Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 10 نوفمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

ذكرى مرور عشرين عاما علي سقوط حائط برلين‏

بسم الله الرحمن الرحيم
(كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ) صدق الله العظيم آل عمران185

تحتفل ألمانيا اليوم بذكري مرور عشرين عاما علي سقوط حائط برلين‏,‏ حيث جري إزالة هذا الحائط يوم‏9‏ نوفمبر‏1989‏ ومن ثم فإن هذا اليوم التاريخي ليس مدعاة للاحتفال بالنسبة للألمان فحسب‏,‏ بل وكذلك لكل الشعوب الطامحة إلي الحرية في كافة بقاع العالم‏. وليس بالبعيد وبالتحديد مساء الإربعاء23 سبتمبر 2009 صعدت ياأخ العقيد على منصة الجمعية العامة لهيئة الأمم المتحدة وأعلنت بأنك تحض على فتح أبواب التحقيقات بالإغتيلات السياسية خلال العقود الماضية، [ مثل الزعيم الأفريقي باتريس لومومبا، والأمين العام السابق للأمم المتحدة، داغ هامر شولد، والرئيس الأمريكي السابق جون كينيدي، الذي قال إن من قتله هو لي هارفي، الذي عاد فقتل بدوره على يد رجل إسرائيلي، وأضاف: "لماذا؟ نحن قرأنا أنه (كينيدي) كان يريد تفتيش مفاعل ديمونا الإسرائيلي، لذلك قتل."] كلام زين وجميل جداً. وبما أنني من عشاق الحرية ومتابع لما يحدث في الساحات الدولية إعتقد بما أتيت به ياسعادة العقيد في خطابك عامة ليس بجديد. ولكن رغبت ياسعادة العقيد في فتح أبواب التحقيق بالإغتيلات السياسية فهذا جديد. وبما ان وكما تعلم يا سعادة العقيد ليس لكل من هب وذب الإمكان بالصعود وإلقاء كلمته على الجمعية العامة لهيئة الأمم المتحدة ولو سمحوا بهذا يأخ العقيد لا سامح الله لما ضيعنا فلسطين. ولكن ياسعادة الأمين حققت لي حلم كان يراودني طوال سنيين بإعلانك في فتح أبواب التحقيقات بالإغتيلات السياسية خلال العقود الماضية حتى نعلم من كان وراءها ونلعنهم جميعاً إلى يوم الدين. ولقد ترددت كثيراً في تقديم أسئلتي ولكن سماعي إلى خطابك التاريخي يا سعادة العقيد أحال التردد الذي كان يدور بي وأحال الخوف من ان يصح القول عليك [ لاتنهي عن خلق وتأتي بمثله عار عليك إذا فعلت عظيم ] لقد خلفت شجاعتك وحماس كلماتك أثر عميق بداخلي وتذكرت قول جميل( متى إستعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرار ) إعترف لسعادتكم وللقارىء الكريم بأنني لا أجيد الكتابة ولا البلاغة في التعبير ولا خيال بها ياسادتي وكلماتي خالية من حركاتها ورقصاتها لنقص لغتي وعطل بجهاز التحكيم. والذي يضيرني الآن الحصول على إجابة لحادث أليم وإن صح القول بأنها جريمة كبرى ان صح التعبير في حق المواطنيين وضيوف دولتكم. من كان وراء سقوط الطائرة العمودية في يوم الإثنين 6 مارس سنة1978 التي كان على متنها وزير الإتصال ومدير المراسم ووفد من ألمانيا الشرقية في زيارة رسمية إلى ليبيا الجماهيرية؟ لماذا قررت في اللحظة الآخيرة بعدم مصاحبة الوفد الزائر؟ علماً بانك دائماً من المهتمين بحسن الضيافة ودراية تامة بالبروتوكول الدبلوماسي الذي يحث على مصاحبة الوفود الزائرة مدير المراسم مع رئيس الدولة المضيفة فقط. قيل بان صندوق للمناشف الورقية قدم لقائد الطائرة* بلحظات قليلة قبل الإقلاع ما أهمية هذا الصندوق للرحلة؟ لماذا أقلعت بطائرة عمودية آخرى ومباشرة خلفها (أي وراء الطائرة وفي نفس الإتجاه)؟ وأخيراً وليس بأخير من تعتقد كان يريد التخلص من هؤلاء الابرياء؟ وإن كان سبب الحادث الأليم الذي راح ضحيتة أبناء ليبيـا الأوفياء رحمهم الله جميعاً خلل فني بالطائرة العمودية ما نوعية الخلل: في التصميم أم الصناعة أم الصيانة؟

السيد ورنر لامبيرز كان يشغل منصب نائب رئيس ألمانيا الشرقية السيد أريش هونيكر وكان ايضاً يشغل سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الألماني وله شعبية كبيرة في المكتب السياسي الألماني ومرشح على ان يكون رئيس ألمانيا الشرقية في المستقبل. المهتمون بالسياسة الدولية أنذاك على دراية تامة بالسيد: ورنر لامبيرز وما قام به في القارة الأفريقية وخاصة مع الصومال واثيوبيا لقد حقق الكثير من الإتفاقيات الثنائية ووجود ألمانيا الشرقية الكثيف بأفريقيا كان يثير القلق على بعض الدول الكبرى التي ذكرتها في خطابك التاريخي على الجمعية العامة لهيئة الأمم المتحدة. ياهل ترى من كان يرى وجود ألمانيا الشرقية الكثيف في أفريقيا يشكل شيء من الخطر؟. لقد كانت الطائرة العمودية بقيادة الشهيدين: طيار ليبي ومساعده رحمهما الله وكذلك المرحوم والشهيد طه الشريف بن عامر الذي كان يشغل منصب وزير الإتصال والمرحوم والشهيد أحمد العارف أبوشاقور الذي كان يشغل منصب مدير المراسم بوزارة الخارجية الليبية. ما ذنب هؤلاء الأبرياء؟ ولو كانت هذه الجريمة الأليمة التي وقعت في عقر دارنا وراءها دولة أجنبية ما الذي يمنع السلطات الليبية في إتخاد القررات الحاسمه والقانونية في حق أبناء الوطن وضيوفها كما حدث أخيراً في بيرن سويسرا عندما تم إعتقال السلطات السويسرية للمواطن الليبي البريء هانيبال معمر القذافي. وإتهام المواطن الليبي عبد الباسط المقرحي في قضية لوكربي وسعيكم المشكور في عودتهما لأرض الوطن.

بلادي و ان جارت عليّ عزيزة ... و أهلي و ان شحوا عليّ كرام

*إعتدر في عدم معرفتي بأسماء الشهيدين قائد الطائرة ومساعده أو مساعديه راجياً من كان على دراية التكرم بإضافتها بالتعليق أسفله وكذلك أي معلومات آخرى تخص هذه الحادثة الأليمة لتعم المعرفة في حادثة من حوادث كثيرة ندعوا المولى عز وجل ان يتقبل شهدائنا بواسع رحمته وان يسكنهم فسيح جناتة وادعوا الجميع للمشاركة في قراءة الفاتحة على أرواحهم الطيبة.

(عظم الله لكم الأجر، لله ما أعطى ، ولله ما أخذ وكل شيء عنده بقدر)

المنتظر وبفارغ الصبر
طرابلسي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home