Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 10 ديسمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

هذيان الشلوف ورقص الليبيين !

يهذي "شبح " يدعى "شلوف" بكلام لا يعكس سوى سطحية وسذاجة كاتبه وجهله، ففي مقال للمدعو الهادي شلوف ، نشرته "ليبيا وطننا" بتاريخ 2-11=2010 مسيحي تحت عنوان "شبح ومعارض ليبي متكنطي وشعب رقاص".. يصف هذا "الشلوف" الشعب الليبي بأنه "شعب رقاص" بعد أن يدير حوارًا ساذجًا بين شبح ، وشخصية ما أسماه معارض ليبي .. وحيث لا تستحق مقدمة "الشلوف" لا القراءة ، ولا النقد ، ولا الرد عليها .. لتفاهة صياغتها وفكرتها وأسلوبها ، فإن ما يهمنا هنا هو تطاول هذا الشلوف الوضيع على الشعب الليبي العظيم الأبي ، الذي يرقص في وطنه ولوطنه ، وفى أعراسه الثورية والوطنية والقومية والأفريقية ، ويغني لها ، وليس مثله ومن هم على شاكلته الذين يرقصون عراة أمام أسيادهم في مواخير أوروبا .. الليبيون ـ لعلمك يا "شلوف" ـ يعيشون مجدهم الذي أزعجك وأمثالك ، وأحرج وضعك المهين ، وحالتكم الوضيعة ، حتى صرت تتقيأ ما في نفسك من حقد وضغائن على هذا الشعب الذي لفظك ، والقي بك وأمثالك في مزبلة التاريخ .. فلم تجد إلا وصفه "بالرقاص" !.
لتعلم أيها "الشلوف" إن الليبيين لم ولن يستمعوا لك ، فأنت في نظرهم مجرد جرذ ، لا يملك من أمره شيئاُ .. متعيش على قمامة الغرب وفتات السادة .. وأنت المحشور مع المأجورين الساقطين أصلاُ في أوحال الذل والهوان ، حتى بلغوا من الخزي أسفله ، وانتهوا إلى قاع غير مأسوف عليهم .. لا من أسيادهم ولا من الليبيين أبناء الأكرمين ، السادة في محراب المجد ، القادة في عصر الشعوب ، بناة الحضارة الجماهيرية ، العطر الذي لم تستطع أنت وأمثالك التعطر به ، ففررتم إلى مواخير الخزي ، حتى إذا انتهيتم إلى أسفل الدرك في الوهن والهوان ، لم يعد مستغرباً منكم نوبات السباب التي تحاولون بها "فش غلكم" من شعب صار يسخر منكم ـ إن تذكركم ـ وهو في الغالب لا يحتفظ لوجوهكم الكالحة بأية صورة ، وصرتم بالنسبة له مجرد قطيع ، يقوده الأعداء ؛ فلا يهم إن صاح القطيع أو مات الراعي.

أ. ب.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home