Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 11 يناير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

دفاعا عن الرجال الشرفاء ودماء الشهداء (2)

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى ..وبعد .

موالاه ونصره لاصحاب الفكر الجهادي عامه وافراد الجماعه الاسلاميه المقاتله خاصه .

ان ماينشرفي الاعلام بكل وسائله طيلة الشهورالماضيه وحتى الان من كذب وتضليل وتشويه للمجاهدين في ليبيا الاسلام من طرف بعض المغرظين واجهزة المخابرات وبطريقه ماكره وخبيثه على ان الاخوه موافقين على كل ماجاء في المراجعات ومستعدين لتنسيق مع الدوله للعوده الى البلاد وانهم بعثوا رسالة اعتذار على محاولة اغتيال القذافي ورسالة تهنئه وانهم يرونه ولي الامر وانهم بايعوا سيف ابنه وو .من هذه الهرطقه.التي لايصدقها حتى البهائم العجموات ناهيك عن الكتاب والمثقفين .كل ذلك لااساس له من الصحه .وانما هي حمله لزعزعة الثقه وادخال الشك وظعظعة الصف ولجس النبض بالاثاره الى غير ذلك من الاساليب المفظوحه .

اولا .لم يرد في المراجعات اسباغ الشرعيه على نظام القذافي ولاانه ولي الامر .وان ماورد هوتاصيل شرعي يتكلم على امراء وحكام مسلمين .وهل يوجد امراء وولاة مسليمين اليوم . /ولن يكون لنا تعليق على المراجعات الان الابعد خروج الاخوه انشاء الله واستظاح الامر اكثر والمنهج عندنا والمبادء ثابته لاتتغير وهي مبينه وواظحه منذ 1400 سنه . واكاد اجزم ان كل الذين تهكموا على الجماعه لايعريفوا شيئا عنها وحتى انهم لم يقرؤا المراجعات وان قرؤها لن يفهموا الا النذر اليسير لان حصيلتهم الشرعيه ضعيفه ولادرايه لهم باؤصول الفقه وسائر علوم الشريعه واغلبهم علمانيين وملحدين . وحتى لو فرظنا جدلا ان الاخوه حدث لهم ما حدث لاقدر الله . نقولها وبالسقف العالي / فان يكفربها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين / /ومن جاهد فانما يجاهد لنفسه ان الله لغني عن العالمين / وان تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لايكونوا امثالكم / ..وقول الصحابي رضي الله عنه .من كان مستن فليستن بمن قد مات فان الحي لاتامن عليه الفتنه . والله نسال ان يثبتنا واخواننا على الحق المبين .

ثانيا .ان كان هناك بعض الشواذ ممن اصابهم الوهن وتخلوا عن المبادء وءاثروا الحياة الدنيا وانبطحوا لطغاه .فان القاعده تقول الشاذ لاحكم له .ونؤكد لكم اننا اتصلنا بالاخوه المعتبرين الذين نسبوا لهم التنسيق للعوده ونفوا ذلك وقالوا لم يصدر هذا الا من بعض المترديه والنطيحه والذين تخلوا عن منهح رسول الله صلى الله عليه وسلم وفكر الجهاد . ثالثا. رسالة تهنئه ورسالة اعتذار لم يثبت حرف منها ونشر الكلام عنها بطريقه مسرحيه هزليه لاتستحق الوقوف عندها او الرد عليها ..تعتذرعن عباده قمت بها لله مطلوب منك شرعا ان تقوم بها حسب الاستطاعه رايت نتيجتها او لم تراها وتهنئ دكتاتورا زنديقا كفر بالله ورسوله واغطصب دوله وقتل شعبا .ان هذا لشيئ عجاب.مالكم كيف تحكمون .

رابعا .اكذوبة مبايعة سيف /ابن من هو وما هو تاريخه وماهي مؤهلاته ومن هم الذين درسوه وعلموه وربوه وهل هومن اهل الحل والعقد واولي الالباب والنوهى / .ولسان حال الاخوه يقول./ءارجع في عهدي . ءانكث بيعتي ..ءاعقدها للكافرين مواليا / وان تاب سيف واصلح فاجره على الله وليس على الشعب الليبي ان يسلمه زمام امره وان بانت اعماله واصلاحاته وصدق نواياه فهو مشكورعلى ذلك كمواطن ليبي ومطلوب منه هذا لنهوض بوطنه وخدمة شعبه .

خامسا ..نواكد هنا ان بعض المقالات بهذا الخصوص التي نشرت على المناره واسلام اون لاين واسلاميون نت وليبيا اليوم مدروسه بطريقه استخباراتيه وحرب نفسيه موجه على الاخوه المجاهدين بعلم اصحاب المواقع اوبغير علمهم .ونذكرهنا على سبيل المثال لا الحصر /ما ذكروه على انتحار الفاخري ابن الشيخ رحمه الله واكدوا على ذلك ما نسبوه كذبا وزورا للاخوه في المقاتله على انه انتحر والدوله بريئه من دمه ثم عادوا وقالوا بعد خمسه اشهر ان كلامنا حرف وايقنوا انهم لم يصدقهم احد في هذه الفريه . واكذوبة رسالة الاعتذار والتهنئه ليست عنا ببعيد . وغير ذلك مما لايسعنا ذكره في هذا المقام ..حتى ان بعض الملاحده والعلمانيين صار يستهزء بالاخوه ويسخر منهم ويقولون ان القذافي ولي امرهم ويمكن ان يسلموه نساءهم واطلقوا لهم العنان للاستهزاء بالايات والاستهتاربالدين من جراء ما ينشرونه على مواقعهم دون تبين اوتثبت او النظر في ماستجره هذه الكتابات حين يتلقفها مرضى القلوب والمغرظين والجهله .

سادسا .نقول لكم جميعا من علمانيين وملحيدين ومتمسلمين ويا مدعي الوطنيه المجرده من الدين والاخلاق والقيم . يامن اردتم ان ترتقوا مرتقا صعب بالمزايده على الاخوه المجاهدين من المقاتله واخوانهم . اين كنتم عندما كان الابطال يعدون العده ويجمعون العتاد ويتنقلون في البلاد من الشرق الى الغرب الى الجنوب وبوثائق مزوره وجنسيات مختلفه بعد ان اتقنوا ادوارها ويشتغلون في الورش والمزارع كسواتر امنيه ويتربصون بالطاغيه ويقعودون له كل مرصد من اول التسعينات الى اخرها وكانت لهم عدة عمليات محققت النجاح بالاسباب الماديه والحسيه ولكن ./لكل اجل كتاب / .وماكان لنفس ان تموت الا باذن الله كتابا مؤجلا / فاذا جاء اجلهم فلا يستقدمون ساعة ولايستاخرون / وانما هي اسباب اوميروا شرعا الاخذ بها ..وكان الاخ يتجول في مدينته ويمرمن قريته وبجوار بيته بعد ان موه نفسه وفي نفسه الشوق الى والديه واخوانه ولكن يكبح عاطفته خوفا على العائله وحرصا على المهمه رغم السنين التي مرت ولم يراهم واحيانا يلتقي بهم وجها لوجه ولايعريفونه . وهنا لااخفي سرا هذه الامور معلومه لدى النظام ومر عليها زمن ولو اردت الاستطراد لسردت عليكم وقائع اذا قراتموها لستحيتم على انفسكم ولفزعتم خجلا ان كان لديكم ضمائر حيه وذره من دين .الستم انتم ممن خذلهم في وقت كان الواجب عليكم نصرتهم والوقوف معهم ولو بالكلمه الطيبه الم تكونوا صم وبكم وعمي في تلك الفتره التي كان الاخ لايجد ماوى فينام في الصحراء اوعلى شاطئ البحر متوسدا سلاحه البرد لحافه والجوع صبره والخوف طمانينته . مالكم كيف تحكمون ومن الذي اوعز لكم بالكلام الان ./لاخيل عندك تهديها ولامال ...فليسعد النطق ان لم يسعد الحال / .بل اين جعجعتكم وطحنكم هذا عندما كان الطاغيه بكل ترسانته العسكريه يقصف الجبل الاخضروضواحيه بقذائف النابالم الحارقه والغازات الكيماويه السامه .من كان في الجبل -القرده والخنازير اوالثعالب وابناء اوى.اليسوا ابناء الوطن الغالي من افراد الجماعه المقاتله واخوانهم الذين تخندقوا هناك ورابطوا دفاعا عن الدين والوطن .ولااريد ان اذكركم بالمواجهات التي وقعت في بنغاوي وطرابلس وسبها ودرنه فلعلكم لم تسمعوا بها وكنتم مصابين بكل المتلازمات ونائمين على بطونكم والقرفس في اذانكم .

سابعا..لاتظنوا اننا غافلين عنكم نحن نقراء ونتابع كل ماينشر ويذاع وحتى تعليقات البسطاء من الناس لايفوتنا الاطلاع عليها لنعلم صدى الخبر او المقال .ولم نرد عليكم طيلة الشهور الماضيه ولم نشاء ان ندخل معكم في مهاطرات كما يحدث على بعض المواقع . مقالات وردود وردود مظاده .ودوامه لانهايه لها .نحن نربا بانفسنا عن هذا / ولوان كل كلب عوى القمته حجرا ...لصار الحجر مثقال بدينار / ولاكن نرصد كل شيئ ونراقبه .والامم لاتبنى بالمقالات والردود .ولامن حيث الزمن في عام اوعامين .تمهلوا وبيننا وبينكم الميدان ان كنتم من اهل الميدان ولا اظنكم كذلك .فانصحكم ان تتوبوا الى الله وترجعوا الى رشد كم وان تنصفوا ابناء بلدكم قبل ان تقع عليكم الواقعه المنتظره بانتهاء الطاغيه .وقتها لاعذر لكم .وستقولون حينها ولات حين مندم . ياابطال الانترنت والقنواة الفظائيه . اما الميادين والساحات فلاتعترف الاباهلها .

ثامنا..لعكم تقولون رايناهم وهم يهتفون .باسم القائد ولي الامر .اين كان ذلك .بين اسوار سجن ابوسليم وهم يرتدون البدله الزرقاء .بدلة التشريفات.الا تكفي اللبيب هذه الاشاره وتلك الصوره.وكم كان عددهم اربعين خمسين وحتى لوتراجع مثل هذا العدد اوضعفه اهذه كلها المقاتله وجماعة الجهاد الم يقتل 1200 في ضحى السواد الاعظم من حملة الفكرالجهادي . نقول لكم ان هؤلاء احفاد الصحابه .خالد والقعقاع وعلي والزبيروابوعبيده رضي الله عنهم واحفاد المجاهدين والعلماء .من امثال المجاهدعمرالمختار والعلامه الطاهر احمد الزاوي والشيخ محمد البشتي رحمهم الله -لن يعطوا الدنيه في دينهم ولن تصيبهم حمى استكهولم اومتلازمتها بالانفصام في الشخصيه كي يحبوا جلادهم ويتعاطفوا معه هؤلاء تحصنوا بالعقيده والايمان ولم يتلوثوا في مواخير الليل بالاقداح ومع بائعات الهوى .يامن تدعون العلم والثقافه . وحسبكم قول الشاعر في هذه الابيات ./ اخرج الاسلام قومي...شبابا مخلصا حرا امينا -- ماعرف الخلاعة في بنات...وماعرف التخنث في بنين --ولم تشهدهم الاقداح يوما...وماملؤ نواديهم مجونا-- وماعرفوا الاغانيا مائعات...ولاكن المنى صيغت لحونا -- ولم يتبجحوا بقشورعلم...ولم يتقلبوافي الملحيدن -- ولم يتحدثوا بكل امر خطير...كي يقال مثقفون -- اذا جن المساء فلا تراهم ... من الاشفاق الاساجدين -- اذاشهدوا الوغى كانوا كماتا ... يدكون المعاقل والحصون ./

تاسعا.. تعلمون جميعا الهجمه الشرسه التي يتعرض لها المجاهدين وخاصتا بعد الحادي عشر من سبتمبر واحد اكبر ممويلينها الطاغيه القذافي حيث يدفع للمخابرات الامريكيه والانجليزيه اكثر ممايطلبونه وعلى الحساب المفتوح .ودليل ذلك الاخوه الذين سلموا الى ليبيا من عدة دول منها سوريا وموريتانيا والاردن وتركيا والجرائر والمغرب وتونس والسعوديه والسودان ومصروالباكستان وغيرها لايقل على ستين اخ من الجماعه المقاتله وحدها. وقيادة الجماعه التي تولت تسليمها المخابرات الامريكيه بنفسها .فاين كنتم لم نسمع لكم ركزا اوهمسى ام هؤلاء ليسوا ابناء ليبيا الحبييه الغاليه الوطن الدافئ الحنون كما تدعون .ام اولائك ارهابيون ولاريضى عنهم العم سام .اين بطولاتكم على الانترنت وتصريحاتكم على القنوات ودفاعكم على حقوق الانسان ..حتى وصل بهم الحال على ماهم عليه فرج الله همهم ونفس كربهم .فلم ترحموهم .فهل بيقت لكم مروئه او وفاء يامن تدعون ما ليس لكم . و حسبنا الله ونعم الوكيل .

ختاما - لاتزاييدوا على الابطال المجاهدين في التضحيه وحب الوطن فالذي لايحب وطنه في عقله لوثه وفي قلبه مرض ولاكن وطن ذا دين وعقيده وقيم ومبادئ واخلاق رفيعه .لاوطن تعم فيه الشهوات وتنتشر فيه الرذيله ويؤسس على غير هدى من الله . فان اردتم الوطن الذي يريدون ورجعتم الى رشدكم فمرحى واهلا وسهلا نتكاثف ونضع اليد في اليد ونبني الوطن الذي تسوده الطمانينه والسكينه والرخاء والتقدم والازدهار. وان اردتم غير ذلك فسحقا وبعدى .-/ان الله يدافعوا عن الذين امنوا ان الله لايحب كل خوان كفور / / ان لننصر رسلنا والذين امنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الاشهاد / / ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين .انهم لهم المنصورون. وان جندنا لهم الغالبون /

اللهم اجعلنا من عبادك المؤمنين ومن جندك الغالبين المخلصين المنصورين. واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الطاهر الزاوي - ليبيا
________________________________________________

(*) أنظر : كتابات سابقه.. عيسى عبدالقيوم . من الارشيف وتحت المجهر .
دفاعا عن الرجال الشرفاء ودماء الشهداء . / 1 /


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home