Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 10 ديسمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

مواجهات متوقعة

مع قرب العديد من الاحداث والمناسبات الرسمية وغير الرسمية ومع تزايد ظاهرة العصيان المدني، الذي اكدته احدث العيد الاضحي السابق، الذي يظهر بوضوح ان الليبين بدوا يشعرون بخيبة امل في كل الوعود التي تطرحها الحكومة. ولذلك من المحتمل ان تتطور هذه الاحداث الي مواجهات بين الحكومة والشعب. ان الاحداث القادمة كلها سوف تكون مثيرة للجدل في الوسط الليبي وخصوصا ما سوف ينبثق عن المؤتمر الشعب العام من قرارات وهمية التي لا يقبلها الليبين مثل ما هو الحال في السابق. ولا يقبلها ايضا انصار سيف الاسلام لانهم يعون المعادلة جيدا واي استخفاف بالشعب يقد يؤدي الي ما لايحمد عقباه.
ان الاحداث السابقة في بنغازي والكفرة واحداث العيد تدلان بشكل واضح علي ان قوة الليبين في الاندفاع نحو التغير والمطالبه العلنية والعصيان العلني، قد زادت بشكل مفاجي، ولا اظن ان للحكومة خطة قادرة علي اخماد هذه الاحداث المتجه اليها بقوة الا خيار الشعب، والمتمثل في التغير نحو الافضل، وعدم الاستخفاف بالشعب، وارساء الديمقراطية الحقيقية، والقضاء علي الفساد من خلال خطوات مهمة في مقدمتا تقديم كل المتهمين من قبل الشعب الي المحاكمة العادلة، وتطبيق العقوبات لا تاجيلها.
في الحقيقة من خلال استطلاعي للراي العام من خلال بعض الاصدقاء واخرين اتيحت لي الفرصة لسؤالهم بطرق غير مباشرة. فكانت اغلب الايجابات توحي ومتنبية بان الشهور القادمة سوف تشهد تحولات ومواجهات خطيرة وسوف يحقق الليبين العديد من النجاحات رغم انف الحكومة. ليس من المتوقع نجاح الحكومة واجهزتها القمعية والبوليسية في مواجهة الاحداث الشعبية، الا في حالة استجابة الحكومة لكل المطالب او احداث تغير جدري وعملي مطبقا علي ارض الواقع.
في الحقيقة ان اغلب المستطلعين كانوا علي يقين بان الحكومة تستخف بالشعب، ولازالت تستخدم نفس الادوات المسكنة والمظلله للحقائق في تعاملها مع المطالب الشعبية. احد المستطلعين يقول انه بعد تنحية احمد ابراهيم من علي مؤتمر الشعب العام كنا نعتقد بان سوف تشهد ليبيا تقدما جوهريا خصوصا علي المستوي الداخلي، الا انه حدث العكس وكانما مدرسة احمد ابراهيم اصبحت منهج كل من يقودون السايسات الداخلية لليبيا، لم نلاحظ اي تغير الا بعض تلك المسكنات التي هي في الحقيقة مفروضة من المجتمع الدولي. مثل ما هو في حالة ظاهرة ايفاد الطلاب لدراسة في الخارج او الشروع في بناء بعض المساكن التي لم تساهم الا في رفع اسعار السكن في ليبيا لتتسع الفجوة مرات اخري بين المحتاجين والسماسرة التي تفرزهم الحكومة.
يشترك جميع المستطلعين علي امر واحد ومهم، الا وهو فساد الحكومة؟ وهذا يعني رضي النظام علي اداء الحكومة الذي يوذي في النهاية الي قهر الشعب وقتله وهو حي. ويؤكد اخر... بان الحكومة لازالت تستخدم سياسة قدرة ضد الشعب (جوع الكلب يتبعك) ويدلل ذلك من خلال ارتفاع الاسعار، واقتصار الخدمات علي فئة معينة ممن تنطبق عليهم بعض الشروط التي يفتقدها اغلب الليبين. واخر... يدلل علي ذلك من خلال ان الحكومة ساعية في توريط الليبين في قروض عقارية بحيث يصبحون فريسة سهلة للمرحلة القادمة بحيث من السهل اتهام اي مواطن بعدم سداد الالتزامات المتراكمه عليه من خلال القروض والتسهيلات التي حصل عليها بدون حصوله علي اي فرصة للعمل او الاستثمار لسد تلك الالتزامات. يمكننا ان نستنتج من خلال الامثلة التي طرحها المستطلعين ان الحكومة تعمل بكل جهد لتوفير السبل التي تكبل الليبين بالقانون في حالة ما تعارضوا مع سياساتها او توجهاتها المتعارضه مع مصالح الشعب.
اذن يمكننا ان نستنتج ايضا.. من ذلك ان المواجهات فعلا سوف تحدث وان عدم الرضي الشعبي علي اداء الحكومة وسياساتها سوف يولد انفجارات متتالية في جميع ربوع ليبيا، وعلي معظم المستوايات. خصوصا اذا ما استخدمت طرق احمد ابراهيم.. في صياغة قرارت المؤتمر الشعب العام، او استخدمات سياسات شكري غانم.. في مخالفة قرارات الشعب، او اسلوب البغدادي.. في سرقة اموال الشعب من خلال سن قرارات ارتجالية لتمرير مصالح عصابته المنتشرة في جميع مؤسسات الدولة.
نامل ان تمر الفترة القادمة بسلام حتي لا يتاذي الناس من افعال هذه العصابة التي لايهمها الا جمع المال وطموحهم الذي لم يتوقف الا في القبور....فليحذر الشعب قدارة هؤلاء ويتوخي الحيطة والحذر ولكن بدون التوقف عن المطالبه بحقوقهم التي شرعها لهم القانون اللهي... والوضعي اذا وجد.

الغزال


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home