Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 9 يناير 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

ليبيا اليوم فساد ومفسدين وتآمر

لقد مرت ليبيا بفترات عصيبة منذ فترة ليست قصيرة إبتداءاً من العصر التركي وحتى يومنا هذا غير أن الحال لايقاس بميزان واحد فقبل خروج النفط لم يكن الضرر الذي لحق بالدولة والناس كبير، فالمشكله التي يسببها الفساد هي مشكلة أخلاقيه فقط فمن الميري الذي كان يدفع الى المستعمر التركي على حساب جهد وعرق الفلاح الليبي البسيط الى الضلم والمعناه التي لحقت بالليبيين ابان الإستعمار الإيطالي والذي قام والحق يقال بالعديد من الأعمال في مجال البناء وشواهدها لازالت قائمة تتحدى إنجازات القذافي والطليان عندما بنوها كانوا يأملون في البقاء في ليبيا لولاء بسالة السلف الصالح من أبناء شعبنا والذي لم يطالب سوى بخروج الطليان بعدها جاء عهد جديد وهو عهد الملك أدريس والذي والحق يقال لم يأخذ فرصته خاصةً وإن التحديات التي واجهها الرجل كانت جمه بقيادة شعب من الأميين ودولة فقيرة لاعهد لها بإدارة الأموال على كل حال خلال الفترات الثلاثة السابقة يمكن تقييم الخسائر كالتالي :- .
عهد الأتراك خسائر في الأرواح + خسائر في الأموال وكانت قليلة + خسائر في زمن الأمه وعرقلتها + تجهيل الناس ومنع التعليم + السطو الإستعماري على الدولة الليبية .
عهد الطليان خسائر كبيرة في الأرواح + خسائر في الأموال وكانت قليلة نسبياً بإعتبار الطليان وبعد خروجهم تركوا مزارع تم إستصلاحها في عهدهم وتركوا طرابلس القديمة والتي هي والله خير حال من طرابلس القذافي + خسائر في زمن الأمه وعرقلتها + تجهيل الناس ومحاولة مسح الهوية + السطو الإستعماري على الدولة الليبية وتهجير الناس .
عهد المملكة ليس هناك خسائر + مع ملاحظة هناك فئة طافيه على السطح بمزايا ليست كبيره على كلِ حال مع وجود تحسن عكسي في عيوب الحقبتين السابقتين .
نأتي إلى بيت القصيد عهد معمر بومنيار القذافي .
1- منذ العام 69 خسائر لاتقدر بثمن ولايعرف إلا الله قيمتها لقد اعتمد في حكمه على مبداء تبذير مال الشعب على نزواته الخاصة فحيناً يتخيل انه مناضل فيمنح عصابه ما في بلد ما رزق الليبيين وحيناً يطلبه شخص ما من دولة ما فيغذق عليه الكثير ناهيك عن الأموال التي يتم وضعها في الحسابات بالخارج والتي تطوع سيف بمبلغ كبير منها ليحل ازمة امريكا ناهيك عن الإهمال في تشجيع الموارد البديلة وأغتيال السياحة وتعمد الأهمال وتشجيع سرقة الأثار وغيرها .
2- خسائر كبيرة في ارواح الليبيين الذين لم يكن لهم ذنب سوى التعبير عن أراءهم ومبادءهم وكذلك الذين جز بهم في حروب ليس لهم فيها ناقة ولاجمل.
3- خسائر في زمن الأمة لايمكن قياسها مع الحقب الثلاثة المشار اليها اعلاه لقد ضيع هذا الفاسد فرصه لم تحدث ابداً في تاريخ ليبيا بأن تكون هذه الدولة التي تملائها الصحراء من كل جانب إحدى اغنى دول العالم 4- السطو المسلح على الدولة وتهجير الشرفاء خارج الوطن .
5- خسائر في الهوية والتعليم فعلى الرغم من الجهود الذي بذلت خلال العشر سنين الأوائل من عمر القذافي النجس هاهو التعليم ينهار وهاهي مخرجات الجامعات تحت المستوى المطلوب بل مارس هذا الرجل العابه الشيطانية للنيل من قطاع التعليم كمثل بيع الشهائد المزورة والحرص على معادلة شهائد الخرجين من جامعات من غير معنى من الخارج وتهميش ذوي المؤهلات وتمكين اشباه المتعلمين في أطراف الدولة .
6- خسائر في الأخلاق لقد تحول الليبيين عن اخلاقهم بعد ماستطاع هذا الشاذ ان ينشر بينهم الرذيلة والمخدرات واصبحت ليبيا من أشد دول العالم رخصاً لهذه المادة واصبحوا ممن يطلبون الرشوة وينافقون ويطغون على بعضهم وهناك من باع حتى أشرف مايملك في سبيل المادة .
أساليب القذافي في الحكم
1- الجز بأسماء القبائل وتوريطها في تاريخه الأسود لقد جاء الطاغية ببدعة خوت الجد وهي علاقة قبيلة القذاذفة مع قبيلة ورفله وحاول من خلال مجموعة لاتتعدى اصابع اليدين بأن يقحمهم في الأعمال الإجرامية والتي كان يمارسها معهم بإسم الثورة ورغم ان الذين تورطوا في تلك الأعمال لم يكونوا فقط من قبيلة ورفلة بل كان الكثير منهم من القبائل الأخرى والغريب في الأمر أن أغلب الذين تورطوا في جرائم القتل والإعدام كانوا لاينتمون لهذه القبيلة غير ان الإستخبارات لعبت دور كبير في تشويه سمعة القبيلة والجز بها وتوريطها وعدم إتاحة أي علاقة طيبة لشبابها مع القبائل الأخرى .
2- إستخدام المال في شراء الذمم وإثارة الفتن بين الناس وتجديد النعرات القبيلة بين القبائل الليبية .
3- تكريس العمل بأسم القبيلة وتفويضها كعامل اساسي في نيل المراتب والمناصب داخل الدولة
4- زيادة عدد الدوائر الأمنية وفصلها عن بعضها لكي يقوم كل جهاز بعمله على حدى ولابأس من تجسسه على الأجهزة الأمنية الأخرى.
5- إفقار الناس وتركهم يلهتون وراء لقمة العيش
6- تجهيل الناس فقد أساء وبشكل منظم لبنية التعليم وأصبحت مخرجاتها هشه خريجين ليس لهم القدرة على العمل خارج جماهيرية القذافي السعيدة علماً بأن الذوات ابناءهم يدرسون من الإبتدائي في الخارج والذين يتحصلون على فرص الدراسات العليا ليس مشكلة من الهم اليومي الذي يعانونه على أعتاب السفارات الليبية في الخارج الى تعمد ارسالهم واهمالهم فيأتي أكثرهم وقد تخرج من جامعات يتم تأسيسها بالقياس على دول مثل دولتنا الأضحوكة
7- نشر المرض والوباء وإهمال المستشفيات المتعمد علماً بأن الذوات علاجهم مضمون بالخارج مبالغ كبيرة للتسوق بعد اتمام العلاج
8- يأتى أسلوب شيطاني يمثل الوجه البائس في حقبة الطاغية وهو نشر الفساد وتشجيع الرشوة وهاهو تاريخ الفساد الليبي يصل الى اقسى فصولة بخروج مايسمون انفسهم او يسميهم الإعلام الليبي بالإصلاحيين والذين يقودهم في الخفاء ابناء الطاغية وبالتأكيد يقسم معهم الغلة قسمة اسد وفأر فقد تعلم القذافي الدرس جيداً فالحكم يبقى دائماً للأقوياء والأقوياء هم بالتأكيد الأكثر غنى لقد أصبح سيف الإسلام هو مصدر الفساد الخفي الأول فهاهو يمنح المال بالمجان لحل ازمات امريكا وهاهو يتأمر على مصدر رزق الليبيين الأول بمنحه هبه وصدقة للشركات الليبية بإستخدام الأداة المريضة شكري غانم والذي فرضته امريكا بالإسم على حكومة القذافي كرجل يمكن للأمريكان ان تفاهموا معه كأن الأخرين غول يخافهم الإمريكان لقد قام هذا الرجل بتحركات مريبة في إدارة النفط الليبي بداءها بعقود إمتياز المشاركة وسينهيها بالقضاء على الشركات الوطنية التي بناها الليبيين بجهدهم رغم فوضة الدولة التي كانت تشيعها ، والمفسدين كثيرين لسنا في صدد التطرق لهم غير ان ماينبغي الإشارة له هو ضرورة الإنتباه لمثل هؤلاء الذين لانعرف تلعب عليهم الدولة او يلعبون عليها.

كيف نقضي على حكم القذافي

1- ننسى الأحقاد ونفتح صفحة جديد في العلاقات مابين الناس وننسى القبيلة ونعطي الناس حقهم في الإحترام والأخوه ننبذ الأقليمية والقبلية والجهوية ونحكم مصلحة الدولة على مصالحنا الشخصية
2- نحارب الفساد والمفسدين ونرجع الى أخلاقنا التي أرهقناها ونعمل بسياسة تهميش اللصوص وعدم احترامهم وتزويجهم من بنات الشرفاء مهما كان مقدار مايملكون من مال حرام مع التشهير بهم
3- الإمتناع عن منح الرشوة ومحاربة المتعاطين بها
4- نبذ الفساد ومروجي المخدرات وابلاغ الدولة الغائبة واحراجها بضرورة ممارسة دورها الأخلاقي على الأقل
5- التركيز على تربية أبنائنا وبناتنا والسيطرة على المواد الإعلامية التي تغزوا بيوتنا
6- من شهد منكم منكر في حق الشعب الليبي على أقل تقدير فليشهر به
7- نصح أبناءنا الذين يعملون في جهات امنية بإتقاء الله والعمل بشريعة الله وعدم ضلم الناس وان يتذكروا قدرة الله عليهم وان يقوموا في ساعة الواقعة القريبة إنشاء الله بالإنقلاب على الطغاة وعدم مناصرتهم .

حسن الليبي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home