Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 9 مارس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

الاعلام ودوره في الصراع أو الحرب

تطالعنا الاخبار من جميع انحاء العالم الغربي وهي مشبعة بمعلومات منتقاة من تاريخ اسلامي غير صحيح او مدسوس او افكار مبرمجة تندد بالاسلام بل ترعب الناس وتخيفهم من الاسلام, حتى دخل على المصطلح الاعلامي كلمة اسلامفوبيا. هكذا تدور الالة الغربية الاعلامية بهذه الاسطوانة كلما حدث حادث او جد جديد, من عمل قام به شخص شعره اسود او حتى اسود اللون خاصة, ربما يكون مسلما او حتى غير مسلم, فلربما كان جده او جد جده ينتمي للاسلام, فالعرق دساس. وكلما حدث شىء حتى خصومة بين زوجين مسلمين, ليدللوا على ان المشكل هو الاسلام. بالمقابل لا يوجد اعلام مهني على المستوى العالمي ليقدم وجهة النظر الاسلامية الصحيحة وما هو راي الاسلام فيها. كان المصطفي عليه السلام بدا دعوته فريدا وجمع اتباعا تقبلوا الدين الجديد وضحوا من اجله. العداوة هي العداوة والحرب هي الحرب والوسيلة هي الوسيلة. الاعلام و الاقتصاد والقوة. فما كان هو سلاح الرسول في هذه الحرب: كان القرأن وشخصية النبي الفريدة وحكمته وخلقه. ضهر محمدا عليه السلام, يدعوا الى الدين الجديد: الله واحد احد وتعاليم الاسلام. شعر اصحاب السلطان ان ملكهم في خطر, ان الهتهم سفهت وسقطت. فاجتمعوا, صناديد قريش ليقرروا السياسة الاعلامية ضد محمد عليه السلام, فقرروا ان يصفوه بالكذاب ولكنه كان بينهم الصادق الامين, فقالوا كاهن وهو لايعرف الكهانة فهو امي لا يعرف الكتابة, وكان الوليد ابن المغيرة يقود ذلك الاجتماع واستقر رأيهم على وصف النبي بالسحر والساحر حيث ان السحر مبهم لايعرف كنهه ويخاف الناس من سماع ذلك فينفرون من محمد, وذلك استعدادا لموسم الحج القادم حيث سوف تتوافد القبائل العربية للطواف بالبيت العتيق, والرسول سوف يعرض عليهم الدين الجديد فلا بد من برنامج عمل على المستوى الاعلامي لمحاربة هذا الدين الجديد. فاصبحوا يبلغون القبائل ان محمدا ساحر, كلما سألتهم القبائل عن محمد و بما يدعوا صاحبكم, فيخاف الناس من ذلك فكان احدهم جاء الى الحج وهو خائف من سحر محمد, فسد اذنيه بصوف كي لا يسمع ما يقوله رسول الله فيفتن به حسب تعبيره, ولكن ابن له انكر عليه فعل ذلك وقال اما انا فساستمع الى الرجل واحكم عقلي فان كان امره خيرا اتبعته وان كان غير ذلك فتركته, واستمع الرجل الى الرسول فاقتنع بهذا الدين ودخل الاسلام في يومه. فالعالم لا يخلوا من العقلاء في كل وقت .ونزلت الاية تصف المغيرة بصفات تسع, اعترف بانه يتمتع بثمانية من تلك الصفات السيئة الا التاسعة ,وبعد ذلك زنيم, فذهب الى امه واستل سيفه وهددها بالقتل ان لم تخبره عن حقيقة هذا الامر ووصفه القرأن له بانه ابن زناء, من هو ابوه فاجابته ان اباك لا ينجب وكان يريد ولدا فعرف بان هناك اعرابي له الكثير من الولد فارسلها الى ذلك الرجل كي تبتضع منه فبقيت هناك شهرين حتى حملت ورجعت الى ابيه فولدته ونسبه ابوه اليه. فعرف انه ابن زناء. فانظر كيف يهد القرأن سفه اعداء الله. قاموا باغراء الرسول بالجاه والمال فاجابهم لو وضعوا الشمس في يمينى والقمر في شمالي ما ترك هذا الامر. انها العقيدة. حاولوا مرة اخرة: فقالوا بانهم سيعبدون الله عاما وهو يعبد الهتهم عاما ليكون تبادل مصالح فاجابهم القرأن لكم دينكم ولي دين. جاء مشرك من قريش الى الرسول عليه السلام وهو جالس بين اصحابه بالصحراء فقال له يامحمدا انت تقول بانك نبيئ وليس عندك دليل على ذلك يامحمد تقول انك مرسل من الله ولا يوجد دليل على ذلك, سكت عليه السلام برهة ثم دعا ضبا يمر بالقرب منهم يا ضب يا ضب من انا فقال الضب محمد رسول الله, صدق رسول الله. الحرب الاعلامية هي الديدن في كل حرب فاي خلاف بين الرجل والرجل والرجل وزوجه والمراة والمراة يؤدي الى اولا الحرب الاعلامية, فانه احدهم سيصف الثاني بابشع الوصفات وانه لم يقم بواجبه, وهكذا اي خلاف بين اثنين يؤدي اولا الى الخصام الاعلامي والتشهير, فأنظروا الاعلام العربي ابسط خلاف بين دولتين يقوده الاعلام وخاصة عندما يكون اعلاما مفلسا ولا خلق له, اخبرني احد الليبيين من الثقاة انه عندما نشب خلاف بين ابورقيبة والقذافي في منتصف الثمانينات, انطلق الاعلام التونسي يكيل الشتأم للقذافي والليبيين ووصلت الدنأة بهم لان يذيع تصريح مواطن تونسي كان يكتسب رزقه من الليبيين انه نكاية وانتقام من الليبيين الذين كانوا يعاملونه باحسان كان قد تبول في عجين الخبز الذي كان يعمل منه الخبز في الكوشة يعني شخ لهم في العجينة, فانظروا اين نحن من الاسلام. فالامر يزداد سوءا. الاعلام الليبي يسوق في نشرة الاخبار انتقاما من المحيشي ان زوجه بغي ينالها من يريد هكذا هي اخلاق الاعلاميين العرب. لا تبتعدوا كثيرا, فقط انظروا الى ما يكتب على صفحات الشبكة في المواقع خاصة الليبية, لتعرفوا اهمية الاعلام وتأثيره حتى المظلل منه. والله يامرنا ان نتبين كل خبر {ان جاءكم فاسق بنبىء فتبينوا}.
استخدموا القوة الاقتصادية بالحصار والمحاصرة والقوة المفرطة بجميع انواعها المسلحة والمعنوية التعذيبية والقهرية فعذبوا الاصحاب والمؤمنين. ولكنهم كانوا رجالا صادقين. ثبتوا على الدين وجاهدوا في سبيل الله لاعلاء كلمته وكانت لهم النصرة والغلبة وارتفعت راية الاسلام عالية. ولكن خللا ما حدث فهكذا تشاهدون ما يحل بديار المسلمين في كل بقاع الارض اليوم. انتقل الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام الى الرفيق الاعلى وترك مسلمون ممثلون له, تركهم على المحجة البيضاء كتاب الله وسنة نبيه, فهل نحن ممثلون حقيقيون للرسول. لنعلم اذا كان سلوك الفرد منا في الشارع والبيت ومكان العمل مع الغرباء والاصدقاء مع الاولاد والزوجة مع المغايرين في الدين لا يتماشى مع سنة الرسول فاعلم انك لا تمثل الرسول ولن تكون من امته يوم الحساب, لانك بدلت سنته واتبعت هواك او ما يمليه الشيطان عليك. الاحرى بنا ان نحتفل بموت الرسول لنعرف اننا المسؤلين عن الاسلام, الممثلون له بعد وفاته عليه السلام. ان ميزة, اخص بها الله هذه الامة هي التوبة, فان لم تكن من ممثلي الرسول فاسرع بالتوبة وبادر باخذ مكانك في الصفوف الاولى لممثلي رسول الله عليه السلام, ورفعة الاسلام خاصة اذا كنت متواجدا في مناطق من العالم غير مسلمة, فانت سبل الهداية بخلقك وسلوكك ومعاملتك وكلامك والتزامك.
ان افتقار الامة الى وسائط اعلامية صادقة ومهنية تقوم بها الدول الاسلامية في مقابلة الطاحونة الاعلامية المعادية يحتم على كل متبع للاسلام ان يكون وسيلة اعلامية متحركة ومجسمة لاخلاق الرسول وتعاليم القرأن والنخوة الصادقة, ان يستغل كل وسيلة اعلامية متاحة من صحف واذاعة وشبكة معلومات وغيرها في توضيح الاسلام الحقيقي وكشف ما يبث من اكاذيب حول الاسلام ربما تؤدي الى تضليل الكثير من متتبعي ذلك الاعلام الذي يؤثر في عقلية المتلقين من تلكم الدول وبالتالي يشكل رايأ عاما غير صائب.
فهل يتنادى الشباب المسلم الى ان يتحمل مسؤليته ويقوم بواجبه والمساهمة في رقي امته بكسب العلوم والتقنية وتطبيق الاسلام الصحيح ودفع الظلم عن كل مسلم وازالة الغشاوة عن اعين المغرر بهم من الناس , هل لنا في مسلك اسلامي صادق نقتبسه من الاجيال المسلمة الصادقة السابقة قدوة بنبينا الحبيب. والى اللقاء والسلام عليكم .

اخوكم ابو الخير البشاري


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home