Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإربعاء 9 يونيو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

الجالية الليبية تشكو ادارة الشئون القنصلية
وتحملها مسئولية رفض ابنائها عدم السفر الى ليبيا

اهالى الجالية الليبية فى اوروبا يشتكون ادارة الشئون القنصلية وامانة المغتربون فى ليبيا , بسبب مماطلتهم فى منح ابنائهم واسرهم الموافقة على حمل جنسيات اجنبية الى جانب الجنسية الليبية, خاصة بعد صدور قانون عام 2002 والذى يسمح بحمل عدة جنسيات اجنبية الى جانب الجنسية الليبية.

وعند صدور هذا القانون قامت اللجنة الشعبية للامن بالاعلان على صفحاتها الاكترونية عن اعداد من افراد الجالية الذين تمت الموافقة على حملهم جنسيات مختلفة, الا انه فى عام 2006 عندما قامت السلطات الليبية بمنح جوازات سفر لليبيون فى الخارج, واصدار اوامر بتسهيل اجراءات كل الليبيون فى الخارج, وانشئت لهم امانة الهجرة والجنسية بقيادة الدكتور السيد على الريشى, حينها تكثفت طلبات افراد الجالية وخاصة المولودون فى البلدان الاوروبية وذلك بتعبئتهم طلبات الحصول على الموافقة على حمل الجنسيات الاجنبية التى يحملونها اصلا قبل وبعد صدور قانون عام 2002, هذا القانون الذى استثنى الاشخاص الحاصلون او الحاملون جنسيات اجنبية قبل صدوره, واعتبارهم مسموح لهم بحمل هذه الجنسيات.

تراكمت هذه الطلبات المقدمه من ابناء الجالية على مكاتب ادراة شئون القنصليات, للبث فيها منذ عام 2006, ورغم ان القانون والقرارات الصادرة منحت هذه الادارة البث فى هذه الطلبات خلال مدة ثلاثة اشهر وعدم رفضها كما يقول قانون 2002 , الا ان ابناء الجالية واسرهم ينتظرون الرد على طلباتهم المقدمه منذ 4 سنوات مضت.

لقد سافر كثيرا من افراد الجالية الى زيارة ليبيا فى السنوات الماضية, غير ان ابناء الجالية واسرهم وخاصة الحاملون لجنسيات اجنبية منذ الولادة لم يتجهوا الى ليبيا حتى هذه اللحظة, ويرفضون السفر اليها او زيارتها دون الحصول على موافقة رسمية من السلطات الليبية على حملهم لجنسيات اجنبية, وعدم ممانعة السلطات الليبية رسميا على ذلك وفق القانون الصادر فى عام 2002.

اهالى الجالية الليبية يطالبون جهاز الرقابة الشعبية والتفتيش فى طرابلس وفى بنغازى بزيارة ادارة الشئون القنصلية وامانة الهجرة والجنسية للبحث فى هذا الملف, وتنفيذ مسئولياته التى اسس من اجلها, ومتابعة هذه الاداراة فى تنفيذ القوانين الصادرة وفى حدود مدتها المقرره, والجالية تثق فى مصدقية قيادة هذا الجهاز الدكتورة هدى بن عامر, ومثابرتها للوصول الى اسباب هذا التاءخير.

اسر واهالى الجالية الليبية فى اوروبا يقدرون موقف ابنائهم, ويحملون اداراة الشئون القنصلية المسئولية الكاملة على رفض ابنائهم السفر الى ليبيا, ويناشدون السيد سيف الاسلام باعتباره يقود مسئولية تشجيع افراد الجالية للعودة الى ليبيا, بالتدخل فى فتح هذا الملف وعدم الاكتفاء بالحجج التى تسمح لهذه الاداراة بعدم تنفيذ القانون 2002, فكما نعرف جميعنا ان القانون هو السيد ولا احدا فوق القانون. اهالى الجالية يرغبون فى ان يقوم ابنائهم بزيارة ليبيا والتعرف على اقاربهم واهاليهم, ولا يرغبون فى ان تكون فى ليبيا موءسسات تعيق علاقة الجالية وابنائها ببلادهم ليبيا الحبيبة, نحن نحملكم هذه المسئولية حيث يحق للجالية معرفة اسباب التاءخير؟ وهل تعترف ليبيا حقا بحملنا للجنسيات الاخرى ؟ ام ان قانون 2002 بخصوص حق حمل جنسيات اخرى الى جانب الجنسية الليبية, ما هو الا حبرا على ورق.

بعض هذه الطلبات وصلت مدتها 4 سنوات, واخرى 3 سنوات وهكذا. نناشد الدكتورة هدى بن عامر والدكتور سيف الاسلام بالاجابة على هذه الاسئلة , فمن حق الجالية ان تعرف الحقيقة, واسباب هذه المماطلة؟ حتى نتخذ القرار المناسب.

نطالبكم بالاجابة على هذا السئوال ( لماذا لم توافق ليبيا حتى الان منذ سنة 2006 على الطلبات المقدمه بخصوص حمل الجنسيات الاجنبية الى جانب الجنسية الليبية والرد على اصحاب الطلبات المقدمة؟

يمكنكم ايضا ارسال رسائل الكترونية على هذا العنوان: info@raqaba.org.ly
للاطلاع على هواتف المدن الاخرى ابحث على هذا العنوان: www.raqaba.org.ly

عن الجالية الليبية
الاحصائي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home