Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإربعاء 11 أغسطس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

هل نقول على ليبيا السلام؟!

- اعرفه رجلا مثقفا عفيفا وطاهرا ... التقيته مؤخرا ، يتوجع ، من هول ما يواجهه، فقال : المجتمع الليبي ، قيادة ، وشعبا ، اصبح ، مجتمع غريب جدا ، وما الغريب الا الشيطان ، والعياذ بالله .. مجتمع غريب جدا حتى درجة الوجع ..! ، فقيادته الثورية ، تعلن ، وعلى الملا ، ان هذا المجتمع ، ينبغى ان يكون ، افضل المجتمعات على الاطلاق ،فكرا ، وثقافة ، وسلوكا ، واخلاق ، عبر التزامه ، بجملة من القيم ، والمبادئ ، والثوابث ، التى تشبع بها ، من خلال ثقافة الثورة التى انطلقت في يوم 1/9/ 1969ف ، وابرزها ، انه لا مغبون ، ولا مظلوم ، ولا فقير في المجتمع الجماهيرى السعيد ، الجميع فيه احرار ، يعيشون ، تحت مظلة ، العدالة ، والمساواة ، يتمتعون ،ويسعدون ، بخيرات بلادهم ، دون سرقة درهم واحد ، او استغلال ؟!،
وهى ذات القيادة ، الثورية ، للمجتمع الليبى ، التى لم تتوقف لحظة ، وعبر شخص الاخ معمر القذافى ، عن التحريض ، والتوعية ، والتعبئة الجماهيرية ، لمواجهة النقيض ، وكل ما من شأنه يسبب الضيق ، والوجع ، للشعب الليبي ، سواء كان ذلك ، عبر الاستغلال البشع ، للمنصب ، والوظيفة ، وعبر الاستحواذ ، على الثروة ، او ممارسة النفوذ ، الحاقد ، عبر الانتماء للقبيلة ، خاصة تلكم القبيلة المعروفة .! ، ونشر الظلم ، والقهر ، والاهانة للشعب الليبي ، في بقية القبائل ...؟! .
- وانه غريب ، في هذه الحالة ، ان يظهر ، وبكل وقاحة ، وقلة ادب ، من يمارس ، كل ما من شأنه ، ان يسفه هذه التوجهات ، بل ويعمل على الغائها ، والتى ، وصلت ، الى اختراق مكتب الاتصال ، ورجاله المخلصين ومنسقه العام الرجل العقائدي الطيب والخلوق الذى من الواضح انه وجد نفسه ملاحقا بالضغوطات من قبل هؤلاء وملزما بالخضوع لهم اذا اراد الاستمرار في موقعه ودون علم الأخ العقيد، وعبر الانتماء للعائلة ، والقبيلة المعروفة بالخلق الكريم ولالتزام! ، وممارسة ، هذا الدور الشيطانى اللعين ، وملاحقة اصحاب الراى الحر ، المنحاز لحرية الجماهير الليبية ، وانعتاقها ، وقهر ، واهانة ، اى عضو لجنة ، ثورية ، اراد ، او يريد ، ان يكون ، نموذج مثالى ، وقدوة ، في المهارة ، والمسلك ، ومبشرا بنظرية ، عصر الجماهير وليلاحقونك ويمنعونك من الكتابه والكلام، التى اصبحت ، تشكل عندهم ، العائق الذى يمنع ، ويطارد ، تطاولهم ، ومنهم هذا ، الذى يستند ، على انهم اقرباء ( العائلة ) ، وانهم بذلك ، يحتكرون الثورة ، والثروة ، والسلطة .. كذلك السلاح ..! ، وهم بالطبع نفر قليل ، من هذه العائلة المحترمة ، وليس الجميع ..نفر قليل كانوا السبب في نشر ثقافة التفريق والفرقه والفتنة بين الليبين ! ، وخلاف ذلك ، يعتبر حق غير شرعى ، ان يمتلكه الاخرين ، هكذا هى لغة ، الطابور الخامس ، وبقية الطوابير والتي جعلت امانة اللجنة الشعبية العامة تستغل هذا الموقف وتكلف ابناء هذه العائلة بقيادة مواقع ادارية تزلفا وتقربا لاجل اتمام الصفقات فيمابينهم ويورطونهم في السرقة والاستغلال ..؟! ،
فإى مجتمع جماهيرى ، وثورى هذا ، الذى يجعل ، من بعض المغتربين سنوات طويلة ، يسبون الوطن ، ويسفهون نهجه ، الاكثر حظوة، في تولى المواقع ، القيادية ، والادارية ، الشعبية ، والثورية ، وابعاد الذين قضوا سنوات عمرهم في عمل صادق ، وراقى ، وجاد ، وبذمة نظيفة ، وملف شفاف ملى بالتضحيات ، ليصادرون بعد هذه السنوات الطويلة ، حق الشعب الليبي ، في ان يكون الحاكم ، والملك ، والسلطان .. شعب حر يمتلك مقدراته ، وقراره ، فتدخلوا عبر نفوذهم القبلى ، والانتماء تزلفا لقبيلة ، ونسب الاخ القائد ، في خطاب ، وسياسة الاعلام..وينسبون ذلك لانجاله وهم منهم برأة؟!
- يزايدون عليك بالوطنية ، والثورية ، وبمكتب الاتصال ، وهم في حقيقة الامر ، يعلنون عن نواياهم ، وما يضمرون ، من حقد ، وكراهية للوطنيين ، وللثوريين ، الصادقين ، غير الملوثين، الذين يرون فيهم معوق ، امام اطماعهم ، في تحقيق المزيد من السرقة ، والعبث ، بمقدرات الشعب الليبي ، وبمستقبله ، ولمجتمعه الجماهيرى السعيد ، وهم ( العائدون ) ، بعد سنوات في الخارج ، بلغة ، وثقافة ، مختلفة ، متفوقة في الانتهازية ، والاستغلال ..! .
- اليس بهذا المجتمع الليبي ، الذى ينبغى انه جماهيرى ، وسعيد بغريب عبر هذ النموذج ، وفي ظل هذا التناقض ، وهذه التداخلات ، المريضة ، حتى انك تجد نفسك ، في حيرة من امرك ...! ، كيف هو المجتمع الذى يريدونه ، خلاف ما هو مطروح ..؟ ، وبما يشكل من قيم ، ومبادئ ، وثوابث ، وطموح ....؟ . ام انهم يريدونه مجتمع للسراق ، والقطط ، والتماسيح ....؟! ، وهل في هذه الحالة ، يجوز ، ان نحمل الاخ القائد معمر القذافي ، المسؤلية مع انجاله ، ونطالبه ، بضرورة التدخل لانهاء هذا الاستغلال البشع للانتماء القبلى ، ومحاربة ، وقهر الليبيين ، الوطنيين ، الثوريين ، المخلصين ، وانهاء هذا التطاول ، وهذا الاجراء الخطير ، الذى تم اتخاده ، بإبعاد اكثر من 124 ضابط من جهاز الرقابة ، والمتابعة الشعبية بعد اكثر من 14 سنة خبرة ، في ممارسة دور الرقابة ، والمتابعة ، والتفتيش ، والتطهير .... ام ان الحل ، بين ايادى الانجال ..... وامعمراه .. ماذا نفعل ... ولن نقول على ليبيا .
السلام .

مالك عمار


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home