Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 9 فبراير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

أما والله لو علم الملاحدة لما خلقوا لما هجعوا وناموا

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير اليشر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم . وعلى أله وأصحابه أحمعين أما بعد .

أنتشرت فى الأونة الأخيرة نبتة ملحدة شادة لم أرى مثلها قط ، هي من بني جلدتنا ولكنها حُرمت النعمة التى نحن فيها . فألحدوا وكفروا فعميت قلوبهم، وبكمت أفواههم وصمت آذانهم عن الحقيقة...

أنهم الملاحدة الأفكون .

إذ لو قام الدكتور ابراهيم اغنيوه بالنظر في المراسلات التي تأتيه عبر موقعه لوجد أكثرها من الملاحدة . ولو قارن بينها وبين مراسلات أهل التوحيد ، لوجد مواضيع الملاحدة أكثر من حيث العدد ومليئة بالسب والشتم والألفاظ النابية . وهذا دليل على قلة الأدب والتربية ، وسوء الخلق الذي يتحلى به ملاحدة ليبيا وطننا .

أقول للملاحدة كيف تريدون من الناس أن يدخلوا في هذا الإلحاد وأنتم أصحاب أخلاق فاسدة ؟؟

كيف تدعون لهذا الإلحاد وتدافعون عن عقيدتكم التى حدثنا القرآن الكريم عنها وحذرنا منها ..

ثم إنكم منافقين،خراصون. كذابون. ولوجود الله تعالى منكرون . فالشاهد من أوصافكم وأخلاقكم، ومكائدكم ... إنكم قوماً دجالون كذابون مسرفون ولأن قلوبكم مريضةٌ بالكفر، مليئة بالحقد، فاسدة بالشبهات والشهوات، تريدون أن يتبعوكم الناس في هذا الطريق المظلم . والعياذ بالله .

لو كل ملحد عوى ألقمته حجراً لأصبح الصخر مثقالاً بدينار .

أيه الملاحدة فكروا بعقولكم المريضة التى تظظنون أنها سقيمة . كيف يتبعكم المسلم الموحد بعد أن عرف إنكم علي الكفر سائرون وبهدي موسيليني مهتدون ، وبأفكار تشارلز روبرت داروين مقتدون ؟؟؟

كيف تريدون بمن أمن بالله واليوم الأخر أن يتبعكم على ما أنتم عليه و لا مفر من ضنك الحياء وضيق المعاش الذي أنتم فيه إلا بالتوبة الصادقة ... إنكم ضعفاء وإنها أمانة وإنها يوم القيامة خزي وندامة إلا من أخذها بحقها يا ملاحدة ..

خذوا بحظكم ولا تفرّطوا في جنب الله قد علّمكم الله كتابه, ونهج بكم سبيله, ليعلم الذين صدقوا وليعلم الكاذبين ولكن الهوى !!!

عجبا من هولاء الملاحدة كيف يفكرون ؟؟

أدمغتهم مليئة { بالتبن } وهم جثثا هامدة مثل الأنعام تأكل وتشرب وتنكح.. بل الأنعام أفضل حال منهم بل هم أضل سبيلا . وفي غيهم يعمهون . يلهثون خلف شهواتهم وملذاتهم وهمهم الأول والأخير كيف يقضون شهوتهم .

يخاطبني الملحد(*) بكل قبح ... فأكره أن أكون له مجيبا
يزيد حماقة فأزيد حلمــاً ... كعود زاده الإحراق طيباً

قد أضلهم الله وضرب على قلوبهم فلا يستنير لهم طريق. ولا تتحقق لهم السعادة ، ذلك بإنهم ضلوا سواء السبيل وتاهوا في نظرية ألههم وملحدهم الأكبر { داروين } ....

قال عامر بن ربيعة (( نزل بي رجل من الأعراب فأكرمته وأدخلته على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقطعه قطيعة من الأرض فجاء الأعرابي يوما وقال إني أريد أن قطعك من هذه القطعة لك ولعقبك قال عامر لا حاجة لي فيها لقد أنزل الله علينا اليوم سورة أذهلتنا عن الدنيا وذكرتنا بالآخرة ثم قرأ {اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مَّعْرِضُونَ } ...

أي نعم..
فأما ملاحدة آغنيوه فلا ينفع فيهم وعـــظ ولا رفق. لإنهم أيقنوا الحق ووقر في قلوبهم ... ولكنهم أبوا واستكبروا وعارضوا، ولم يؤمن بالله عز وجل ...

لإن مرضاة إلههم { داروين } قدموها على كل شي. حتى على أبائهم وأجدادهم.

فاليوم الملحد إذا دخلت معه في نقاش. بداء لك بمقتطفات من هذيان إلهه {داروين } .

ورُبَّ قبيحة ماحال بيني ... وبين ركوبها إلا الحياءُ
فكان هو الدواء لها ولكن ... اذا ذهب الحياء فلا دواءُ

فعقوبة الملاحدة إذا لم يتوبوا إلي الله عز وجل ويؤمنوا بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الأخر والقدر خيره وشره.. فتكون كما قال تعالى {إَنَّ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا وَرَضُواْ بِالْحَياةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّواْ بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُون{7}َ أُوْلَـئِكَ مَأْوَاهُمُ النُّارُ بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ{8} ( يونس ) ووصفهم الله بالجماد الذي لا يعقل ولا يسمع ولا يبصر ولا يتحرك ولا يجلب لنفسه ولا لغيره نفعا ولا يدفع ضراً قال تعالى {وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَن لَّا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَومِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ ...

وملاحدة الدكتور اغنيوه الذين يكتبون في موقعه حريصون كل الحرص على ضياع أعمارهم ومحق بركتهم إذا يظهر عمر الغافل منهم وما كأنه ساعة أو يوم أو بعض يوم وينقطع وهو لا يزال حي وينسى ربه وينسى نفسه ويضيع عمره في اللهو واللعب وفي القيل والقال وفي الاشتغال بفضول المباحات وفي صحبة الأشرار وفي الانشغال بالأوزار يقول تعالى {وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ كَذَلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ } فبالله عليكم أليس { عبدالحكيم ، والمخنث أمارير. وأبو الملاحدة بوجناح، والبائس فوزي العرفية. في ضلال مبين ؟؟؟

أنظروا في أسلوبهم وفي كتابة الرضع منهم . أقصد صغار الملاحدة مثل { الحيران .. وليبي ملحد. أليس ذلك دليل على قلة أدبهم وإنحطاط أخلاقهم ؟؟؟

شِفاءُ العَمى طولُ السُؤالِ وَإِنَّما ... تَمامُ العَمى طولُ السُكوتِ عَلى الجَهلِ

هولاء الملاحدة يتمنون يوم القيامة أن يرجعوا إلى الدنيا للعمل الصالح وطاعة الله عز وجل ولكن هيهات هيهات ذلك أن الله لا يمكنهم ..

لأن الله قد عمرهم ما يتذكر فيه من يتذكر وجاههم النذير قال تعالى {وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُم مَّا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَن تَذَكَّرَ وَجَاءكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِن نَّصِيرٍ } .

ملاحدة موقع ليبيا وطننا تعطلت جوارحهم عن الأعمال الصالحة فلا عندهم نية صالحة ولا عندهم كلام طيب ولا عمل صالح ولا خلق حسن بل الذي تجده عندهم أعمال شياطينهم في الضلال والغواية .. فيجثم على قلوبهم المريضة الغافلة عن الله عز وجل ...

أما والله لو علم الملاحدة لما خلقوا لما هجعوا وناموا )
لقد خلقوا لامر لو رأته عيون قلوبهم تاهوا و هاموا
ممات ثم قبر ثم حشر وتوبيخ واهوال عظام
ليوم الحشر قد علمت رجال فصلوا من مخافته وصاموا
والملاحدة إذا امروا اونهوا كأهل الكهف أيقاظ نيام ( (**)

فالحمد لله على نعمة الأسلام والحمد لله على السنة فكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه سلم هم الحق هم الهدى . هم الصواب اللهم ثبتنا على كتابك وسنة نبيك .

أما ما عليه الملاحدة فهذا هو الباطل بعينه. ولايساوي شى كمن يلحق في السراب ...

فهل من توبة نصوحا ورجوعاً إلي دين الأسلام قبل الممات يا ملاحدة موقع إغنيوة ؟؟

ملاحدة موقع إغنيوه هولاء يقضون نحبهم بإذن الله بأمراض معروفة مثل سرطان داروين وهذا السرطان يتمثل في . بيع أنفسهم المريضة إلي الحجر والشجر حتى تجد كل ملحد منتحراً .
لأنه يعبد الهوى ....

ولأن لا هدف عندهم. ولا إله يعبدونه بحق . عدا الهوى والشهوة والرغبة الجنسية. فلا تجد عندهم غيرة بل الكلاب أفضل منهم تجدها تغار . بل أغير منهم .

فالحمد لله على نعمة الدين والعقل ....

ومن هنا أدعوا ملاحدة الدكتور أبراهيم إغنيوه أن يتدبروا القرأن ويفهموا نصوصه حتى يتبين لهم الحق ومن ثم يعلنوا أسلامهم. وأبشرهم بأن التوبة تجب ماقبلها كما أخبر الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم أنه قال: (التوبة تجب ما قبلها) وقال: (التائب من الذنب كمن لا ذنب له)،

فعليكم بالتوبة وعليكم بالندم والرجوع إلي الله عز وجل فلا ينفعكم موقع إغنيوه ولا ينفعكم ما سطرته أيديكم ولا يغرنكم بالله الغرور .

فالرجوع إلي الله عز وجل والإنابة إليه هو السبيل الوحيد لنجاتكم من عذابه .

لو كان ملاحدة موقع إغنيوه يبصرون بقلوبهم لتمعنوا في كلام الشاعر الفرنسي ألفونس دا لامارتين .

كتب الشاعر الفرنسي الكبير ألفونس دا لامارتين (1) في القرن التاسع عشر الميلادي نصا نثريا يمدح فيه سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - ويمجد صفاته وشمائله ؛ فقال : ....

النص مترجما

"لا أحد يستطيع أبدا أن يتطلع، عن قصد أو عن غير قصد، إلى بلوغ ما هو أسمى من ذلك الهدف، إنه هدف يتعدى الطاقة البشرية، ألا وهو تقويض الخرافات التي تجعل حجابا بين الخالق والمخلوق، وإعادة صلة القرب المتبادل بين العبد وربه، ورد الاعتبار إلى النظرة العقلية لمقام الألوهية المقدس، وسط عالم فوضى الآلهة المشوهة التي اختلقتها أيدي ملة الإشراك.

لا يمكن لإنسان أن يقدم على مشروع يتعدى حدود قوى البشر بأضعف الوسائل، وهو لا يعتمد في تصور مشروعه وإنجازه إلا على نفسه ورجال لا يتجاوز عددهم عدد أصابع اليد الواحدة، يعيشون في منكب من الصحراء.

ما أنجز أحد أبدا في هذا العالم ثورة عارمة دائبة في مدة قياسية كهذه؛ إذ لم يمض قرنان بعد البعثة حتى أخضع الإسلام، بقوته ودعوته، أقاليم جزيرة العرب الثلاثة، وفتح بعقيدة التوحيد بلاد فارس وخراسان، وما وراء النهر، والهند الغربية، وأراضي الحبشة، والشام، ومصر، وشمال القارة الإفريقية، ومجموعة من جزر البحر المتوسط، وشبه الجزيرة الأيبيرية، وطرفا من فرنسا القديمة.

فإذا كان سمو المقصد، وضعف الوسائل، وضخامة النتائج، هي السمات الثلاث لعبقرية الرجال، فمن ذا الذي يتجاسر أن يقارن محمدا بأي عظيم من عظماء التاريخ؟.

ذلك أن أكثر هؤلاء لم ينجح إلا في تحريك العساكر، أو تبديل القوانين، أو تغيير الممالك، وإذا كانوا قد أسسوا شيئا، فلا تذكر لهم سوى صنائع ذات قوة مادية، تتهاوى غالبا قبل أن يموتوا.

أما هو فقد استنفر الجيوش، وجدد الشرائع، وزعزع الدول والشعوب، وحرك ملايين البشر فوق ثلث المعمورة، وزلزل الصوامع والبيع والأرباب والملل والنحل والنظريات والعقائد، وهز الأرواح.

واعتمد على كتاب صار كل حرف منه دستورا، وأسس دولة القيم الروحية فشملت شعوبا من كل الألسنة والألوان، وكتب في قلوب أهلها بحروف لا تقبل الاندثار كراهية عبادة الأصنام المصطنعة، ومحبة الإنابة إلى الواحد الأحد المنزه عن التجسيم.

ثم دفع حماسة أبناء ملته لأخذ الثأر من العابثين بالدين السماوي، فكان فتح ثلث المعمورة على عقيدة التوحيد انتصارا معجزا، ولكنه ليس في الحقيقة معجزة لإنسان، وإنما هو معجزة انتصار العقل.

كلمة التوحيد التي صدع بها أمام معتقدي نظم سلالات الأرباب الأسطورية، كانت شعلتها حينما تنطلق من شفتيه تلهب معابد الأوثان البالية، وتضيء الأنوار على ثلث العالم.

وإن سيرة حياته، وتأملاته الفكرية، وجرأته البطولية على تسفيه عبادة آلهة قومه، وشجاعته على مواجهة شرور المشركين، وصبره على أذاهم طوال 15 سنة في مكة، وتقبله لدور الخارج على نظام الملأ، واستعداده لمواجهة مصير الضحية بين عشيرته، وهجرته، وعمله الدءوب على تبليغ رسالته، وجهاده مع عدم تكافؤ القوى مع عدوه، ويقينه بالنصر النهائي، وثباته الخارق للعادة عند المصائب، وحلمه عندما تكون له الغلبة، والتزامه بالقيم الروحية، وعزوفه التام عن الملك، وابتهالاته التي لا تنقطع، ومناجاته لربه، ثم موته، وانتصاره وهو في قبره، إن كل هذا يشهد أن هناك شيئا يسمو على الافتراء، ألا وهو الإيمان؛ ذلك الإيمان الذي منحه صلى الله عليه وسلم قوة تصحيح العقيدة، تلك العقيدة التي تستند إلى أمرين هما: التوحيد، ونفي التجسيم؛ أحدهما يثبت وجود البارئ، والثاني يثبت أن ليس كمثله شيء. وأولهما يحطم الآلهة المختلقة بقوة السلاح، والثاني يبني القيم الروحية بقوة الكلمة.

إنه الحكيم، خطيب جوامع الكلم، الداعي إلى الله بإذنه، سراج التشريع.

إنه المجاهد، فاتح مغلق أبواب الفكر، باني صرح عقيدة قوامها العقل، وطريق عبادة مجردة من الصور والأشكال، مؤسس عشرين دولة ثابتة على الأرض، ودعائم دولة روحية فرعها في السماء، هذا هو محمد، فبكل المقاييس التي نزن بها عظمة الإنسان، فمن ذا الذي يكون أعظم منه؟."

هذا النص من ترجمة د . محمد مختار ولد أباه ....

ولكن تجد الملاحدة ، اليوم يطعنون في نبي الله صلي الله عليه وسلم . ولو راجعت كتابتهم أخي المسلم عبر موقع ليبيا وطننا..

لوجدت السفيه فوزي العرفية يتشدق ويطعن في خير الخلق صلى الله عليه وسلم. بحجة حرية الكلمة. !!

بئس الحرية التى تدعون لها يا أهل الظلام. أفً لكم من حرية تطعنون بها في نبينا صلوات ربي وسلامه عليه.

أفً لكم من حرية ترمون بها أمهات المؤمنين رضوان الله عليهن .

بئس القوم أنتم يا ملاحدة ليبيا وطننا .

واحذر مساوئ أخلاق تُشانُ بها ... وأسوأ السوء سوء الخلق والبَخَلِ

وكم من فتى أزرى به سوء خُلُقه ... فأصبح مذموماً قليل المحامدِ

اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداءك أعداء الدين، وانصر عبادك الموحدين، واحم حوزة الدين، اللهم من أرادنا وأراد الإسلام والمسلمين بشر فأشغله بنفسه، واردد كيده في نحره، اللهم إنا نعوذ بك من شرورهم، وندرأ بك في نحورهم، فأذهب عنا غيظ صدورهم، اللهم عليك بمن طغى وتجبر واعتدى من اليهود والنصارى والبعثيين ،والثوريين، والمنافقين، والمشركي،ن وسائر الملحدين.

اللهم عليك بهم ومن رضي بفعلهم، ومن ساعدهم في مشارق الأرض ومغاربها، اللهم فرق جمعهم، اللهم شتت شملهم اللهم اسلب حدهم، اللهم اشقق عليهم عصاءهم، اللهم زلزل الأرض من تحت أقدامهم.

اللهم اشدد عليهم وطأتك، وارفع عنهم يدك، ومزقهم كل ممزق إنك على كل شيء قدير، اللهم إنهم قد عاثوا في الأرض فسادا، فعليك يهم يارب العالمين .

اللهم انصر عبادك الموحدين، اللهم انصر الدين ومن نصر الدين، اللهم قوِّ عزائم المسلمين، اللهم انصر المجاهدين في سبيلك في كل مكان، اللهم قوِّ عزائمهم وثبت أقدامهم وسدد سهامهم، وسدد رميهم يا رب العالمين، اللهم أقم علم الجهاد، واقمع أهل الشرك والفساد والعناد، وانشر رحمتك على العباد يا من له الدنيا والآخرة وإليه المعاد.

اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات وألف بين قلوبهم، وأصلحهم وأصلح ذات بينهم واهدهم سبل السلام وأخرجهم من الظلمات إلى النور، وجنبهم الفواحش ما ظهر منها وما بطن، وبارك لهم في أسماعهم وأبصارهم وقواتهم ما أبقيتهم، واجعلهم شاكرين لنعمك، مقرين بها عليك فاضلها، وأتمها عليهم برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم ادفع عنا الغلاء والوباء والربا والزنا والزلازل والمحن وسوء الفتن ما ظهر منها وما بطن، عن بلدنا هذا خاصة وعن سائر بلاد المسلمين عامة يا رب العالمين .

السلام عليكم

كتبه علي البوسيفي
________________________________________________

(1) شاعر فرنسي كبير، أحد أشهر شعراء فرنسا في القرن التاسع عشر، وحامل لواء الشعر الرومانسي، لقب بشاعر البحيرة نسبة إلى أشهر قصائده.
*    بتصرف يسير
**  بتصرف يسير


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home