Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإربعاء 8 سبتمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

ماهو البديل لحركة اللجان الثورية..!؟

أعضاء حركة اللجان الثورية هم المعارضون او المعارضين الذين يبنغي انهم المعنيين بالوقوف في مواجهة كل ماهو مخالف لحرية الجماهير الليبية ويمنعون كل من يحاول ان يسرق السلطة من الشعب وهم ايضاً المعارضين المتربصين لكل الممارسات السلبية التي تدخل ضمن سياسة نشر ظواهر الواسطة والمحسوبية والإستغلال للمنصب والوظيفة ومن ثم الإثراء بسرقة ثروة الليبيين والعبث بالميزانيات واستباحة العموله والرشوة مقابل التوقيع على العقود وتزوير وتسهيل اجراءات التنفيذ .. هذا على المستوي المحلي..أما على الستوي العالي فهي حركة ثورية عالمية تقود المعارضة العالمية لإجل تحرر الإنسان وانعتاقه واستلام سلطته في كل مكان..حتي لاتتحول مقولة اللجان في كل مكان وتصبح في خبر كان يتندر ويتهكم بها المتشمتون الهزليون اذناب ثقافة الإستعمار وقهر الإنسان..!

اي ان مايلاحق المجتمع الليبي واداراته المركزية ومايتبعها من أجهزة ومؤسسات عامة وقاعدية من فساد وتخلف سببه ان اللجان الثورية لم تعد تقوم بدورها المعارض هذا..او انها من خلال اعضائها البارزين التحقت وانضمت لنهج الفساد والإفساد الذي التصق بمؤسسات واجهزة البلاد وبعد تورط عدد من اعضائها البارزين فيها واصبحوا هم ايضاً او بعضهم من الفاسدين والمفسدين ويلعبون دور الخبيث وبنفوذ اموالهم يتم من خلاله شراء الذمم وتكوين اتباع من الذين باعوا انفسهم مقابل المال المنهمر عليهم بعد ان اصبحوا اصحاب التوكيلات التجارية وشركات تعبئة وصناعة المشروبات والمواد الغدائية المعلبة.. ويكفي ان نشير الي ان صاحب شركة المرزعة كان من ابرز اعضاء اللجان الثورية الفاعليين واكثر المحرضين على الاشتراكية واكثرهم رفضاً للرأسماليين, وكان ماكان والمبرر دائما انهم كانوا محتاجين ومحرومين.

فحركة اللجان الثورية وعبر مكتبها- (مكتب الإتصال باللجان الثورية) وصحيفتها الزحف الأخضر تحولت إلي متفرج لايعنيها هذا الفساد وهذا التخلف الذي كثيراً ماحرض على مواجهته الأخ القائد معمر القذافي وتعهده عبر هذه الحركة بالإنتقال من التخلف الي التقدم وهي عبارة اخدت مكاناً بارزاً في جل او اغلب خطبه وكلماته ومحاضراته وعلى مدي 4 عقود حتى الأن .. او انها حركة باتت ضعيفه ولم تعد قادرة عبر مكتبها المشار إليه سلفاً بالقيام بدور المعارضة الحقيقية لهذا الإنحراف بالثورة والبلد والجماهير خاصة بعد ان تحولت مثاباتها اخيراً بالشعبيات إلى هياكل ادارية بذات الوجوه وبلاحياء ودون ان تكون لها علاقة بالجماهير عبر مؤتمراتها الشعبية الإساسية, تيمناً وسيراً على نهج توجيهات وتوجهات اللجنة الشعبية العامة وبلا ميزانيات سنوية ثابتة ودون ان تكون منّه او هبة من سيادة الأخ الوزير.. وبعد ان تحول عدد من مقار المثابات إلى محلات تجارية ومساكن..!؟

وهو مايجعلنا نتساءل كيف يمكن للحركة القيام بدورها هكذا ببلاش ودون توفر الإماكانيات والميزانيات المناسبة..!؟

وهو الآمر ذاته الذي جعل الأخ القائد يسأل اخيراً اين الكُتّاب وأسمائهم في الصحف, هؤلاء الذين ترّبوا في حضرة فكره وتحت رعايته ودعمه لم يعد يراهم في صحيفة الزحف الأخضر في السنوات الأخيرة...!؟

وعندما نتحدث عن اللجان الثورية انما نعني بذلك قيادات ليبيا الجماهيرية الإدارية بصفتهم اعضاء في هذه الحركة واسمائهم مكتوبة بخط واضح في سجلها الأخضر.. فالأخ امين اللجنة الشعبية العامة- د. البغدادي المحمودي مثلاً هو عضو حركة اللجان الثورية ومثله تماماً بقية الاخوة زملائه امناء اللجان الشعبية العامة..هم ايضاً اعضاء حركة اللجان الثورية, إلا في حالة اعلان انسحابهم وتنصلهم من الإنتماء لهذه الحركة والذي برز مع احداث الغارة عام 1986 بقيام عدد منهم بتمزيق وحرق ملفاتهم بالمثابات بل عندما نستعرض السجل الأخضر تجد كل القيادات الإدارية في الدولة الليبية هم أعضاء في هذه الحركة استناداً على الشرط البارز في تولي مثل هذه الوظائف والمهام المتقدمة..والذي يعني ان تكون مؤمن بفكر الثورة قولاً وعملاً..اي ضروري ان تكون عضو في اللجنة الثورية واسمك موجود في السجل الإخضر ويكون لك ملف في هذا المكتب العام..!؟

فالإختيار لتولى هذه المواقع او لكي تصبح آمين لابد ان تكون عضو في لجنة ثورية بعد التأكيد على الإيمان بفكر الثورة قولاً وعملاً.. وكانت النتائج سلبية وموجعة عندما تولى الأمين الجديد الذي لايؤمن بالثورة فكراً وعملاً..!؟ ولأن الصورة واضحة هكذا..فمن هو المعني والمسؤول , وبمن يستنجد الشعب او من هو السبب في انتشار هذا الفساد الإداري الذي أحال المراكز البحثية العلمية إلى بؤر للفساد واوكار لممارسة العبث بالميزانيات وكانت بالتالى وراء ضعف او عدم وجود بحوث علمية ترتقي بمستوي ليبيا علمياً..!؟

والتي كانت نتجيتها تحول امناء هذه المراكز ومدراء الإدارات فيها إلى ملاّك وأثرياء من الملايين المخصصة لهذه المراكز العلمية البحثية.. والسبب في هروب وهجرة الأدمغة العلمية الليبية النظيفة في هذه المراكز لدول اجنبية برغم ادعائهم بأنهم هم ايضاً اعضاء لجان ثورية..!

اي ان ليبيا الآن لايوجد فيها معارضة منسجمة مع نظرية حكم الجماهير ولصالح الشعب بعد ضعف وتقلص او اختفاء دور اللجان الثورية ولم يعد هناك فرد او مجموعة افراد او اي مؤسسة عامة او خاصة او اهلية يمكن ان تمارس هذا الدور ويصبح لها تأثير وفاعلية قادرة ومؤهله لان تقف في مواجهة هذا الفساد وهذا الظلم والتشويه والإساءة والقهر الذي التصق بإسم ليبيا وشعبها وقياداتها وبتميبع وتسفيه النظام الجماهيري بالملوثين المجتهيدن فقط في تلميع شخصية الأخ القائد وهو الوحيد المنتصر وليس الشعب, غير .

فهل يستطيع الأخ معمر القذافي أو انجاله او الإخوة الرفاق ان يصنعوا البديل النموذجي والمقنع لحركة اللجان الثورية وبلاحزبية واحزاب وبما يحقق زرع ولو شئ من التفاؤل فيما سيحدث غداً وعبر إجراء عملي بتكليف د.م سيف الإسلام ليكون منسقاً عاماً لمكتب الإتصال باللجان الثورية ؟!.

بقلم: بشير العربي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home