Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 9 فبراير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

على من قرأ الدكتور مناع الفاتحة؟

لقد لفت نظري بأن الدكتور سعد مناع يتعرض لنقد شديد من شخص أو شخصين ربما يكونوا من الطلبة أو ليسوا من الطلبة ، وأنا لا أدعى بأنني أعرف الدكتور سعد مناع، و لكن تربطني صداقة ببعض الذين يعرفونه شخصياً كما أنني لست طالباً وهدفي هنا ليس الدفاع عن الدكتور سعد مناع شخصياً، ولكن هدفي هو أن أزيل سوء فهم شائع في أوساط بعض الطلبة الليبيين الموفدين إلى الخارج.

أولاً:- الدكتور سعد مناع هوالمسئول عن أدارة القسم الثقافي بالسفارة الليبية بالمملكة المتحدة، وجزء رئيسي من أداء مهامه هو الأشراف على الطلبة الليبيين الموفدين للدراسة في هذه البلد، وأنه في تأدية هذه المهام هو مسئول عن تنفيذ اللوائح والقوانين التي تنظم علاقته بالطلبة الموفدين، وأنه في حالة مخالفة أي طالب لهذه اللوائح فأنه يجب عليه كمسئول عن القسم الثقافي أن لا يتجاهل هذه المخالفات.

ثانياً:- الدكتور سعد مناع مسئول عن أكثر من ألفين (2000) طالب وعائلاتهم، حيث ربما يبلغ العدد الكلى خمسة ألاف (5000) مواطن ليبي ويتحمل مسئولية التأكد من وصول منحهم الدراسية لهم بدون تأخير والتأكد من أن لكل منهم تأمين صحي مناسب، كما أنه يتأكد من أن أداء الطلبة الأكاديمي يتفق وما تنصُ عليه لائحة البعثات؛ أن أي موظف يباشر مهامه بالنجاح الذي حققه الدكتور سعد هو جدير بالشكر والامتنان وليس بالنقد، فهناك جامعات في العالم الخارجي لا يتجاوز عدد طلابها ثلاثة ألاف (3000) طالب يتم أدارتها بجهاز جامعي كامل، وليس بعشرة موظفين كما هو الحال بالقسم الثقافي بلندن، علماً بأن هذه الجامعات ليست مسئولة عن أفراد عائلات طلبتها وتأمينهم الصحي.

ثالثاً:- أن مسئولية الأقسام الثقافية هو اتخاذ الإجراءات الإدارية لمساعدة الطلبة على الحصول على قبول أكاديمي في مجال تخصصهم، لكنها ليست مسئولية القسم الثقافي أن يضمن قبول لهولا الطلبة، فالقبول يضمنه لك أداءك الأكاديمي وعدد المقاعد المتاحة في هذه الجامعات، على سبيل المثال، هناك جامعات في بريطانيا والولايات المتحدة ترفض 60% من عدد الراغبين في الالتحاق بها.

رابعاً:- أن الطلبة الليبيين الموفدين للدراسة بالخارج هم من أكثر الناس حظوظاً في العالم، فطلبة الدول التي هي أكثر غنى وثروة من ليبيا يواصلون دراستهم عن طريق قُروض ملتزمين بدفعها بعد تخرجهم؛ كما أن هناك أطفال في دول آخري، وأيضاً في ليبيا، لا يجدون مواصلات لمدارسهم المتواضعة جداً سوى السير على أقدامهم مسافات طويلة؛ كما أنهم وعائلاتهم لا يتمتعون بالرعاية الصحية التي يتمتع بها طلبتنا الموفدين للخارج، فالأجدر إذا على كل طالب موفد للخارج ( خاصةً للدول الغنية) بأن يدرك أن ما تنفقه ليبيا سنوياً عليه وعلى أفراد أسرته من مرتبات وتأمين صحي ورسوم دراسية وتذاكر سفر كافية لإعالة عشرة عائلات ليبية لمدة سنة.

خامساً:- إن الطلبة الذين لهم الرغبة الجادة في الدراسة عادةً يبذلون كل جهدهم في التحصيل العلمي وتحسين أداءهم باستمرار وليس لهم وقتاً للبحث عن مبررات جانبية أو إلقاء اللوم علي الآخرين.

سادساً:- أودّ أن أؤكد بأنه ليس لي مصلحة في التطرق لهذا الموضوع سوى حث أخوتي وأخواتي من الطلبة الليبيين الموفدين للخارج على انتهاز هذه الفرصة الثمينة حتى يعودوا إلى ارض وطنهم بنجاح وهذه الفرصة لم تكن متاحة لأمثالي فبالرغم من تخرجي من جامعة العرب الطبية بتفوق منذ ثلاثة عشر سنة مضت لم تتح لي الفرصة لمواصلة دراستي على حساب الدولة مما دفعني على أن أواصل دراستي في الخارج عن طريق جهدي الخاص وبدون أي مساعدة من أي جهة ليبية حتى وفقني الله في نيل شهادة الزمالة ثم الدكتوراه.

سابعاً:- لقد تم نشر عدداً من الصور للدكتور سعد مناع من بينها صورة يبسط فيها يديه للدعاء، ولقد أكد لي صديق بأن هذه الصورة قد أخذت للدكتور مناع أثناء قراءته للفاتحة على روح أحد الطلبة الليبيين الذي وافىته المنية بالمملكة المتحدة؛ وهنا أرى أ ن من واجبي ومن حق الدكتور مناع أن أذكر ما رواه لي صديقي من إصرار الدكتور مناع على إضافة المرحوم لشركة التأمين الصحي الذي كانت السفارة على وشك التعاقد معها لتأمين الطلبة الليبيين فعندما رفضت شركة التأمين إضافته (اي المرحوم) نظراً للتكاليف الباهظة لعلاجه أرغم الدكتور مناع شركة التأمين على إضافته بأن جعل إضافته شرطاً من شروط توقيع العقد.

نصيحتي للأغلبية الصامتة من الطلبة الليبيين أن لا يتركوا المجال لطالب أو طالبين غير قادرين على تحمل مسئوليتهم أو لمغرض له حاجة في نفسه يتحدث زوراً باسم الطلبة، وأن يتذكروا قول الله تعالي:" يأيها الذين أمنوا إن جاءكم فاسقُ بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين."

ليبي مهتم بالشأن العام


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home