Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإربعاء 10 نوفمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

ليبيون وليبيون رافضون ومصفقون..!؟

كثيرون تحدثوا في حلقات نقاش بين الأصدقاء تشرفت بحضورها وآخرون أعلنوا ذلك كتابيا على صفحات صحفنا المحلية .. وخاصة قورينا وأويا وفي عدد من المواقع الأكترونية عبر الشبكة ألعنكبوتيه قالوا هؤلاء متفقين جميعا .. أن الضرورة تلح على دعم السيد سيف الإسلام والوقوف معه على طريق مشروع ليبيا الغد الذي يطرحه ويحرض عليه .. وكان قد أوضحه في اللقاءات الأربعة ألمعروفه في مواعيدها السنوية يوم 20 ( أغسطس ) هانيبال من كل عام حتى الآن وذلك للحد من الانحراف أو إنهائه .. ! ؟ .
ولأن ما أتفق عليه هؤلاء الأخوة جميعهم يشكل مدخل مهم جدا لأجل الانطلاق من جديد وينبغي أنه بجديه الآن نحو بناء ليبيا الجماهيرية النموذج التي لا تستحمل وجود هذه الظواهر والصور السلبية الشاذة والتي أصبحت شائعة بين الأخوة الجالسون على الكراسي الأمامية وأدواتهم وأتباعهم والتي لا تليق أبدا بليبيا الجماهيرية ( الطموح ) وشعبها المسلم والمسالم الوفي والحليم إذا غضب ..بعد أن تبين أن مشروعة (معا من أجل ليبيا الغد ) لم يستوعبه الشباب وعبر منظمتهم الوطنية للشباب برزت أمامهم جملة من الأخطاء والعوائق والروتين الإداري في الجهاز التنفيذي للدولة وما التصق ببعضهم من سلوكيات نقيضه كانت نتيجتها إثرائهم اللا مشروع وان هذه المنظمة لم تنفد حثي الآن أية برامج توعوية وتثقيفية للشباب ترفع من مستوي إحساسهم بالمسؤولية والانضباط وبعد أن أظهرت عدد من المتابعات والتغطيات الإعلامية المحلية والخارجية غياب وعي شريحة الشباب بما يطرحه هذا المشروع وتوجهاته..وانه فقط شقق وقطع أراضي وفرص عمل ستتاح للشباب مع ظهور في الجانب الأخر صحف الغد تقدمه علي انه نقيض للماضي ومخالف لما يراه الإصلاحيين المحسوبين علي سيد سيف الإسلام وما حققه نتاج حراكهم الذي جعل المواطن الليبي يتأسف علي هيك حال تحولت فيه 40 سنة لناس نائمين أو شعب غائب وهم من يصلح هذا الحال ببغاوية تنشر الحقد والكراهية والاختلاف بين الليبيين وهم المفضوحين بإطماعهم في سرقة ثروة الليبيين...وهو الأمر الذي جعل مشروع ليبيا الغد يدخل ضمن خانة النوايا غير الطيبة مع الله والإنسان ..والذي جعل صحيفة ( أويا ) في ظل رئاسة تحرير جديدة وهذه المرة امرأة (مشاء الله) وهي الكاتبة الصحفية إيناس حميدة لان تشارك برأي ومقترح في غاية الأهمية والنموذجية العاقلة أيضا وذلك باقتراحها الرائع والجاد والحل لكل الإشكاليات وخاصة تلك التي أحاطت بليبيا وإداراتها المركزية بالفساد والفشل والتي كانت نتيجتها كثيرا من المشاكل والارتباكات غير المبررة..فقد اقترحت صحيفة (أويا) اختيار وتكليف الرائد عبد السلام جلود لموقع أمين اللجنة الشعبية العامة وزملائه اللواء مصطفي الخروبي لتولي موقع أمين المؤتمر الشعب العام واللواء الخويلدي ألحميدي أمين للجنة الشعبية العامة للأمن العام والفريق أبو بكر يونس جابر أمين للشعب المسلح والدفاع.. ! .
ولأنه مقترح رائع ومبادرة بطرح واعي لصحيفة أويا في ثوبها وخطابها الجديد الأكثر وعيا ومسؤولية...يتطلب منا جميعا التكاتف لأجل دعم هذه التوجهات المؤهلة لإنهاء كل ما من شأنه يسبب ألعبت بليبيا الجماهيرية وشعبها ويعمل علي مصادرة توجهاتها أو تسفيهها ولأجل تأكيد سلطة الشعب بلا مزايدات..وشيئا رائعا أن يتم اختيار وتكليف السيد سيف الإسلام منسقا عاما للجان الثورية..لتأكيد جدية التوجهات ونبل الأهداف والطموحات..!؟
فما يحدث ويواجه نمو ليبيا وتطورها من عراقيل وسلبيات وانفلات إداري ومالي .. وللأسف أخلاقي أيضا .. إنما هو يحدث في ظل غياب المبادرات الواعية والمثقفة والمؤهلة التي تخاف الله وتعي مسئولياتها تجاه وطنها واللتي تعمل بوضوح وبصدق عبر آليات الدولة القائمة الآن وبلا مجاملات ودون دجل ونفاق .. ! .
فليبيا الغد مثل ليبيا 69 تستهدف بناء الإنسان قبل الأسمنت والأبراج .. فالسيد سيف الإسلام يريد كما يريد الشعب الليبي والقيادة الثورية تطوير ليبيا والرقي والرفع من مستوى حياة شعبها علميا وصحيا واجتماعيا وسياسيا وهو الذي رفع شعار ( مدينة أفضل حياة أفضل )
لعل ذلك يدفعنا وبقوة أن نقف مع السيد سيف الإسلام وأشقائه وكل الشباب الليبيين الذين يضعون الوطن في القلب وليس في البطن مع مشروعه الحضاري هذا والذي كثيرا ما تحدث عليه الأخ القائد طيلة العقود 4 الماضية وحرض على ضرورة تحقيقه .. ! ؟ .
فالموضوع لا يحتاج لكثرة الكلام والجدل والجدال بقدر حاجته لأسلوب وأجراء عملي يمنع وبشكل قانوني بعيدا عن العلاقات الشخصية والاجتماعية أي إنسان يعيق هذا المشروع بل يجب معاقبة من ينحرف به ويسفهه .. ! ؟ . فالجماهير اختارت ليبيين من بينهم لمواقع أمانات المؤتمرات واللجان الشعبية على مستوى المؤتمر الشعبي الأساسي تبينوا فيما بعد أنهم كانوا غير صادقين مع الجماهير ومشروعها الحضاري هذا .. فانحرفوا وعبثوا ودون أن تصل الجماهير إلى كيفية محاكمتهم بل لم تجد من يعاقبهم ويحاسبهم ومن يسألهم ..ودون أن تحدث أي حالة إسقاط أو عزل لأي من هؤلاء الأمناء...وأي أمناء وهذا أيضا علي مستوي النقابات وبذات الوجوه لأكثر من 3 عقود..صعدوهم وحصلوا فيهم حثي ألان..؟ ! . وكانت النتيجة إشاعة ظاهرة الانحراف المالي والإداري والعبث بالاقتصاد الاشتراكي الجديد .. وانتقلت مع الجدد وعلى مستوى الحكومة المركز وما يتبعها من أجهزة ومؤسسات وهيئات ومراكز بحثيه في مختلف التخصصات ومستمرة حتى الآن .. ! فسيف الإسلام مثل والده الأخ القائد معمر ألقذافي لا يعرف ما في القلوب والعقول ويمكن أن يخدعه أقرب الناس إليه .. ! . وكلنا بشر نخطئ ونصيب وننجح .. وقد لا ننجح في ظل غياب الردع والعقاب...؟! فالذين انطلقوا مع سيف الإسلام منذ أكثر من 5 سنوات وحتى الآن وانحرفوا ينبغي ردعهم ومعاقبتهم .. وهو ما ينبغي أن يحدث مع الذين لم يصدقوا في مهامهم مع الأخ القائد والذين لم يصدقوا مع الجماهير ..!
فليبيا الغد والمستقبل المشرق السعيد طموحات وخطط ومشروعات حالمة .. بالضرورة في حاجة لمن يحميها ويرعاها حتى لا يصبح المشروع برمته لصالح من يفوز بأكبر قدر من العمولات ويلحقه مزيدا من الفساد والخراب لا سامح الله .. ! ؟ وان الذين يشتمون ليبيا ويسفهون نظامها السياسي وتوجهات جماهيرها الخضراء يشكلون أبرز المعوقات وأخطرها على الإطلاق..!

بشير العربي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home