Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 8 مايو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

الملحق الإعلامي في الأردن.. وخوك حمد

بينما كنت جالساً في إحدى ردهات المستشفى التخصصي انتظر صورة الأشعة لوالدتي وكان بجواري ليبي تعرفت عليه خلال رحلة العلاج ونحن نتبادل أطراف الحديث إذ به يمسك بيدي ويقول لي اهو جا خوك حمد وهو يلتفت باتجاه شخص قادم إلينا إلا انه عند وصوله إلينا قدمه لي باسم الأخ جمال الملحق الإعلامي بالمكتب الشعبي بالأردن..شعرت بالحيرة مما قاله لي صاحبي فضلاً على أن شخصية الرجل الذي عرفني به وأسلوبه الاستعراضي أوحى إلي بأنه كوباط فأدركت أن في الأمر خلفيات أخرى..سألت صاحبي بدافع الفضول...هذا اسماه حمد ولا جمال فقال لي هذا قصته قصة وملخص ما حدثني به أن اسمه جمال المبروك اللافي الاصيبعي وهو يدّعي انه قريب احمد رمضان مدير مكتب القائد ودائماً يتفاخر أمام الجميع بأنه مكلف بمهام خاصة من القيادة بالإضافة إلى متابعة الحالات المرضية الخاصة التي توفد عن طريق القيادة وانه على اتصال يومي بالقلم ويتلقى التعليمات مباشرة من أحمد رمضان وعبدالله منصور.

في صبيحة اليوم الثاني رأيت صاحبنا الاصيبعي يصول ويجول في المستشفى في مشهد يوحي بأنه مديراً للمستشفى فجلست في مكتب مخصص للمرضى الليبيين تديره سكرتيرة اسمها جومانة وكان هناك ثلاثة ليبيين جالسين فسألتهم هل صحيح أن هذا الرجل مكلف من قبل عبدالله منصور ومدير مكتب القائد أحمد رمضان فضحكوا جميعاً وبعد صمت وجيز تطوع أحدهم يبدو أنه يعرفه جيداً وأجابني بأنه ليست له علاقة أو معرفة بأحمد رمضان مدير مكتب القائد وانما علاقته بسائق احمد رمضان ويدعى محمد السحيري من خلال ما يقدمه له من خدمات سواءً في شكل علاج أو دراسة لأبنائه في الأردن وقال لي هذا الرجل كانت بدايته مغنياً في أحدى المطاعم التي ترتادها المغربيات في طرابلس وفجأةً وبقدرة قادر أصبح نقيباً للفنانين وهذا راجع بالتأكيد إلى قدراته في التكوبيط والكذب واستغلال أسماء معروفة وبعدها خرج من النقابة بعد أن سرق مبلغ 2 مليون دينار من أموال سيارات الفنانين ليتم إيفاده كملحق إعلامي في الأردن وهو متهم حالياً أمام القضاء الليبي ولديه قضية في هذا الشأن لازالت منظورة أمام المحاكم وهو أمر أثار استغرابنا كيف أن شخص متهم بسرقة المال العام يتم إيفاده للعمل في الخارج هذا بدل إيداعه في السجن.. وأضاف أن مؤهله العلمي دبلوم زراعي ولا يفقه في الإعلام أو غير الإعلام شيئاً وإنما تنحصر مؤهلاته في اللقاقة والكذب واستقبال الحسناوات في المطار ..

وتدخل جليسنا الأخر في الحديث بالقول يبدو أن صاحبنا قد وجد الظروف أكثر مناسبةً له في الخارج لتوظيف مهاراته بهدف الكسب المادي استناداً على المثل الشعبي القائل (تغرب واكذب ) حيث أصبح حالياً وفق ما يؤكده الجميع هنا الوكيل الحصري للمستشفى التخصصي في الأردن ويتقاضى على الراس الليبي ما نسبته 10 % ويتعامل معه هذا المستشفى بخصوصية كما شاهدتموه على أساس انه يتبع القيادة في ليبيا حسب ما يقدم نفسه لهم وهو لا يعدم الوسيلة لإيهامهم بذلك فقد قيل عنه في أحدى المرات أنه زار المستشفى وبرفقته ابن احمد رمضان الذي كان في الأردن آنذاك لغرض العلاج واستخدم مهاراته في إحاطة كل المسئولين في المستشفى بأن الذي برفقته هو ابن مدير مكتب القائد لتعزيز قناعاتهم بوضعه الاستثنائي وهي طريقة يستخدمها مع الجميع إذ يحكى عنه انه إذا أعطاك موعداً وتأخر عنك يبرر تأخيره بقوله(كنت جايك وانا في الطريق كلمني خوك حمد وكلفني بموضوع عاجل وخاص وهذا اللي خلاني نتأخر عليك) ويفاخر دائماً بأن فترة عمله القانونية في الأردن انتهت ولكن بحكم طبيعة عمله والمهام الخاصة المسندة إليه تم التمديد له بشكل مفتوح بتعليمات من القيادة.

تأسفت وحزنت لما سمعت وتسألت في نفسي كيف يسمح لمثل هذا النموذج أن يعبث بسمعة ليبيا ويتاجر بالمرضى الليبيين في الخارج والأدهى والأمّر أن يقوم بتمرير مشاريعه بالسمسرة في المرضى الليبيين باسم القيادة وشخصيات محسوبة على القيادة بالرغم من قناعتي التامة بأن القيادة ومن يعمل بها لا علاقة لهم بهذا السمسار إلا أن موقعه الوظيفي وما يدعيه من ترهات هو أمر مسيء لكل من يدعي انه مكلف من قبلهم وبالمحصلة مسيء لسمعة ليبيا بكل ما للكلمة من معنى ودلالات وهو ما يستوجب التدخل لمن لهم علاقة بالأمر.

وطني


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home