Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 9 مارس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

تحذير للشعب الليبى وحكومته

سبق وان تم تحذير الشعب الليبى والحكومه الليبية من الاستثمار فى الموءسسات المالية, فى مقالة سابقة بتاريخ 28 يناير 2010 خاصة الاستثمار فى الخارج بعد ظهور الازمة المالية فى امريكا , وامتدادها الى الدول فى غرب اوروبا وحتى الدول الاسيويه والافريقية, وقد شاهدنا جميعا تاءثيرها على دولة دبى فى السوق المالى وفى العقارات مما جعل دولة ابوضبى التدخل فى انقاذ دبى من هذه الازمة المالية.

لقد شاهدنا ايضا افلاس دولة اليونان وقد سبق وان ذكرنا هذه الدولة واحتمال افلاسها فى خلال الخمس سنوات القادمة, الا ان الضغط المالى على اليونان جعلها تصرح بافلاسها وعدم تمكنها من تغطية العجز الذى يقدر بملغ 300 مليار دولار, وقد اجتمعت دول شنغن حتى تطالب اليونان بحل مشكلتها المالية حتى لا ينخفض سعر الايرو العمله الموحده للدول الاوروبية, الا ان المرض قد تمادى فى عروق دولة اليونان , ولا يوجد سبيل لانقاذها فى القريب العاجل, وقد قامت اليونان بزيادة الضرائب على المواطنين والشركات, وقلصت من مصروفات الدولة , وبداءت فى حياة التقشف لاحتواء الازمه المالية, بحيث اجبرتها الدول الاوروبية على اتخاذ هذه الخطوات التى تصل نتائجها الى ايجاد 4 مليارات ايرو سنويا لتغطية العجز المالى, الا ان هذا العلاج سوف لن يحل مشكلة اليونان, وقد شاهدنا المظاهرات القائمة فى هذه البلاد وسوف نرى المزيد منها فى الشهور القادمه.

ان الايرو فى خطر مما جعلنى انصح الحكومة الليبية والشعب الليبى بعدم اضاعة اموالهم فى الموءسسات المالية فى الخارج, بل انصحهم بشراء الذهب وتخزينه, فلقد وصل سعر الذهب الى 26 ايرو للغرام الواحد هذا اليوم, وسوف يرتفع فى الشهور والسنوات القادمه, حيث سوف نسمع قريبا عن افلاس اسبانيا كما ذكرت فى مقالى السابق, وايضا البرتغال, وبعض الدول الغربية الواقعة خارج اروبا المركز, مما سوف يتطلب تدخل الدول الاوروبية وضخ الاموال فى هذه الدول المفلسه حماية للايرو من الانحدار, غير ان المواطنون الاوروبيون سوف لن يمنحوا حكوماتهم الضوء الاخضر لضخ اموالهم فى خزينات دول مفلسه, وسوف نشاهد الكثير من المظاهرات فى جميع الدول الاوروبية واسقاط حكومات اوروبية, واخيرا انخفاظ الايرو الذى يثق به الشعب والحكومه الليبية, وسوف تمد هذه الازمة الى بلادنا وشعبنا.

عليه اكرر ندائى الى الحكومه الليبية والى المواطن الليبى بان لا يستثمروا اموالهم فى الموسسات المالية فى الخارج والداخل, وعلى المواطن عدم الاستثمار فى اية موارد مالية باستثناء الذهب والفضة ومواد الخام , حتى تحتفظ اموالكم بالقيمة الشرائية الحقيقية, ولا يكون هناك اثارا سلبية على مدخراتكم المالية. الاحتفاظ بالنقود فى المصارف والبيوت يجب تجنبها, بالامكان استبدال المال بالذهب والاحتفاظ به فى المصارف او فى البيوت.

وللمزيد من الثقافة الاقتصادية وقراءة المقال السابق ارجو الاطلاع على هذا الرابط:
www.jeel-libya.net/show_article.phpïd=19419§ion=4

الى اللقاء

الاحصائى


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home