Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 8 سبتمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

إلى الاخ محمد بن احميده
سجن عين زاره والحقيقه

بسم الله الرحمن الرحيم

الاخ الفاضل محمد بن احميده :

السبب الوحيد الذى جعلنى ارد على مقالك عن سجن عين زاره هو احترامى لك وخوفا منى ان تحسب من من يقولون ما لا يعرفون.
ولقد تتبعت مقالاتك فى الرد على دكتور الاجرام الزائدى والتى حقيقة افشت غليلى ورأيت فيك شخصا واثقا وبإذن الله صادقا وبرهانك ثابتآ . ولكن اخى محمد من خلال مقالك عن سجن عين زاره ثبت لدى انك غير ملم بأيه معلومات عن هذا السجن مع احترامى لمصادرك التى ذكرتها وانا هنا بصدد الرد عليها ليس دفاعا عن اوضاع السجن ولكن إيصال الحقيقه بوضوح وتجردآ من العواطف يزيد من مصداقيه المعارضه والعمل الوطنى ولا يترك اثر سئ لدى المواطن الليبى العادى الذى عاش ويعيش الواقع ويراه كل يوم ليجد من يتحدث او يكتب عن خيال اخر ربما يكون فى عالم اخر غير عالمه وبذلك يرى فيها نوعا من الاستخفاف بعقله او اللعب على عواطفه وهذا ما لا يرضاه اى كان على نفسه.
فى البدايه انت تقول يضم سجن عين زاره قسمين,والصحيح انه لا علاقه لهذا بذلك والمعروف ان الجنائى موجود من زمان ونحن لسنا بصدد الحديث عنه لان الثلاثه الاف سجين الذين تتحدث عنهم هم من السارقين وتجار المخذرات ومرتكبى جرائم الاغتصاب وغيرها , ولا اعتقد ان لك اعتراض على وجودهم هناك وهؤلاء يوجد منهم اكثر بكثير فى سجون المانيا التى تسكنها وكل دول العالم . ولكن السجن السياسي هو موضوعنا , فسجن عين زاره كما هو معروف كان فى الاصل معهد تدريبى ثم تم تحويله الى مركز تحقيق وتوقيف تابعا لجهاز الامن الداخلى .
انت تقول القسم الأول: سجن للمعتقلين السياسيين، وهو منفصل تماما عن بقية المبنى، ونزلائه من الليبيين الذين أُودعوا السجن بدون محاكمة، او محكوم عليهم بالبراءة، أو من الذين أمضوا مدة حكمهم دون أن يُفرج عنهم. هذا السجن لا يُسمح لأي مؤسسة من مؤسسات حقوق الإنسان الدولية بزيارته.
والصحيح الان انه سجن تحقيق لحين الافراج عن المتهم او تحويله على محكمه الشعب ومن ثم سجن ابوسليم او من هم فى انتظار الافراج .
وفقط للعلم فلقد دخلت مؤسسات حقوقيه عده لهذا السجن وهذا موثق عن طريق قناه الجزيره وذلك فى حفل كبير اقامته جمعيه سيف وتم فيه الافراج عن مجموعه من السجناء الذين قضوا فى سجون القذافى اكثر من ثلاثه عقود وهم جماعه حزب التحرير وبذكر هؤلاء اريد ان اوضح للقراء الكرام بان جماعه حزب التحرير وعددهم سته افراد هم اصحاب الرقم القياسي فى سجون القذافى وليس الشيخ احمد الزبير كما يذكر بعض الاخوه فى كثير من المقالات .
وفيها تم الافراج عن مجموعه من جماعه الميه كما هو معروف .(الميه هم من لم يتم الافراج عنهم فى اصبح الزفت ) اما عن وجود البحيره فى ساحه السجن فحتى فى الصوره تستطيع ان تراها خارج اسواره وهذه حقيقه ولقد امضيت فى هذا السجن ما امضيت ولم اشتم هذه الرائحه التى تتحدث عنها وهذا الواقع اخى محمد مع الاسف .
اما مياه البئر فيبدوا ان معلوماتك عن السجن قديمه جدا فكل الابيار فيه تم ردمها منذ ما يقرب عن عشره اعوام وان كان شئ طبيعى فى منطقه عين زاره حفر الابار لعدم وصول المياه اليها.
وهنا ارد على وجود مراحيض تطل على هذه البحيره وعن الرساله المهربه وذكر صاحبها بانه قضى فيها عدة اشهر فباختصار شديد صاحب هذه الرساله اما ان يكون صاحب خيال كبير او يكون من جماعه الامن وقصد تمويهك او لسبب فى نفس يعقوب. فلا وجود اطلاقا لهذه المراحيض ولا لاي زنزانات فرديه خارج السجن او داخله منفصله كما اسلفت. اما عن الاكل فهو ثلاثه مرات فى اليوم وهذه الامور معروفه للجميع فى ليبيا من سجناء سابقين واسرهم واصدقائهم وجيرانهم ولذلك اتمنى من كل من يكتب ان يتحرى الصدق والحقيقه فما نكتبه يقراءه اهلنا فى الداخل ومصداقيتنا هى كنزنا الوحيد الذى نعول عليه فى كسب ثقه ودعم اخوتنا فى الداخل بعدما عانوا اربعين سنه من الكذب والافتراء . وهنا نعود لبعض المعلومات المذكوره بخصوص التقسيم الداخلى للسجن , فللتصحيح فقط لايوجد هذا العدد الخيالي للحرس فهم لا يتعدون العشرين فى كل الاحوال حتى اثنا وجود اعضاء قياديه من الجماعه الاسلاميه .
رقم عشره هى اداره السجن وهى جزء من قاطع رقم واحد كما يسمى .
رقم 12 العياده وليس الاداره ومكاتب تحقيق .
منذ العشره سنوات والسجناء انفسهم هم من يقوم بالطبخ لباقى السجناء ويعرفون بالخدمات والكثير يطبخ بنفسه حيث تتوفر جميع الامكانيات من فرنيلوات وادوات طبخ وغيرها , فلا وجود لبنزين ولا كيروسين وهذه حقيقه وكما قلت لك فهناك الكثير من الذين مروا على هذا السجن وهم احياء ويقرأون ما نكتب ولهم كامل الحكم على ما نكتب .
اخيرا اخى الفاضل محمد بن حميده والله ما كتبت هذا الا غيره على العمل الوطنى وعلى المصداقيه والتى هى جسر العبور بيننا وبين اهلنا فى الداخل وللعلم لدى صور لاثبات ما اقوله وما اصفه وهى خير دليل على مصداقيه كلامى والسبب الوحيد الذى يمنعنى من نشرها هو خوفى ان تستعمل من اى شخص لغرض الدعايه للنظام .
واخيرا لك منى كل التحيه والتقدير وارجو منك التحرى والسؤال قبل الاندفاع بالعواطف لان هناك دائما من ينتظر سقطه الفارس.

سجين سابق


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home