Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأثنين 9 مارس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

رسالة إلى الزعيم القذافي (2)

لا أدري إذا ما قرأت رسالتي إليك أيها الزعيم أم لا ولكني أتوق إلى ردك عليها, أو أنك قرأتها ولم يعجبك الطرح ولا تؤتيك الفكرة في الأنتخابات الرئاسية. لا تقلق فأنا أعلم ذلك, كما أعلم أني أخاطبك من منبر صدق لا يعرف النفاق لعلمي أنك تقرأ مثل هذه الصحف بنفسك لإن من يكتبون فيها لا ينافقونك وأني أعلم أنك مملت النفاق فلم تعد تقرأ صحفنا المحلية. كما أني أعلم أن زعامتك لن يوافق على الطرح ذلك أنك مستيقين يقينا تاما أنك خاسر بلا محالة (يالا العار) الذي تلحقه بنفسك, تعلم أنك تفرض نفسك ومازلت تحكمنا بلا كرامة لنفسك من شعب لا يرغب بك حاكما (صحة وجه منك والله أو برادة دم).
أتدري أيها الزعيم أني أكيل لك كيلا عظيما بكل ساعات الشقاء التي نعانيها ولحظات الأسى التي نعيشها من أجل بقائك جاثما على صدورنا. أين ضميرك وكيف تنام وبقائك حاكما يدفع ثمنه أبناء الشعب, فبعضهم يدفع حياته بداية بالسجن أو الأختفاء ليصل أهله بعد أعوام خبر وفاته وذلك لتضل أنت هاهنا (يالك من جائر). كيف تنام وبقية الشعب يدفع ثمن بقائك مرضا ومعاناة ألم وصراع مع الموت ربما لم يكن لهم ضلع بالمرض (سوى حقنه من يدك السخية) لتبقى أبداً. كيف تقر عينك وأبنائك وتنعمون وغالبية الشعب يعانون الفقر وقلة الزاد ويحيون (بالقوت على حد الموت) يالك من حاكما فض القلب تسخي نفسك ومحيطيك ممن يهمهم بقائك وعامة الرعية تقتات على (خبزة وطماطم معجون). أللهم إن الخبز ومعجون الطماطم هذا كان أيام الرخاء أيام كان المرتب يتأخر ثلاث أو أربع أشهر, أما الآن فنقتات على خبز وشاهي (فدت كبدي) كلما أشاهد أختى الصغيرة التي يحتاج بدنها للغذاء وهي تفطر على خبز وشاي وكلما تجوع لا تجدُ سواه.
لا داعي سيدي الزعيم أن تخوض تجربة الأنتخابات الرئاسية لأنك خاسرٌ لا محالة ولنجد معا حلاً أفضل لما تبقى لديك من بعض الكرامة لتلملم به وجهك أمام العالم. أنا لا أستفزك أيها الزعيم لا سمح الله ولك أن ترد عليّ إن شِئت أو أُصمت فمثلك لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم وهم (في نص هدومهم) من سيئات أعمالهم. أللهم إنك لا تخافُ الله ربكَ فكيف لك أن تخجل أو تخشى من العار وأنت العارُ على الإنسانية.
هذه المرة سوف أقترحُ عليك حلاً أفضل يحفظ ماء وجهك وأستمِع إليه وفكر به ملياً قبل فوات الأوان فأنت لا تعرف ماذا يخبئُ لك القدر. لتعرف قدرك عند العالم أختفي متسللاً خارج البلاد وأسرتك وأنظر بما برجع المرسلون من أذيالك خلفك بعد أن يرتاح العالم من إرهابك وغطرستك ولتختبئ طوال حياتك فهذا فقط من شأنه أن يحفظ بعض ماء وجهك. أيها الزعيم .. سوف أنتظر ردك هاهنا وسأظل أرفع صوتي لأنطق بلساني ولسان كل المغبونين من ظلمك والمحروقة قلوبهم ثمناً لبقائك.

شذى


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home