Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 9 يناير 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

دفاعا عن المحمودي والرد على الطرابلسي

بسم الله
يقول المدعو الطرابلسي (...وسأبدأ بردي على المدعو المحمودي بأن أرجوه، مادام يدافع عن عقيدة ومنهج ودين أن يعرفنا بنفسه... )
ونحن بدورنا نسألك : ومن أنت ياطرابلسي يا نكرة لماذا لم تعرف بنفسك أوتضع على الاقل صورتك الكريمة في اعلى مقالك ؟ وصدق من قال : لا تنهى عن خلق وتأتي مثله ** عار عليك إذا فعلت عظيم
ثم كان الأولى لك أن تنصح ممن يستميت عن الدفاع عن الصلابي والسنوسية بتعريف بأنفسهم ووضع صورهم
يقول الطرابلسي
( ... فالصلابي يختلف عن المدعو المحمودي بأن الصلابي يعرفه القاصي والداني بصورته وشخصه أولا ثم بأفكاره وعقيدته، وهو معروف عند العامة والخاصة داخل ليبيا، وفي العالم الإسلامي الفسيح. ...)
صحيح الشيخ المحمودي حفظه الله قد يكون غير معروف لديك ولا لغيرك ولا يضر الشيخ المحمودي ذلك ما دام الله يعرفه ومجازيه عن أعماله وكذلك ليس العبرة بمعرفة الأشخاص وذواتهم اومعرفة صورهم وأشكالهم ولكن انما العبرة في أقوالهم وأفعالهم قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم رواه مسلم
قال ابن تيمية: "فعلم أن مجرَّد الجمال الظاهرِ في الصور والثياب لا ينظر الله إليه، وإنما ينظر إلى القلوب والأعمال، فإن كان الظاهر مزيَّنا مجمَّلا بحال الباطن أحبه الله، وإن كان مقبَّحا مدنسا بقبح الباطن أبغضه الله " الاستقامة (ص357).
أما قولك ( ... بأن الصلابي يعرفه القاصي والداني بصورته وشخصه أولا ثم بأفكاره وعقيدته، وهو معروف عند العامة والخاصة داخل ليبيا، وفي العالم الإسلامي الفسيح. ....)
لا شك أنها دعاية مجانية رخيصة فهي من باب - وفعلت فعلتك التي فعلت - أي للتهويل والتضخيم - فكون الصلابي يعرفه القاصي والداني وهو معروف عند العامة والخاصة داخل ليبيا ، وفي العالم الإسلامي الفسيح . فهذا كلام غير صحيح البتة وملفق وهو من الغلو المذموم في الأشخاص والكذب الصريح والعياذ بالله ..فمن هو الصلابي ومن هم شيوخه ؟ ومن هم تلاميذه وما هي كتبه ومصنفاته وآثاره العلمية وما الذي قدمه للإسلام والمسلمين ؟ وقبل كل ذلك كم عمره حتى يعرف على امتداد العالم الاسلامي كله؟؟ فلو قيل هذا الكلام في الشيخ إبن باز أو إبن عثيمين أو المحدث الألباني رحمهم الله لأعتبر هذا القول من المبالغة الزائدة ! فمابلك لمن دونهم بمراتب وقد يصنف على انه طويلب علم ! ولكنه الهوى والإنتقائية المزاجية والجهوية والعياذ بالله والتي عشعشت في عقول الكثير منا نسال الله العافية .
يقول الطرابلسي
( ... كما أن الصلابي مشهود له بغزارة علمه ورصيده الأخلاقي، ومواقفه الإصلاحية مع بلاده وشعبه وحكومته ... )
كما في المثل – شكارة العروس – من هم أهل العلم الذين شهدوا له بغزارة العلم ؟ فلعلك قد غررت ببعض كتبه التارخية التي كل عمله فيها القص واللصق فقط .. أما عن مواقفه الإصلاحية . فأنا حسب علمي والله أعلم أن الصلابي باع نفسه لسيف القذافي وجمعيته الإصلاحية وجعل من نفسه بلعم بن عورا له .. وتولى هو والمخذول نعمان بن عثمان إدارة لجنة لمناظرة الإخوة في السجون وتنيهم عن مقارعة القذافي وأزلامه وكف بأسهم عنه والاقرار بانهم كانوا مخطئين وطلب الصفح والغفران منه والندم على ما قاموا به ...وتتلخص مهمتهما في محاولة غسل مخ قادة المساجين الإسلاميين وتلميع صورة الطاغوت القذافي وأزلامه وطلب منهم السمع والطاعة له !
يقول الصلابي في حوار مع قناة الجزيرة بتصرف
( ... الفضل لله سبحانه وتعالى في هذا الباب أن الله سبحانه وتعالى وفق القيادة السياسية في ليبيا أن تفتح الحوار وكان صاحب المبادرة الأخ سيف الإسلام .... لتعاون الجميع سواء الناس المختصة في الأجهزة المختصة وأيضا الشباب أنفسهم.... وأنا أظن أن الدولة بفتحها ملف الحوار حققت مكاسب سياسية وأيضا مكاسب أمنية أيضا ... )
ويقول الصلابي ( ... والله هو صاحب الفكرة سيف الإسلام هو أنا دعاني شخصيا للانضمام للجنة الحوار ووافقت للدخول ...) ويقول الصلابي ( ... أبرز المؤشرات-اي الحوار - أن فيه كما نقول نحن فرصة كبيرة للتقارب بين الآراء وبين الأفكار، إيجاد قواسم مشتركة مثل ما يتعلق بأمن ليبيا، أمنها وشعبها والدولة، ...)
ويقول الصلابي ( ... طبعا هو بالنسبة لي أنا شخصيا يعني لا شك أن البلد بلدي والشعب شعبي والدولة يهمني استقرارها ...)
اما عن المقابل فيقول الدكتور ( ... هو طبعا المشروع الإصلاحي هو يقوده سيف ودائما يتحدث عنه باستمرار، وشفنا نحن بعض الآثار الإيجابية من هذه الآثار الإيجابية مثلا أمثالي استطاع أن يرجع إلى ليبيا، أنا كنت ما أستطيع أن أرجع إلى ليبيا في فترات سابقة انقطعت حوالي 18 عاما عن بلدي وبقيت من 1981 إلى 1988 في السجن... )
ولمن أراد الرجوع للمقال الأصلي فعليه بهذا الرابط
http://www.aljazeera.net/channel/archive/archive?ArchiveId=1098851
يقول الطرابلسي ( ... لماذا يا محمودي حرصت في طعنك في الصلابي التركيز فقط على كتاب الحركة السنوسية .... ) ( .... وكان الصلابي قد سئل في لقاء صحفي عن منهجه في كتابة التاريخ فقال: "انتهجت منهج الصديق رضي الله عنه في التاريخ فكان يذكر المحاسن ويغض الطرف عن المساوئ"، واستدل بقوله تعالى: (عرف بعضه وأعرض عن بعض) وقال: "الناس يختلفون في كتابة التاريخ فمنهم من يذكر المحاسن ومنهم من يذكر المساوئ ومنهم من يذكر المحاسن والمساوئ، وهذه مسائل اجتهادية ... )
مع أني لست الشيخ المحمودي وكذلك ليس لي الحق بالكلام نيابة عنه ولكن أستطيع أن أجيبك عن سؤالك هذا بالتالي: الصلابي وصف نفسه بأن منهجة هو منهج الصديق يذكر المحاسن ويغض الطرف عن المساوئ .
فهذا ليس صحيحا فالحقيقة أن منهج الصلابي شبيه بمنهج اليهود والعياذ بالله الذين يحرفون الكلام عن مواضعة ويلبسون الحق بالباطل ويقلبون الحقائق !
فالصلابي يريد إيهام القاري بأن دعوة السنوسي هي عبارة عن إمتداد طبيعي لدعوة العلامة إبن تيمة والشيخ محمد بن عبد الوهاب . ولكن أنى للصلابي ذلك فالسنوسي قد ولغ في البدع والشركيات والخرفات حدا كبيرا
يقول الشيخ المحمودي حفظه الله ( ... رجعت إلى قراءة كتاب الصلابي المذكور ﺁنفا، وقرأته مراراً وقارنته بمؤلفات السنوسي الكبير فرأيت عجبا، فلم يكتف الصلابي بالسكوت عن الباطل بل ذهب به الأمر إلى أبعد من ذلك حيث ألبس الحق بالباطل، فأقحم عقيدة السلف الطاهرة النقية، ليزين بها عقيدة السنوسي الباطلة البدعية، تماما كما قال ربنا عن بني إسرائيل" يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ " وسترى هذا أخي الكريم واضحا جليا في ثنايا هذا البحث...)
ويقول الشيخ المحمودي حفظه الله ( ... لكن المشكلة التي اختلقها الصلابي هي التي أوقعتنا في هذا الإشكال فإن الصلابي سخر كل ما أوتي من معلومات ولا أقول "علما"، ليربط ابن السنوسي بابن تيمية وابن عبد الوهاب اقرأ على سبيل المثال قوله ص 225 ..."إن كتاب ابن السنوسي ايقاظ الوسنان في العمل بالحديث والقران يدل الباحث على تأثره بالمنهج السلفي ويظهر فيه تأثره بأفكار ابن تيمية الذي نادى قبله بستة قرون بالتمسك بالكتاب والسنة، وحارب التقليد الأعمى والتعصب المذهبي، ويبدو أن اطلاعه على كتب ابن تيمية كان في زمن اقامته في الحجاز، كما تعرف على ارائه من خلال احتكاكه بدعاة السلفية، من تلاميذ الشيخ محمد بن عبد الوهاب الذين تبنوا كتب ابن تيمية وابن القيم، وكتب أهل السنة والجماعة عموما، ولو قارن الباحث بين كتاب رفع الملام عن الأئمة الأعلام لابن تيمية، وايقاظ الوسنان لوجد تأثر الثاني بالأول، ظاهر العيان"....)
اما عن دوافع الصلابي فقد لخصها الشيخ المحمودي حفظه الله ( ... أما القسم الثالث، وهو شر الأقسام، وجد الناس على هذا الحال فقال ماأنتم عليه هو الحق المبين. فاختار الصلابي وللأسف الشديد أن يكون من الصنف الثالث، فإنه لما رأى قومه يعظمون ابن السنوسي ويجعلونه وليا لله،...الى ان قال ... وعلم أيضا أن الإعتراض على ابن السنوسي معناه معاداة الوالد والأهل والقبيلة ... هذا من جانب ومن جانب اخر يعلم الصلابي علما يقينيا أن ابن السنوسي في جانب العقيدة لايعدوا كونه داعية ضلالة ليس إلا، فوقع الصلابي بين أمرين أحلاهما مر- كما يقال- إن اختار أن يكون من عباد الله الذين لاتأخذهم في الله لومة لائم خسر مكانته بين تلك القبائل كلها، وإن اختار الثانية وهي أن ابن السنوسي ولي من الأولياء سيكون ممن قال الله فيهم"يكتمون الحق وهم يعلمون"فاختار الثانية والله المستعان وعليه التكلان وهو حسبنا ونعم الوكيل. وليته اكتفى بهذا الأمر بل زاد عليه أمرا ءاخر زاد الأمر سوءا، وهو أن الصلابي يعلم أنه لايوجد في كتب ابن السنوسي مايجعله وليا لله، إذ أن كتبه طافحة بالدعوة للشرك والبدعة، فابتدع طريقة جمع بها بين الأمرين. أضف إلى ذلك أن الصلابي يعلم أن جيل الصحوة المبارك لن يرتضي من أقوال ابن السنوسي شيئا، إذ كلها أو معظمها خرافات ونقولات عن زنادقة الصوفية كابن عربي والشعراني وابن الفارض وغيرهم كما مر معنا وكما سيأتي تفصيله. ويعلم الصلابي أيضا أن كتب شيخ الإسلام ابن تيمية وابن عبد الوهاب من المراجع الأساسية لجيل الصحوة المبارك، ويعلم مكانة هاذين العلمين في قلوب العلماء وطلبة العلم وعامة الموحدين، والإستدلال بأقوالهم علامة من علامات الإلتزام بالمذهب السني السلفي. فبدهاء منقطع النظير قال للصنف الأول الذي لا يعلم عن الحجة والعلم الشرعي شيئا أن ابن السنوسي ولي من أولياء الله، وهذا الصنف يكفيه هذا الكلام، ولايهمه بعد ذلك أن يكون ابن السنوسي من أتباع ابن عربي أو ابن الفارض أو ابن تيمية... إلخ فهو لايدرك ماذا تعني هذه الأسماء وأي منهج تمثل. وقال للصنف الثاني أن ابن السنوسي ولي من أولياء الله ولكن على منهج ابن تيمية وابن عبد الوهاب فقط، وبعد ذلك ستر بيده ما طفح به كلام ابن السنوسي من شركيات وبدع، وإكبار لضلال الصوفية وزنادقتهم كابن عربي وابن الفارض حتى تستر هذه الأسماء عن جيل الصحوة المبارك وهيهات لتلك اليد أن تستر تلك البحار من الضلالات والإنحرافات. ولا عزاء لنا إلا قوله صلى الله عليه وسلم"إذا وسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة"... )
واذا أردت الدليل والعلم النافع في هذه القضية ياطرابلسي فما عليك إلا بقراءة سلسلة مقالات الشيخ المحمودي حفظه الله الدرر البهـية في بيان ضلال عـقائد الفرقة السنوسية وفيه الرد عـلى عـلي الصلابي فقد وفى وكفى الشيخ رعاه الله وسلمه من كل حاقد وصاحب بدعة ورفع درجته في الدنيا والاخرة آمين
والسلام

محمد الساحلي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home