Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 10 سبتمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

جماهرية الرعب وقاضي التحقيق المزيف!

خرج علينا نظام القذافي بالامس بخبر تم تسريبه عن طريق وكالة رويترز من خلال مراسلها علي شعيب رئيس شعبة التوجيه الثوري " سابقا " والمقال مؤخرا من رئاسة تحرير صحيفة الشمس إحدى صحف النظام ، وهو من المراسلين المستأنس بهم في فبركة الاخبار المراد تسريبها كقطع من الحلوى بقصد التلهي .
خرج علينا بخبر قديم في توب جديد أسنده المراسل كتصريح لمن سمي بقاضي التحقيق المكلف من أبوبكر يونس جابر بناء على تعليمات القذافي للقيام بمهمة التحقيق في مدبحة سجن ابو سليم التي راح ضحيتها ما يربوا عن 1200 سجين رأي في ساعة واحدة .
تضمن تصريح القاضي المزعوم مغالطة فاضحة للواقع مما يعطي مؤشرا واضحا لما سيؤول اليه تحقيقه المسيس وفقا لإرادة النظام ، وقبل التطرق الى هذه المغالطة المفضوحة والتي منذ إعلانها تعطي دلالة واضحة عن عدم نزاهة التحقيق المزعوم ، سنتعرف على شخصية هذا الرجل الذي نعت بصفة لم يكن يحملها ، فالسيد محمد بشير الخضار ما عرف عنه يوما أنه جلس على كرسي القضاء لا قضاء واقفا ولا جالسا وإنما هو منتدبا منذ تخرجه للعمل مستشارا قانونيا برئاسة الاركان فمستشارا بإدارة القضاء العسكري ، ثم مؤخرا حينما انشئت نيابة عسكرية بالقضاء العسكري عين رئيسا لها أي رئاسة الادعاء العام العسكري ، ولا غرو في ان يسمى مستشارا في المحكمة العليا التي لم يجلس في اي من دوائرها تماما كما هو الحال في رئيس الحكمة العليا حاليا الدكتور ابو توثة الذي لم يكن عضوا بالهيئة القضائية ،سوي بجلوسه قاضيا في محكمة الشعب وما ادراك ما محكمة الشعب !! وتلك هي المحكمة التي أهلته في نظام القذافي أن يتولى رئاسة المحكمة العليا بعد تفانيه في خدمة محكمة الشعب أبان تولي حسني الوحيشي رئاستها . في جماهرية القذافي لا معنى للمسميات فبقرار ليلي يمكن ان يصبح المرء المستأنس به كبيرا لمستشاري المحكمة العليا بل اكبر فقهائها .
مغالطة السيد القاضي المستحدث في سلك القضاء ، هي تقريره للواقعة تقريرا مسبقا دون دليل سوى دليله الموهم به ، فهو يقول بأنه ذهب ضحيتها 1200 قتيل منهم اكثر من 200حارس من حراس السجن ، لاحظ معي ان العدد متبث على 1200 ولكن ليسوا جميعهم سجناء بل أن اكثر من 200منهم من الحراس ، فالسجناء المغدور بهم قد يكون عددهم 800 أو 600 أو900 وان الحراس قد يكون عددهم 300 وأكثر من ذلك ، ماذا يريد أن يقول سيادة القاضي المزيف ؟ ضمنيا يفهم من كلامه ان الواقعة كما رسمها تصريحه هي حرب دائرة بين السجناء والحراس كانت حصيلتها مقتل 1200شخص من الطرفين ،هكذا بكل بساطة ، وهذا يعني ان السجناء غير عزل وانما مسلحون وبإسلحة ودخيرة قادرة عن قتل كتيبة الحرس المناط به حراسة السجن ، فعدد الحراس الموتى حسب تصريح سعادة القاضي يقارب كتيبة كاملة للحراسة ، فإذن قد قرر سعادته مسبقا في ضوء ما أمده به النظام من أدلة ، بأنه سيحقق في حالة شغب حصلت بالسجن معركة دارت رحاها بين سجناء متمردون وحراس ، هذا هو توجه التحقيق ، وليس في واقعة إبادة جماعية ، في حين ان الوقائع والدلائل تشير الى خلاف ذلك ، وأترك لاهالي الضحايا وللقراء الأفاضل تحليل ذلك في ضوء رواية القذافي للحادثة ، والقرائن التي تؤيد بما لا يدع مجال للشك في ان الواقعة مذبحة جماعية لسجناء عزل من السلاح . وسأرى معكم كيف سيتبث سعادة القاضي إمتلاك أولائك السجناء للسلاح ومن الذي أمدهم به ، وهو سلاح سيوازي بطبيعة الحال السلاح الذي يمتلكه الحراس .
فيا أهالي الضحايا ، قاضي التحقيق المبجل يقول لكم ان أبناؤكم لم يكونوا أبرياء كما تعتقدون وانهم في الحقيقة خاضوا معركة شرسة مع كتيبة حرس سجن ابو سليم قتلوا فيها ما يزيد عن 200حارس وأن قتلاكم " أي شهداؤكم يقل عددهم عن 900 " في عدد يكاد يكون متقاربا مع الحراس القتلى . فهل ستركنون الى هذا الحكم المسبق من قبل قاضي ومستشار لم تعرفه منصات القضاء الواهي في جماهرية الرعب ؟.هل ستمتص حميتكم تصريحات قطع الحلوى ، وستأتنسون بنظام بدأت ترعبه أفعاله في جماهريته

مراقب


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home