Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 8 نوفمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

ليبيا من مملكة الخزي والعار.. إلى جماهيرية الأحرار (2)

لم تنجح إيطاليا في إخضاع برقه خلال فترة الحرب العالمية الأولى ، وبعدها ، ولكن عن طريق أدريس السنوسي أصبحت إيطاليا الملكية تسيطر على بعض المناطق في برقه ، وخصوصاً بعد إتفاقية الرجمة التي نصبت إيطاليا فيها أدريس السنوسي أمير على برقه ، وخلال الفترة السلمية بعد هذه الاتفاقية استغلها السنوسيون لتكوين مناطق و تكليف لكل منطقة ( قائم مقام وقاضي وجاب للزكاة ) (( والزكاة أصبحت ضريبة يدفعها الليبين للعائلة السنوسية بحجة الدين والخلافة )) ، وتكليف ناضراً لكل مجموعة من المناطق وكانت إجدابيا وشليطمه ناطرها علي باشا العابدية ، وعمر المختار ناضراً على الابيار وتاكنس ، وأما المراوه وحولان وعكرمه فكانت لصفي الدين السنوسي ، وكانت كل المناطق تخضع لإدارة إدريس السنوسي .
شعرت إيطاليا بأن هذه التقسيمات قد تضرّ بمصالحها في برقه ، ففرضت إيطاليا ( القانون الاساسي ) وهو يمثل السلطة العسكرية والمدنية لهذه المناطق وتكليف حاكم عليها يعين من قبل ملك إيطاليا .
وأعطى هذا القانون بعض الحرية الصورية للشعب الليبي بتشكيل مجلس المندوبين ويتم أختيار المندوبين من قبل الشعب ، ولكن بشروط إيطالية .
وكان إدريس السنوسي يتمتع بمكانه خاصة عند الطليان ، كما حدث عندما تقدم ادريس بتأشيرة لعبور الاراضي المصرية لقضاء فريضة الحج سنة 1919 رفض الانجليز منحه التأشيرة ، ولكن نقلته بارجه حربية إيطالية على متنها إلى ميناء الاسكندرية منها انطلق إلى أرض الحجاز تقديراً لولائه .
وقام إدريس السنوسي بزيارة قصيرة إلى إيطاليا بدعوة من ملك إيطاليا سنة 1920 .
وبعد إقرار اتفاقية بومريم استلم إدريس السنوسي مبلغ من المال لضمان الأمن في المنطقة ، وكان المبلغ المقرر بالاتفاقية ( 2.6 مليون ليرة ) منها 300 ليرة ذهباً أخذ إدريس نصفها بعد التوقيع مباشرةً والنصف الثاني يستلمه بعد تجريد المقاومة الليبية من أسلحتها ، وكان من أشد معارضيه علي العبيدي الذي تمكن إدريس أن يخدعه ، وتم القبض عليه وأرسله إلى الواحات سراً .
وفي شهر الطير ( ابريل ) 1921 انعقدت في بنغازي أول جلسة لمجلس المندوبين ( مجلس النواب ) وحضره ممثل خاص عن ملك إيطاليا ، وانتخب صفي الدين السنوسي رئيساً للمجلس بتزكية إيطاليا .
واستمرة انعقاد الجلسات في المجلس حتى شهر الربيع ( مارس ) سنة 1923، وقتها استولى الحزب الفاشي على السلطة في إيطاليا .
والجدير بالذكر في سنة 1918 تم إعلان الجمهورية الطرابلسية بزعامة كل من ( سليمان الباروني ورمضان السويحلي و أحمد المريض و عبدالنبي بالخير ) وبعد هذا الإعلان غضبت إيطاليا وفي سنة 1922 زحف الإيطاليون على دواخل منطقة طرابلس ، وأرسل الطرابلسيون وفد لإدريس السنوسي لإحياء عملية الجهاد في برقه ، كما عرضوا عليه تولي وقيادة الجهاد ولكن لم يستجيب لمطالبهم ، وبعد انقلاب الحزب الفاشي على الملكية في إيطاليا وإلغاء الاتفاقيات والمعاهدات الإيطالية مع الدول التي احتلتها .
شعر إدريس السنوسي بالخطر من هذا الانقلاب في إيطاليا فجمع كل ما يملك من مال سواء التي أخذها من إيطاليا الملكية أو من أموال الزكاة المجباة وفر هارباً إلى مصر بحجة المرض ولقاء الاصدقاء القدامة الانجليز واستمر بقائه هناك حتى نهاية الحرب العالمية الثانية بانتصار الحلفاء على دول المحور والتي كانت من ضمنهم إيطاليا .. واستلم قيادة الجهاد البطل المغوار والاسد الجسور شيخ الشهداء عمر المختار ...

اسامة الورفلى
Osama_8137@yahoo.com



previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home