Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأربعاء 11 مارس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

حسن الامين لن اوفيك حقك

ليست الاراء واحدة عندما يكون الامر متعلق بمعيار الحكم على الرجال الذى تسيره قناعات ورؤى وافكار سياسية ومادية واحيانا ً نفسية, وبهذا الزمن التعس الذى تسيره (موائد السلطان ) . خصوصا ً عندما يتعلق الامر بسيرة رجل ناضل من اجل حُريته وحُرية ابناء شعبه , مدافعا ً عنها بمخالبه وانيابه لتصبح سببا ً ومُبررا ً لوجوده واستمراره .
حسن الامين كما عرفته , الطريف المُثير للعجب , خائن لوطنه فى زمن تتم فيه الخيانة سراً وجهرا ً . وطن الامين الذى اُحتل من قبل العصابة القذافية التى انتجت القهر والذل والفاقة على يد الطاغية للشعب المنكوب , وليصبح ولائه لوطن الطغاة خيانة عظمى بالنسبة له .
تاريخ الامين والحسن لوطنه لا يحتاج الى من يدافع عنه . فتاريخ نضاله المُشرف يوازى كتابة مجلد كونه اثرى بنضاله من اجل القضية بما قدمه وبما يقدمه كل يوم والى يومنا هذا للوطن الذى اشقاه وبما يحمله بين طيات نفسه من معانى سامية ومحبة وعشق لأرض ليبيا التى تتجول محبتها فوق جبينه الناصع المُندى بعرق الكد والنضال جراء رحلة طويلة مضنية من اجل حرية واستقلال بلاده . مسيرة عمله منذ ان كان يافعا بطلب العلم بالجامعة الليبية الى ان صار لاجئا سياسيا مصراً على الحق مناديا به , ليتعلم معنى ان تكون ليبيا وطنيا بالشتات . من اجل الدفاع عن حقوق شعبه , مناضلاً من اجل ان يعيش حرا كأنسان , مناضلاً من اجل كرامته وعزته , مناضلاً من اجل حقه بالعودة الى ليبيا مرفوع الرأس كرجل , مناضلاً بالغربة من اجل حياة كريمة لاسرته فى دولة تبعد عن وطنه الاف الاميال ليعيش زاهدا نظيف القلب واليد , صادق الايمان بحقه , لم يتنازل او يتوان فى الحث على طلبه , ملتزما بنهج الدفاع عن الحقوق السياسية وكل ما يتعلق بحقوق الانسان .
شجرة باسقة فى وجه الرياح يقف ويبقى , رياح خبيثة تهب من افواة خبيثة احبت النظام فكرهها الشعب واحتقرها وازدراها . حملة شرسة هوجاء تعصف وتلقى بظلالها الكئيبة علي رجال ليبيا الشرفاء مرة تلو الاخرى لتشمل الامين لوطنه والحسن لترابها على ايدى لم تعد خفية , كونها مأجورة بأرخص الاثمان لتكون بوقا للنظام الذى تقتات على فضلاته .
ما أن تلتقى حسن الامين او ان تستمع اليه حتى تعلم بأن هذا المشاغب الوطنى يأبى الا ان يدعوا الى إعلاء شأن الفرد الليبى الحُر فى مواجهه السلطة والنظام الليبى المستبد الذى انهك حق الفرد الليبى وتطلعاته نحو الحرية بمجتمع العبيد الذى افرز جثث تُعبد الطريق للغزاة الجدد .
عُرف بصلابة رأية وبثباته على مبادئه وقيمه ..صاحب حضور مُتميز بجدارة باللقاءات والندوات والمظاهرات ليشرح بأسهاب وتفصيل واحيانا بأنفعال زائد عن الحاجة يدفعه حب الوطن وايمانه به وبقضيته التى ارقته. ليظهر بشكل اكثر من مشرف يرفع رأس كل من ينتمى الى وطننا الحبيب ليبيا .اسم ليبيا المحفور على شفتيه ورعشة احداقه وكل زفراته , ليستوطن حسن الامين بحضوره القلوب وليحتل مكانة رفيعة بجدارة لتواضعه واخلاقه واخلاصه الذى لا ينضب للوطن وللقضية . دروس ومواقف حياتية لا يستحقها الا الرجال المتميزون بالعطاء وبالبذل وبالمواقف الشجاعة وبمناصرة قضايا الحق والعدل والحياة الكريمة .
حسن الامين الرجل لن اغنى عنه ولن يغنى عنى من الله شيئا ً .

فتحى المهدوى


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home