Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإربعاء 10 نوفمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

ازدادت قناعة الليبيين بمشروع ليبيا الغد

قد نختلف مع السيد سيف الإسلام في بعض النقاط وقد نتفق معه, ولكن ما حدث مؤخراً اثبت لنا وبدون أدنى شك بأن ليبيا بأشد الحاجة إلى مجهوداته ورفع شعار التغيير عالياً، وما لفت نظرنا عند حجز مجموعة من الصحافيين عدم خروجه إلى العلن لاستعراض عضلاته وقوته، وإنما تصرف تصرف القادة متحليّاً بالصبر كاظماً غيظه بالرغم من الإساءة المباشرة إلى مشروعه وإلى من امنوا به، ونحن بالمؤسسة الأوربية نعلم علم اليقين بأن بناء دولة القانون يحتاج إلى الكثير من التضحيات، ولإرساء دولة الدستور يحتاج الأمر إلى تكاتف الأيادي وتصفية القلوب ولقد وصلنا خبر مؤكد بان السيد سيف الإسلام يتابع كل كبيرة وصغيرة طيلة الأيام الماضية، وهو متألم جداً لهذه الأحداث وخاصةً فيما يتعلق بزج الأخوات الليبيات ووضعهن بالحجز طيلة الأيّام الماضية، وهو من يستطيع أن يجد الحل لهذه المعضلة منذ الساعات الأولى ولكن من يسعى لإقامة دولة القانون عليه أن يسير بخطى ثابتة ومدروسة، وإعطاء درس عملي بأن الاحتكام للقوة قد ولّى عهده، وإن شاء الله تعالى مقبلين على عهد يبشر بالخير، وليس من الضروري أن نتفق على جميع النقاط لأن هذا الأمر من المحال حتى بين أصحاب الرأي الأخر فيما بينهم، وما لفت نظرنا كذلك هو التصرف الحضاري لردة فعل الصحافيين والشباب المنتميين للمجلس الوطني للشباب والمنظمة الوطنية للشباب حينما اختاروا الاعتصام كوسيلة للتعبير، مكممين أفواههم بأيديهم في إشارة إلى تكميم الحريات مع بيان يوضح المطالب والتي من أهمها الإفراج الفوري عن كل الصحافيين واستئناف صدور صحيفة أويا وإحالة كل المسئولين الذين كانوا وراء هذه الحادثة للمساءلة القانونية .
والمؤسسة الأوربية هي مؤسسة مستقلة تنقل رؤيتها الخاصة بها، وتتمنى أن يتحد الصوت المعارض تحت قيادة موحدة تنطلق به إلى فتح الحوار مع السيد سيف الإسلام، والذي أثبت بالفعل إن همه هو مستقبل الشعب الليبي ومحاربة الفساد والمفسدين ومن سولت لهم نفسهم التسلط على رقاب الناس مهما كانت مناصبهم ومواقعهم القيادية، ونتمنى من الصوت المعارض أن يتحلى بالشجاعة بالتنازل عن بعض المطالب في سبيل مصلحة الشعب الليبي، وأن يكون واقعياً في نهجه وأسلوب عمله واضعاً في الحسبان إن معارضة النظام وأدواته لم تكن يوماً حكراً على أحد، وكل منّا يستطيع أن يعارض من مكانه ومن موقعه، ويستثمر كل الإمكانيات المتاحة والاستفادة من الهامش المتواجد أي كان نوعه، ولذلك أدعوا المعارضة الليبية بإعادة النظر فيما تقوم به واضعين المصلحة العليا للشعب الليبي فوق كل اعتبار، والحمد لله يوجد الكثير من المعارضين الذين يوافقوننا الرأي، وللحديث بقية ..... والله من وراء القصد .

المؤسسة الأوربية للصداقة والتعاون


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home