Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 11 يوليو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters


تعـازي إلى آل الفتحلي

إنا لله وإنّا إليه راجعون

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره أتقدم بأحر التعازي الي الحاج ابراهيم خليفه الفتحلي والي اخيه الحاج محمد خليفه الفتحلي والي كافة ابنائهم نوري وحسن وصلاح واحمد الفتحلي فى وفاة المغفور له بإذن الله الدكتور عمر إبراهيم الفتحلي، نسأل الله ان يتقبله قبولا حسنا ويغفر له ويرحمه، ويسكنه فسيح جناته وان يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان. وإِنَّا لِلهِّ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ .

محمد زائد الحفيان
دبي . الامارات العربيه المتحدة


بقلوب راضية بقضاء الله وقدره نتقدم بأحر واخلص التعازي الي اّل الفتحلي في وفاة المناضل الدكتور عمر الفتحلى الذي انتقل الي دارً خيرا من داره بعد صراع مرير مع المرض اضافة الي صراعه للظلم الذي حل باهلنا في ليبيا العزيزة. لله ما خذ ولله ماأعطى وإنا لله وإنا إليه راجعون. اللهم يا حنان يا منان يا واسع الغفران أغفر له وارحمه وعافه واعف عنه واكرم نزله ووسع مدخله وأغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس .

محمد بشير صالح
د عطيه الفرجانى


لقد فجعت بوفاة العزيز الدكتور عمر ابراهيم الفتحلي، الذي انتقل الى جوار ربه يوم السبت الماضي، بعد المرض الذي هاجمه أخيراً، وعانى منه حتى قضى الله أمره، ومضى المرحوم الدكتور عمر مستقبلاً وجه الخلود، وأمام قضاء الله وقدره، وبقلب مكلوم مضّه الحزن العميق لا أملك إلاّ التضرع الى الله أن يلهم آل الفتحلي جميعاً الصبر، وأن يجعل روحه للخلد، وذكراه للخلود، وعوضهم من فقده خير العوض. رحمه الله، وأكرم مثواه، وعزائي الحار الى أسرته الكريمة، السيدة الفاضلة قرينته، وأنجاله الكرام، والسادة أشقائه نوري وحسن وصلاح وأحمد وكذلك والده الحاج ابراهيم أمد الله في عمره. إنا لله وإنّا إليه راجعون .

محمد زيان
المملكة المتحدة
13 يوليو 2009


بقلوب يملؤها الأسى والحزن ، ويواسيها التسليم لقضاء الله تلقينا نبأ وفاة أخينا الفاضل الدكتور عمر الفتحلي الذي عرفناه إنسانا راقيا في أخلاقه ومعاملاته ، جسوراً في مواقفه الوطنية ، صامداً أمام مغريات المهادنات السياسية .. هاجر من وطنه وحُرم من أسرته ومسقط رأسه وهو يأمل في أن يعود اليه يوما ليفيد مجتمعه ، ويعلم أبناء وطنه ، ويهنأ بأن يرى شعبه يتسنم ذرى العزة والمجد .. لكن قضاء الله كان أسبق ، فغادر هذه الدنيا ليهنأ بجوار رب رحيم ونحن إذ نعزي أنفسنا ، نتقدم بأحر التعازي والمواساة لوالده الفاضل وإخوته الكرام وأهله في ليبيا ، والى عموم العلالقة بصبراتة.. أما اختنا الفاضلة الدكتورة جهينة العيسى التي آزرته وساندته وآمنت بمواقفه فلها منا أحر التعازي وأصدق الدعاء بالصبر والسلوان ، وكذلك لطلال واخوته ولجواهر جميل المواساة رحمك الله يا عمر وغفر لك وأدخلك فسيح جناته.. وإنا لله وإنا اليه راجعون .

دكتور محمود تارسين
دكتورة فوزية بريون


بقلوب راضية بقضاء الله وقدره نتقدم بأحر واخلص التعازي الي اّل الفتحلي والي كافة المناضلين من اجل إحقاق الحق ودفع الظلم والباطل، في وفاة الآخ العزيز المناضل الدكتور عمر الفتحلى الذي انتقل الي دارً خيرا من داره بعد صراع مرير مع المرض اضافة الي صراعه للظلم الذي حل باهلنا في ليبيا العزيزة . لله ما خذ ولله ماأعطى وإنا لله وإنا إليه راجعون. اللهم يا حنان يا منان يا واسع الغفران أغفر له وارحمه وعافه واعف عنه واكرم نزله ووسع مدخله وأغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس.

الحاج عاشور بن خيال
الدكتور غيث بن خيال
الدكتور علي الترهوني
عبد القادر المالطي
فائز حمزة
سليمان الدرفيلي
كمال الغناي


بقلوب راضية بقضاء الله وقدره نتقدم بأحر واخلص التعازي والمواساة الي الدكتورة جهينة سلطان العيسى في وفاة زوجها المغفور له بإذن الله تعالى الآخ العزيز المناضل الدكتور عمر الفتحلى (ابو طلال ) . ونحن اذ نقدم العزاء الى اسرة الفقيد والى كافة ال الفتحلي، لا نملك الاان نرفع اكفنا الي المولي عزَّ وجلَّ بأن يتغمده برحمته الوسعة ويسكنه فسيح جناته ونسأله ان يلهم اسرته وذويه الصبر والسلوان . إنا لله وإنا إليه راجعون .

دكتور جمال عبدالسلام خليل
وحرمه مفيدة الباهي وجميع افراد اسرته


بالحزن والآلم تلقيت صباح يوم السبت 11 يوليو 2009 نبأ وفاة الآخ العزيز المناضل الدكتور عمر الفتحلى ابو طلال . و ازاء هذا المصاب الجلل اجد نفسى عاجزا عن التعبير بكلمات تفى حق الدكتور عمر كأخ عزيز و صديق حميم ورجل عظيم ومناضل شجاع . انا لله وانا اليه راجعون. ادعو الله العلى القدير ان يدخله فسيح جناته ويلهم زوجته الدكتوره جهينه جميل الصبر كما أشاطرها العزاء وأعزى طلال وجواهر وعاليه, و أعزّى الليبيين فى الداخل والخارج فى وفاة فقيد الوطن الدكتور عمر الفتحلى.

أبو خالد
الولايات المتحدة الامريكية


بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله تعالى: {وَمَن يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً وَمَن يَخْرُجْ مِن بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلى اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} [النساء: 100].

الدكتور عمر ابراهيم الفتحلي عرفناه نحن الذين كنا اسرى حرب في تشاد في ديار الهجرة عند قدومنا الي منطقة واشنطن دي سي سنة 1991 فارين من ظلم وجبروت القدافي بعد ان نجانا الله من الاسر بالانضمام الي الجبهة الوطنية لانقاذ ليبيا وعقب سقوط حكومة الرئيس السابق حسين هبري واستلام ادريس دبي الموالي للقدافي عندها كان المرحوم احد الذين حفروا في ذاكرتي شخصيا واحد الذين وقفوا معنا ومدوا لنا يد العون المادي والمعنوي كان كريما ناصحا مرشدا فجزاك الله خير يا دكتورعمر.
الي اسرة المرحوم الدكتور عمر
باسم رفاقي اتقدم باحر التعازي الي اسرة المرحوم في دولة قطر وفي ليبيا وفي كل مكان في فقدان رجل من رجالات ليبيا الذين قدموا لليبيا بلا كلل او ملل واسأل الله العلي القدير ان يرحمه ويغفر له وان يسكنه اعلي الجنان وان يجعل قبره روضة من رياض الجنة وان يلهم زوجته الكريمة الصبر والسلوان وان يثبت ذريته علي طريق الحق وان يعوضهم فيه صبرا جميلا ولا نقول الا ما يرضي الله فانا لله وانا اليه راجعون .

مسعود البغدادي الفزاني وعن رفاقي



بسم الله الرحمن الرحيم

الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا
The National Front for the Salvation of Libya

الدكتور عمر إبراهيم الفتحلي في ذمة الله

كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ
فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ

بقلوب عامرة بالإيمان مسلمة بقضاء الله وقدره، تلقت الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا خبر وفاة الدكتور عمر إبراهيم الفتحلي رحمه الله، الذي وافته المنية في ديار الهجرة بإمارة قطر. يوم السبت الحادي عشر من يوليو 2009، بعد معاناة طويلة من مرض عضال.

الدكتور عمر الفتحلي أحد رفاق النضال الذين رفضوا نظام الظلم والقهر، وأسهم في مجريات النضال الوطني، وظل متمسكا بمواقفه ومبادئه الثابتة إلى أن وافته المنية.

إن الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا وهي تنعي الفقيد الراحل، فإنها تشاطر آل الفتحلي والعيسى العزاء، وترفع أكف الضراعة إلى المولى جلت قدرته أن يتغمده بواسع الرحمة وأن يدخله فسيح الجنان وأن يلهم أهله وذويه جميل الصبر والعزاء.

إنا لله وإنا إليه راجعون

الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا



نعـي

الدكتور عمر الفتحلي في ذمة الله

انتقل الى رحمة الله تعالى الوطني الليبي والأستاذ الجامعي الدكتور عمرابراهيم خليفة الفتحلي .. أحسن الله عزاء زوجته السيدة الاستاذة الدكتورة جهينة سلطان العيسى ووالدية وبنيه جواهر وطلال وعالية واخوته وكافة آل الفتحلي وآل سلطان العيسى وجميع اقاربه واصهاره واحبابه ورفاقه .
الدكتور عمر الفتحلي .. الدمث الأخلاق .. الحسن المعشر العف اللسان .. النزّاع الى الخير والإحسان والواجب .. الودود الكريم .. الحفي باحبابه وقاصديه .. البار بوالدية وأسرته واحبابه . لقد كان بوطلال نعم الابن .. ونعم الزوج .. ونعم الأب .. ونعم الرفيق .. ونعم الصديق .. عزيز على أحبابه ورفاقه ..مواصلا لهم .. سائلا عن أحوالهم .. متفقدا لظروفهم .. مواسيا في ملماتهم .
آثر الفقيد العزيز الاغتراب .. وأمضى ما ينيف على ثلاث عقود من عمره مهاجرا بعيدا عن وطنه .. رافضا للقهر والطغيان .. منتصرا لقناعاته ومبادئه .. منحازا الى مصالح وطنه وهموم وآمال وأماني شعبه .. رافضا لكل الإغراءات وكافة الترغيبات وكل ما من شأنه أن يثنيه عن مبادئه بكل صلابة واصرار .
عندما تفتقد ليبيا الوطن شخصية بحجم الدكتورعمر الفتحلي : يفتقد الوطن شخصية وطنية غيورة حريصة على مصالح الوطن وعلى قدر كبير من المعرفة والخبرة في مجالات وميادين شتى ، كان يتحاشى- رحمه الله - اظهار تلك القدرات والمعارف ولا يمكن أن يطّلع عليها أو يعرفها الا من يعمل معه ويعرفه ويصحبه عمليا عن قرب. كان – رحمه الله - شخصية خلاقة يحب ان يستعمل عقله ويديه ويكدح ليعيش من عرق جبينه وثمرة جهده وعمله ، لم يتوقف عن العمل حتي في أشد مراحل صراعه مع المرض يخرج من غرفة العلاج الكيماوي ليلتحق بعمله على الفور متحديا آلام المرض وأوجاعه .. نضرع الى الله ان يتيبه بما يتيب به عباده العاملين .
لقد أمضى الدكتور عمرالفتحلي العقود الأخيرة من حياته في دولة قطر كأستاذ بجامعتها ، وأصهراليه أهلها فتزوج من زميلته الأستاذه الدكتورة جهينه العيسى ام جواهر فوجد في قطر وطن ثان وأهل أعزاء .. فأحسنت قطر حكومة وشعبا وفادته وأكرمت منزله وكانت أرض قطر- التي أحبها - متواه الاخير في الدنيا . فالشكر الجزيل والثناء الجميل لدولة قطر أميرا وشعبا على كل ما قدمته لفقيدنا العزيز يرحمه الله .
يعلم الله انك يا ابا جوهر اب لجواهر الاخلاق والشمائل .. عف اللسان .. طيب القول .. جميل المعشر ..حضن دافئ لأحبابك واصدقائك .. ولن يكون فراقك أمرا بسيرا علينا الا برحمة الله ولطفه بنا ، فاليه المشتكى ، هو المستعان ، ومنه البلاغ ، وعليه التكلان ، وهو المرتجى ولاحول ولا قوة الا به . رحمك الله يا ابا الجواهر رحمة واسعة وأسكنك فسيح جناته وأحلك بمطمئن فضله وبره بارفع مكان في جنان الخلد .. وأسبغ السكينة والطمأنية والصبر والسلوان علينا وعلى حليلتك وبنيك ومحبيك واصدقائك .. انه سميع مجيب .. وانا لله وانا اليه راجعون .

عن المحبين والاصدقاء
علي زيدان
ميونخ المانيا



بسم الله الرحمن الرحيم

الحركة الليبية للتغيير والإصلاح
The Libyan Movement for Change and Reform

نعي الدكتور عمر الفتحلي

"يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّة
فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي" صدق الله العظيم

بقلوب عامرة بالإيمان بالله سبحانه وتعالى والرضى بما يقدره وما تشاء إرادته العظيمة، وبقلوب يملؤها الأسى والحزن والألم، تنعى الحركة الليبية للتغيير والإصلاح رجل من اعز رجالات الوطن، الدكتور عمر الفتحلي العضو المؤسس في الحركة الذي وافاه الأجل المحتوم صباح يوم السبت الحادي عشر من شهر يوليو 2009 في مدينة الدوحة عاصمة قطر، بعد معاناته من مرضٍ عضالٍ ألمَّ به منذ اكثر من خمسة شهور. وكان رحمه الله شديد الحب لليبيا معطاء لوطنه ولأبنائه كريم الأخلاق، طيب النفس، متواضعا يحترم جميع الناس. وقد عكف في مقتبل حياته الأكاديميّة في أمريكا على دراسة أوضاع ومشاكل التنمية الإجتماعيّة في بلاده ليبيا، وكان كتابه بالإنجليزية المعنون "التطوّر السياسي والبيروقراطيّة في ليبيا" والذي أصدره سنة 1977، خير مثال على هذا الجهد العلمي الذي أصبح مرجعا للدارسين. وقد ساهم معه في تأليفه كل من (مونت بالمير) و(ريتشارد تشاكريان) الأستاذان بجامعة فلوريدا. وستبقى للراحل العزيز مواقفه الوطنية وسيرته العطرة نبراسا يقتدى به.
ويتقدم كافة أعضاء الحركة الليبية للتغيير والإصلاح بأحر التعازي إلى زوجته الفاضلة الدكتورة جهينة العيسى والى كافة آل الفتحلي، ويرجون من الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وان يدخله فسيح جناته وان يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
"إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ"

الحاج صابر مجيد
ابريك اسويسي
عبدالمنصف البوري

18 رجـب 1430 هـ
الموافق 11 يوليو 2008م


The Libyan Movement for Change and Reform (LMCR) P.O. Box 3423, London nw6 7tz, UK


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home