمسي من عضام باليــــــات
لعمرك ما الحياة لنا بقــــاء ... فدونك والقصور الخاليــــات
فهم من ءادمٍ لرفــــــاة زيدٍ ... قرون من قرون غــــابرات
وهم من أحمد وبينه سبـــع ... غدو في "سبعة" للباكيـاتِ
جسوم في تراب باليــــــاتٍ ... وما للأنبياء محرّمـــــــاتِ
فأين رسولنا العدنان أمسى ... بلحد تحت رمل السافيـــات
عليه صلاة ربي في عشي ... ويتبعها السـلام إلى الغـــداة
عزائي أن زيداً من كــرامٍ ... سيلقى الله رب المكرمـــاتِ
فربي زد له في القبر مــداً ... ليبصر من جنان وارفـــاتِ
وأكرم قبر من أمسى وحيداً ... ويسألنا الدعاء مع الصلاةِ

إنا لله وإنا إليه راجعون، وإن في الله عزاءاً من كل بلاء .

عمك المبروك الزوي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home