Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإربعاء 9 ديسمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

المرحوم محمد سالم عاشور افحيمه في ذكراه

قلت القصيدة التالية في رثاء الشهيد المناضل محمد سالم عاشور افحيمه، الليبي من سوق الجمعة بمدينة طرابلس، و الذي هو أحد أبطال الوطن الذين قدموا أنفسهم في سبيل قضية وطنهم ليبيا كلها،ملتحقا بالرفيق الأعلي في دار الدوام و الخلود،بعد أن قام بخير وأنبل واجب مفروض عينا و كفاية،ألا وهو محاربة فساد وانحراف وطغيان و دكتاتورية وضلال من قد اغتصبوا السلطة لأكثر من أربعة عقود حالكة السواد،مدمرة النتائج،دامية السجل،وخيمة العواقب.

المرحوم المناضل محمد سالم عاشور افحيمه كان من بين أعضاء القيادة البارزين في التنظيم الوطني الليبي ،والذين كان من بينهم المرحوم يوسف مفتاح بو ارويص والمرحوم محمد بن يونس.

وكان الشهيد افحيمه قادما من الولايات المتحدة الأمريكية الي اليونان عندما استدرجته و غدرت به شلل الغدر و الارهاب التابعة لانقلاب سبتمبر البغيض،مستغلين صلة القرابة التي كانت بين الجاني والشهيد،و ذلك بالعاصمةاليونانية أثينا يوم 7\1\1987م،تاركا لنا نحن الليبيين جميعا أمانة مواصلة النضال علي شاكلة كل الشهداءالذين جادوا بأرواحهم من أجل وطنهم عبر الأجيال المتعاقبة ،بتقديم المزيد ثم المزيد من التضحيات المتلاحقة والمتلاحمة والتي لا تعرف كللا ولا مللا،فرحمة الله عليك و علي أمثالك يا شهيد الوطن كل الوطن محمد سالم عاشورافحيمه، وجزاك الله خير الجزاء:
 

عـهدا يا الشهيد ياللي اليوم نفقدوك              رانا وراك فازعيــن مــا انخــاف الرهابي

بالدم مع الوطن يا بو افحيمه نفدوك             لا بالد مــوع الـلي تمــــــلا الجــــــــوابي

وداعا يا صند يد في اقلوبنا انحطـوك            يا بو اجهاد معروف ما عنه الوطن غابي

مـا كـنت يــــوم وخّار و لا جفال                  ولا علي غيــــراللـه في اجهــاد ك عـابي

فـــارس،ما كنت يوم قصار انعيبـوك             ولا الرهابــي والخائـــن عـمــرك اتحابي

ما كنت يوم طبال و لا قتــال خــوك              ولا المبداك بائع شاري اتقول:ها توا أتعابي

هاجرت تحمل قضية وطنك ومااتركوك          وأولاد ك لا تحزنوا قلتلهم ان صار المقدر وطال غيابي

ما هنــت نفسك بنفسك و لا اشتروك             ومتت اتقـــول : أفد يــك يا وطني يا اتـــــرابي

دونكم.يا أولادي..! واترابك يااللي نرثوك        راه وطنا صار امهيوس مضيوم في خرابه ايـبــابي

يا بو أولاد ذوائح...! سنفزع انفكوك             في يوم من هــوله ايشيب الجنين و الغرابي !


وبعد،سوف باذن الله تعالي تكون لي عودة الي هذا الموضوع الذي هو بدون شك ملك لكل الشعب الليبي في أغلبيته المناضلة،والمتصد ية بكل بسالة و صمود لارهاب وترهيتتب منظومة تسلط دكتاتورية وعبث انقلاب سبتمبر الأسود الكارثي بكل المقاييس و الأبعاد،و النتائج المروعة علي كل الأصعدة و المجالات و بأقذر و أعنف الوسائل التي الحقت الأذي حتي برعايا أبرياء لدول أجنبية كما هو معروف بالنسبة لجريمة قتل الشرطية الابريطانية في عقر لندن و الجريمة المتمثلة في تفجير طائرة لوكربي والاعتراف رسميا آخر المطاف،مع الانبطاح المشين و الجبن المهين،بارتكاب مأساة ذلك بكل تفاصيلها المروعة.فهل فهمت يا دوردة و من هم علي شاكلتك،ومن ابتلاهم قدرهم النحس بتريسك لهم،والذين لا شك أن من بينهم من لازال يعرف،بينه و بين نفسه علي الأقل،أن له تجاه وطنه واجبا مقد سا يجب أن يؤخذا في الحسبان أولا و أخيرا، و الأيام بينك وبين الشعب، واني لمنتظر مع المنتطرين،ولعل فرج الله قريب،ولن يحيق المكر السئ الا بأهله.

و بالمناسبة يا دوردة أفندي،اذا ما كان هذا ما قد حدث للشهيد افحيمة وغيره وهم في الخارج،فكيف يأمن الانسان علي نفسه و هو في جحيم الداخل المتقد،ثم لما قررت أنت مع من هم خلفك وأمامك من عصابة الارهاب محاولة ارغام المعارضين الصامدين علي الرجوع،لو استطعت،الي جماهيرية الذل و الهوان أياها،بطريقة تتنافي بشمئزاز و عنترية مع أبسط مبادئ حقوق الانسان و التعقل و لاتزان،بينما يترك لأبناء عصابة التسلط الحبل علي الغارب ليطلبوا متكالبين الاقامات في الخارج كيفما شاؤا وأين ما شاؤ مبذرين مليارات الأموال دون حسيب يحاسب أو رقيب يراقب ، بينما السواد الأعظم من الشعب الليبي مسحوق وعلي ما هو معروف عنه من كاريثية الحال.

إن الكثيرين من المعارضين الصامدين المعنيين بالرجوع قد أصبحوا متجنسين بجنسيات دول أجنبية البعض منها يجيز التجنس بأكثر من جنسية والبعض منهم لم يحصل علي جنسية أجنبية بعد، وهو مهدد في شخصه وأسرته بصورة أخطر،خاصة في حالة الرجوع الي ليبيا تحت أي غطاء كان، ولذا فأنا أناشد كافة الأخوة المعارضين أخذ أقصي درجات الحيطة والحذر آملا قيام المجتمع الدولي بما في ذلك كافة منظمات حقوق الانسان بالتحرك الايجابي الفعال والرادع ضد هذا المخطط الأرهابي من قبل سلطات عصابة انقلاب سبتمبر و ذلك قبل فوات الأوان، لأن هذا يشكل تهديدا حتي بالسبة لغير الليبيين...و الله المستعان .

واذاما أتيحت لي العودة الي هذا الموضوع، بإذن الله فسأتناول باختصارالاجابة عن الاستفسارات الآتية والمتعلقة بقضية شهيد الوطن افحيمه:

(1) ما هي فكرتي عنه كما عرفته؟

(2) ما هي الصعوبة التي صادفت عملية دفنه.؟

(3) من هو المناضل الشجاع الجرئ الذي خاطر بحياته من أجل أحضار الجثمان من اليونان لمصر في زمن قياسي ؟.

(4) أين هي الآن يا تري (جاكته)الممزقة برصاص جريمة اغتياله ؟.

(5) لماذا استمر الوضع الارهابي الحالي في ليبيا ما وسعه الاستمرار في محاولة الاعتداء المتعمد علي قبره وقبور غيره من الأبطال والعبث بها حتي في بلد تراعي حرمة الموتي والأحياء كمصر ؟

(6) لماذا كانت هناك ضرورة ملحة لاحضار الجثمان أصلا علي جناح السرعة الي مصر ؟.

(7) لماذا لم يحظ هذا الشهيد بكل ما يستحقه من تذكر من حين لآخر سنويا علي الأقل من قبل المعارضة الليبية كالكثير من الشهداء الأبطال غيره، حتي مع المعرفة بحقيقة أن هذا في واقع الأمر لا يقدم و لا يؤخر بالنسبة لمن قد أصبحوا بين يدي الله،فهو وحده وليهم يتولاهم برحمته و مغفرته.

وليس هذه كل ألاسئلة التي تفرض نفسها فرضا بالحاح علي العبد لله حول هذا الموضوع، ولكن اسمحوا لي أن أوجل ذلك لوقته المناسب باذن الله تعالي لتناوله بشئ من التفصيل. و الي ذلك الحين استودعكم الله أيها القراء الكرام .

حسن المنصوري


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home