Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 9 أبريل 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

إذا أرادت المعارضة الليبية النجاح... فلتشدد على صراحة الأهداف السياسية...

أن هده المحاولة النقدية،لاتسمى نفسها تحليلا شاملا لجميع مشاكل منطقتنا الشمال أفريقية،ولكنها رصد جزئى فى أطار الضرورة التى يفرضها النقاش السياسى،وهو نقاش لا يمكن أن يكون بريئا أو معزولا عن المجالات الحيوية الأخرى.فلنجلس نحن الأمازيغ والتبو والعرب على مائدة الحوار لنجعل من خريطة الطريق السياسى فى ليبيا واضحة ومدروسة كما وكيفا،ويقع تقسيم ليبيا حسب مناطق نفود هده المجموعات كفكرة الباشا البارونى عندما طرح خريطة دولة الأمازيغ أثناء الحكم الأيطالى،على أن تكون حرية المواطنة لكل هده الأطراف فى أي فيدرالية يختارها،ونقطع بهدا الطريق لعصابات المافيا أن تستولى على الشعوب وتتولى تقرير مصيرها فى الحرية والعيش الكريم تحت قانون ديمقراطى يقع الأستفتاء فيه من أرادة الشعب ولا سواه...وحتى كل تنقيحه يعود البت فيه من طرف أستفتاء الشعب ولا سواه....
أن المتشدقين بالوطن والوطنية يبيعون الرياح للمراكب،فأي وطن يرمى بمواطنيه الى الجهل والفقر والأستبداد والقتل والأجرام والتشريد،مثلما يحصل لنا مع ٌسيدى معمرً الرجل العاقر سياسيا ومحبته للشعب الليبى وهو يقدم له الأكلات الخفيفة دحي وتن وينهش هو وعشيرته اللحم وتوابعه،فأي وطن هدا الدى لايبرر وجوده شيئ سوى غطرسة المارقين والجهلة أو دعاة الوطنية ولم الشمل لفرض سياسة العصى والجزرة،
نحن الأمازيغ نريد وطننا أو بلدنا نسيجا منفردا فى مجموعة يكون البرلمان مساحة للحوار المزدوج ورقيبا لتنفيد القوانين،وشعبا هو المخير والمسير ونستعمل كل ماأتت به ديمقراطية الغرب من صالحا مع التفكير الأمازيغى الدى يتماشى مع طبيعة شعبنا وأصوله العريقة،هدا التقسيم ضرورة حتمية لمنع خلخلة الزمن العادى وتركيب الصورة من المناخ العام الدى يشبه الحلم أو الخاطرة أو حالة الهلوسة القابلة للتوظيف الشكلى،ففى التقسيم كل يعمل بمجهوده ويتحمل مسؤوليته،ونمنع بدلك السيطرة السياسية من طرف فرد واحد،وتسهل مراقبة الفيدرالية والمسؤولين.أن ميزانية الفيدراليات تقسم حسب تعداد السكان لكل مقاطعة وتصرف من دخل ليبيا العام تحت ضوابط وقياسات تدون فى اتفاقيات مجموعة الحوار المباشر.
الشعب الأمازيغى لاينسى كل مناضل قدم للقضية ولهدا الشعب تضحياته الفردية أو الجماعية فى كل من المغرب الأمازيغى وأوراسنا الجزائرية وأورغمتنا التونسية وحتى نفوستنا وزوارتنا ومسلاتتنا ومصراتتنا وغيرها من مناطقنا الخالدة،وسنطالب ببناء معلم ومتحف يضم كل هده الشخصيات التاريخية من نضال شعبنا المظلوم عبر هده العصور السوداء فى تاريخنا.
الدكتاتورية هي ضمير الأخلاق الأجتماعى والدى يمارس فى مجتمع أبوى وصائى يتحول أحيانا الى شبح الرقيب أو المشرع للحلال والحرام وفق تقنينات ربما كانت تتناقض أحيانا مع الشرائع والسنن،ليصبح الخطأ طقسا وليس خطيئة بالمعنى الدينى،أن هده العقلية العربية دمرت الديمقراطية وحرية الرأي فى مجتمعاتنا وجعلت من فكرنا ينزل للحضيض ونبقى دائما تحت الرأي الواحد ولا سواه.

بقلم / لغبر النفوسى
حرر بأوروبا بتاريخ السابع من أبريل من سنة 2959 من شيشنق.
تحية للشويهدى ولغنيوة وللأحياء منهم والأموات فى هدا اليوم التاريخى.



previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home