Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأثنين 9 مارس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

تجدد الاشتباكات في شعبية الكفرة

ربما يتساءل البعض إلي متى سوف يدوم هذا الصراع بين القبيلتين ، نقول وبكل ثقة إلي أن يغادر أخر تباوي من على أرض الكفرة ، لان القضية أصبحت قضية أثبات وجود وحماية أرض وليس قضية مشاجرة بين أفراد قبلية ، لأنه وبكل صدق قد اتضحت نواياهم الحقيقية من وراء تكالبهم في الحصول على مستندات الهوية وتزوير كتيبات العائلة ودفع مبالغ كبيرة للحصول عليها وتسجيل حتى أبناء العم والخال والخالة في كتيب واحد والسعي في الاستيطان بشتى الوسائل مستغلين في ذلك التسيب الإداري وغياب القانون ، وليعلم الجميع أن هناك حلم وأطماع في إقامة دولة على الجزء الأكبر من ارض ليبيا الطاهرة ، نعم إن الحدود الإدارية لشعبية الكفرة يمثل خمس مساحة ليبيا وهذا ما يجب أن يعرفه الجميع بعيداً عن ما تتناوله وسائل الإعلام والتضليل بأن هناك مشاجرة بين شباب من بعض القبائل ، فهذه القضية نعتبرها اليوم قضية كل الليبيين الشرفاء ، فهي قضية أرض دفع ثمنها من الدماء الطاهرة الزكية ، وللأسف فقد هضمت الدولة حق القبائل الليبية في مدينة الكفرة التي شاركت في الدفاع عن هذه المنطقة في المشاجرات السابقة وإظهارها بمظهر يشرف كل الليبيين بعد رفع علم دولة تشاد على جزء من ارض الكفرة والمناداة بإقامة دولة التبو اليهودية ، ولكن كما كل المرات دفعت القبيلة ثمن العزة والكرامة واستشهد في هذا الصدام عدد من أبنائنا الشرفاء دفعاً عن الوطن إلا أن الدولة وللأسف اعتبرتها مشاجرة قبلية وأودعت ما يقارب من 120 شاب من أبناء القبيلة السجن نتيجة لوطنيتهم ودفاعهم عن أرض الكفرة الطاهرة ، ولا زالوا الشباب مسجونين رهن المصالحة بين قبيلة أزوية - والتبو ، بالإضافة إلي الإقرار بحقهم في أقامت دولتهم التباوية ، ولكن هيهات ثم هيهات ، فقد تتجدد الاشتباكات يوم أمس بين قبيلة أزوية والتبو بسبب مماثل للأسباب السابقة ، حيث قامت أحدى بنات قبيلة أزوية وهي طالبه في المدرسة بلطم احدي بنات التبو على وجهها بكتاب عندما تجرأت وقالت إن محكمة العدل الدولية سوف تقتص لنا من القذافي بعد أن تفرغ من البشير وسوف تعود لنا حقوقنا في الأرض ونقيم دولة التبو ، وتطورت المشاجرة وقام طلبة من أبناء التبو بالاعتداء على تلك الطالبة وضربها ، وهنا تدخل كل الطلبة الليبيين وتفاقمت الأمور وخرجت المشاجرة إلي الشارع وتوافد كل أبناء قبيلة أزوية واستمرت المشاجرة من الساعة التاسعة صباحاً حتى السادسة مساءً جرح على أثرها ما يقارب من أربعين شخص من رجال الأمن العام جروح بين الخفيفة والبليغة وتوفي احد رجال الأمن العام على اثر تعرضه لعدة طعنات بالسكين من مجموعة من قبيلة التبو ، وبعد الساعة السادسة مساءً سيطر رجال الأمن العام على الموقف وانفض الاشتباك ، ولكن لم تنتهي المعركة ولم تبدأ المعركة الحقيقية بعد ونحن حتى ألان كل ما يحدث ويصيبنا نعتبره نحن قبيلة أزوية ضريبة للحفاظ على أرضنا ووطننا ، ولكن نريد أن نسأل ماذا قدم الوطن لهذه القبيلة أو لهذه المنطقة إذا أردنا أن نتجرد من القبلية التي ما توانت أن دفع الضريبة منذ الاحتلال العثماني لليبيا. فبعد قيام الثورة بقليل حضر القذافي إلي منطقة الكفرة عام 1970 ولا زالت اذكر تلك الكلمات التي قالها إمام مبنى البلدية عندما تحدث أمام الحاضرين وقال إخواني ( سوف نجعل لكم منطقة الكفرة جنة ) ونحن اليوم في العقد الرابع من عمر الثورة ولم تصل مدينة الكفرة إلي مستوى عزبة من عزب البشوات رغم إننا نحمد الله على ما نحن فيه من رغد العيش ، إلا إننا نفتقر إلى أهم شي يحتاج إليه الإنسان لينعم بالحرية ورغد العيش وهو الأمن والأمان ، ونتساءل لماذا تعاملنا الدولة بهذا الأسلوب هل لأننا نحاول أن ندافع عن أرضنا وكرامة دولتنا ، هل لأننا لم نحاول خيانة الدولة تعتبرنا الدولة الحلقة الأضعف ، هل لأنه ليس لنا صوت في الخارج ينادي بحقوقنا مثل قبائل التبو ويحاول أن يثير الرأي العام ضد الدولة فتهتم الدولة بنا وبحقوقنا ، رغم إننا بعيداً كل هذا قادرين على فعل كل شيء ونملك قرارنا عند اللزوم فنحن بخبرتنا وشجاعة أبنائنا ندخل في كل يوم إلي داخل الأراضي المصرية والأراضي السودانية والأراضي التشادية ونقوم برحلات صيد وتجارة ونخرج من مسارب يعجز حتى الطيران عن إيجادها ولا تستطيع تتبعنا حتى الأقمار الصناعية ، وبمقدورنا أن نلفت أنظار العالم لنا إذا أردنا بحركة واحدة ، ولكن دائماً نضع نصب أعيننا أن من يفرط في شبر من أرضه فسوف يفرط في عرضه ، وهذا لا يعني بأننا سوف نقف مكتوفي الأيدي أمام ما يحدث كل يوم من المتطاولين على أرضنا وكرامتنا ، وسوف يكون القرار النهائي لنا ولا يهمنا مجلس الأمن ولا حكومات الأرض جميعاً في سبيل تطهير شعبية الكفرة من أخر تباوي ، وهذا ما عقدنا عليه العزم بين كل شباب القبائل في الكفرة بعد مشاجرة الأمس ، ونرجو ألا يتدخل أبنائنا الليبيين من رجال الأمن بيننا وان يكون لهم موقف الحياد على الأقل ، لأننا قطعنا الأمل في حل يأتي من الدولة بعد كل ما مر بنا من أحداث وهي ليست ببسيطة فقد وصل بهم الأمر إلي ( سب وشتم رمز الدولة وكتابة عبارات معادية له وللثورة – وكذلك المناداة بإقامة دولة تبو اليهودية – وأيضاً رفع علم دولة أخرى فوق ارض الكفرة - ) إذا ماذا تنتظر الدولة إلي أن يتم إعلان البيان الأول من الكفرة ، وللعلم الجميع أن هذا ليس بافتراء فاعترافات أبناء التبو في الأجهزة الأمنية بعد الأحداث السابقة تثبت تورط القياديين منهم وان هذه المؤامرة حقيقية ولا يغرنكم المسرحية التي فرضتها الدولة على قبيلة التبو في التبرئة من عيسى عبد المجيد فقد كشفت التحقيقات عن وجود شبكة تمتد من القوات المسلحة إلي مراكز الشرطة إلي الجمارك إلى البريد إلى الجوازات إلي المستشفيات ، وألان يبنون قاعدة انطلاق جديد في منطقة ربيانه فقد ضبطت عدد 6 سيارات بها ما يقارب 80 شخص معهم أسلحة خفيفة ومبلغ يعادل 2 مليون دينار ليبي من العملة التشادية داخل ربيانه وهذه المجموعة كما علمنا دورها تجنيد مثيري الشغب والصرف عليهم بسخاء لتحقيق الهدف المنشود وهو خلق قضية دار فور في ليبيا للفت أنظار العالم لهم ، وللأسف لازالت الدولة تقف موقف المتفرج ، لأنهم يعتقدون أن وجود قبيلة التبو في شعبية الكفرة يخلق توازن سكاني ، ولا يعلمون بان نحن من يملك قرار الموت ، ولم ترهبنا جيوش الطليان الفاشستي ، فمن العيب أن تقارن قبيلة أزوية ذات التاريخ العريق والمجد القديم ، بقبيلة التبو التي يعتبرها التشاديين من أحط وأنذل القبائل التشادية ولا يسمحون لهم بالترئس حتى على رعاة الغنم ، حتى إن البعض من التشاديين من القبائل الأخرى عندما وصلو إلى الكفرة يستغربون ما يحدث ، ويقولون إن التبو في تشاد نعاملهم كالعبيد وهم عندكم يتطاولون على الدولة ، أليس هذا من العيب في حق قبيلة أزوية ، فما رد أخوتنا من قبيلة القذاذفة . ( فتلك الأيام نداولها بين الناس ) ولكن كما قلنا نحن من يملك قرار الموت ، و في هذه الحالة ليس أمامنا إلا أن نضطر لتجنيد أبنائنا للدخول إلي الدول المجاورة لشراء الأسلحة للدفاع عن أولادنا وبناتنا وأرضنا التي نعيش عليها ولا يهمنا ماذا سيكون الثمن .

الزوي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home