Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 9 مايو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

زبدة الظالم طاعون الملحق الثقافي المخلوع بامريكيا

عد أكثر من 20 شهراً من معاناة الطالب الليبي في محاولة حاقدة من قبل أحمد عون محاولاً تبرير فشله الذريع في التعامل مع كل الناس المحيطين به نتيجة الإضطرابات النفسية التي يعاني منها. فهو على خلاف مع معظم الطلبة مثلما هو على خلاف مع موظفي القسم الثقافي من ليبيين وغير ليبيين، مثلما هو على خلاف مع السفير الليبي بالمكتب الشعبي بواشنطن، مثلما هو على خلاف مع المراقب المالي. فهل كل هؤلاء على خطأ وهو على صواب؟ أم لأنه ليس لديه خبرة إلا في الطباشير والسبورة ولم يتقلد أي وظيفة قيادية خلال مسيرته الحافلة بالخلافات. لقد طاش عقله نتيجة الحقائق التي تملآ الصحف الإلكترونية الليبية من قبل طلبة ذاقوا الأمرين من لا مبالاته وعدم اكتراثه بمشاكل الطلبة ومعاناتهم. أما عن القبولات فالجميع يعلم أن الطالب في أمريكا "جهده وما يجيب" ولا يمكن لأحد أن يساعده في الحصول على قبول بأي جامعة مالم تكن درجاته عالية في البكالوريوس وفي إمتحانات اللغة وإمتحانات الذكاء وهنا الحديث عن الحصول على قبولات في الجامعات العامة والمحترمة منها. أما ما يتبجح به الخبير من مجهوداته في حصول الطلبة على قبولات فهي محض إفتراء. فمجهوداته لم تثمر إلا في توريط مجموعة من الطلبة في الدراسة في جامعة متردية جداُ هي الأسوأ في أمريكا. ولقد ورط هؤلاء الطلبة فقط لكي يغطي على أبنائه الثلاثة الذين يدرسون بهذه الجامعة. هذه الجامعة هي جامعة خاصة يديرها مجموعة من المصريين والأردنيين تسمى بين الطلبة الليبيين بجامعة جبر الخواطر ولكي تحصل على إسم الجامعة فما عليك إلا أن تبحث في برنامج الجوجل على worst college in the USA حتى يظهر لك أن أسوأ جامعة في الولايات المتحدة التي بها أكثر من 4000 جامعة. تظهر لك الجامعة التي يدرس بها أبناء الخبير الثلاثة وهي جامعة بريدج بورت المفلسة والتي يدرس بها "المتردية والنطيحة وما أكل السبع". ومن شر البلية المضحك أنه حتى رسالة الخبير لهذه الجامعة تكون بالعربي وهي مرفقة. إن ما يتبجح به الخبير فهو ناتج مما نراه يومياً في الصحف الإلكترونية الليبية من معاناة الطالب الليبي في أمريكا من عدم الرد على الهواتف وعدم الرد على الإيميلات ومن تأخر صرف منحة الكتب والحاسب الآلي وعدم صرف مصاريف الدراسات الحقلية.. ولقد تم إحالة الكثير من الطلبة الليبيين إلى المحاكم الأمريكية بسبب عدم قيام الخبير بتسديد الفواتير الصحية للطلبة بعد صفقته مع شركة التأمين التي يرأسها لبناني. أما عن فواتير الجامعات فأن شخصياً تم الحجز على حسابي بالجامعة لمدة ثلاثة أشهر خلال الفصل الماضي بسبب عدم قيام الخبير بتسديد الرسوم الدراسية وما يترتب عن الحجز من عدم القدرة على استعمال المعامل وموقع الجامعة الإلكتروني وعدم القدرة على استعارة الكتب والبحوث لنفس السبب وعدم القدرة على تنزيل المواد حتى تمتليء ويتم قفلها. ولقد تم إحالة موضوع عدم دفع الفواتير إلى لجنة الشئون الخارجية بالكونجرس الأمريكي ويوضح ذلك الرسالة المرفقة. إن رسالة الخبير إلى الطلبة توضح مستوى الإسفاف والإنحطاط لشخص أرسلته الدولة لكي يشرف على الطلبة. فبدلاً من ذلك أصبح ينشر حتى الأسرار والمشاكل الزوجية لطالبة معروفة لدى معظم الطلبة بأن لديها مشاكل زوجية مع زوجها بعد أن حدث له إحباط عندما يجد أناس لا يملكون مؤهلات علمية يسمح لهم الخبير بدراسة اللغة على حساب المجتمع ويمنع هذا الزوج المرافق من دراسة اللغة وهو يحمل درجة الماجستير في الهندسة الإلكترونية من جامعة قاريونس. وهي حالة فردية لا يقاس عليها. أما الشخص الذي كان يقود سيارته تحت تأثير الخمر والشخصان اللذان حدث بينهما خلاف فهم ليسوا موفدين أو مرافقين بل هم في دورة تدريبية تابعة لشركة نفطية وليس لهم أي علاقة إدارية أو مالية بالقسم الثقافي الليبي. وهذا ما يوضح تلكؤ الخبير الدائم بحجج واهية. وحتى يظهر لكم ضعف الخبير في الرياضيات ولأن "حبل الكذب قصير" فإن عدد الطلبة الليبيين الموفدين هو 2000 طالب منهم 1475 متزوج فكيف الرقم 362 يمثل 90 في المائة من الطالبات والمرافقات يأتين في حالة حمل حسب إدعائه. وهل هذه من الحجج التي يحاول أن يبرر بها فشله. ففي هذا الرقم فقط ثلاث طالبات حصلت لهم حالة وضع أما البقية فهن مرافقات وأغلبهن عروسات تم الزواج بهن عندما يتحصل الطالب العازب على قرار إيفاد مثلما هو سائد في ليبيا. وماذا يتوقع ممن جاؤا في سن الشباب وسن الإنجاب. إنهم بحاجة لتحية إكبار وإجلال تقديراً لهم في إهتمامهم بطلب العلم وفي نفس الوقت القيام بواجب إجتماعي وديني مقدس، بل أن لهذه الولادات بعداً سياسياً لا يستطيع خبيرنا الحاقد فهمه. أما عن كذبة الإجازة فإنها لا تتعارض مع قوانين الهجرة الأمريكية فهم فقط يشترطون إحضار التقارير الطبية المثبتة لذلك. ولكن كالمعتاد فإن خبيرنا يبحث فقط على أي حجة لتبرير فشله الذريع .

طالب ـ كلورادو


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home