Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 8 فبراير 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

لقد جنت على نفسها براقش

عبد الحكيم الطاهر زائد: "قل لي من تصاحب أقل لك من أنت.."

معارض مفتائل: "يهوذا الإسخريوطي" كان يصاحب المسيح و الحواريين. قل لنا الآن، يا عبد الحكيم، من هو "يهوذا الإسخريوطي"!

جمعة أحمد عبد الله عتيقة: "بسم الله الرحمن الرحيم الأخ قائد ثورة الفاتح العظيم لم يكن يدور في خلدي حينما لبيت نداءكم بالعودة إلى أرض الوطن في أصبح الصبح 1988م ثقة في وعدكم الأمين أنني سوف أتعرض لما تعرضت له.. حيث تم الزج في تهمة ملفقة ظالمة تتعلق بواقعة مقتل المرحوم فرج مخيون وتم التحقيق معي وأدليت بأقوالي بكل صدق وشفافية وتم تداول القضية أمام محكمة جنايات جنوب طرابلس إلى أن صدر حكم ببراءتي التامة وقد طعنت النيابة العامة في الحكم أمام المحكمة العليا التي أيدت حكم البراءة في حقي ورغم ذلك ماطلت الجهة المختصة في الإفراج عني حتى كانت مكرمتكم وتدخلكم سنة 1997م بعد التماس تقدم به مجموعة من أعيان مصراته، وأشهد الله أن هذه المكرمة قد أنصفتني ودفعت عني سهام الظلم ، وأعادت البسمة إلى وجوه أطفالي وهو ما سيظل دينا في عنقي ......... . واليوم سيدي القائد وبعد أن عدت إلى ممارسة حياتي الطبيعة مساهما في الشأن العام مسترشدا بتوجيهاتكم الوطنية ومهتديا بمواقفكم الناصعة أجد نفسي في مواجهة اتهام وتلفيق لا أساس له من الواقع أو القانون تتعلق بتهمة جنائية تم استدعائي للتحقيق بشأنها ، وقد علمت أن الواقعة تتعلق باغتيال المرحوم (عمار ضو) .. وهو أمر لم أكن أتصور حتى في الحلم أو الخيال أن اتهم به حيث لا علم لي ولا صلة ولا علاقة اطلاقا بالواقعة ، وأؤكد لكم سيدي القائد بشرفي وبمقدساتي وأنا مسؤول عن أقوالي هذه مسؤولية تامة . سيدي القائد ... أنني أستنجد لكم وألجأ إليكم لحمايتي مما قد يدبر لي من تلفيقات وتهم كيدية .. وليس لي بعد الله ملاذا إلا أنتم... دمتم حماة للحق ونصيرا للمظلومين .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،"

معارض مفتائل: أنت طيّب القلب و ساذج، يا محامي جمعة! فقائدك المأفون المدعو "معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي" قد استولى على الحكم عن طريق الغدر و الخيانة العظمى في حقّ الدستور الليبي و في حقّ حكومته المنتخبة شرعياًَ و في حقّ مليكه صاحب الجلالة الملك إدريس السنوسي. و لأنه قد شبّ على الخيانة، فإنه لا محالة شائب عليها. و هو لن يتورّع عن الغدر بك و قطع رأسك، إذا كان الغدر بك و قطع رأسك سيخدم أو يتخيّل أنه سيخدم مصلحة صغيرة واحدة من مصالحه الوضيعة و غير المشروعة.

نصر المجالي: "*** خلفية الاعتقال سببه مقال: وتأتي تطورات اعتقال عتيقة بعد نشر موقع الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا (الجناح الديمقراطي الذي قال إنه منشق عن الجبهة ـ وأعلنت الجبهة بأنه موقع تم اختراقه وقرصنته وليس لها أي صلة به) ما أسماه ملف العمليات القذرة جاء فيه بالنص بإمضاء عبد السلام الفيتوري تحت عنوان: (منظمة البركان: من قتل عمار ضو وفرج مخيون) نشر مطلع العام 2009 . وجاء في المقال بالنص: "وفي هذا السياق يتم تباعا نشر تفاصيل العمليات القذرة التي نفذتها الجبهة لحساب الـC.I.A ودولة عربية مثل عمليات اغتيال الدبلوماسيين الليبيين العاملين بالسلك الدبلوماسي الليبي بالخارج والتي نفذت بوسائل غاية في الغرابة والوحشية مثل اغتيال عمار ضو وفرج مخيون في مدينة روما في إيطاليا والتي تبناها في وقتها ما سمي منظمة البركان الذي تزعمها جاب الله مطر، ورجب زعطوط بالتنسيق مع محمد المقريف وجمعة اعتيقة الذي أحضر أداة الجريمة (المسدس) من إحدى الدول العربية. والغريب في الأمر أن الأخير ينافح عن الديمقراطية و الليبرالية الغربية و حقوق الإنسان. أيعقل أن قاتلا تعود علي اغتيال الأبرياء والمشاركة والتخطيط وتنفيذ عمليات تصفية جسدية من هذا النوع يدافع الآن عن حقوق الإنسان دون أن يتبرأ من ماضيه الدموي أو دون أن يطهر ذاته عبر البوح العلني وطلب المغفرة، أم أن هذا المناضل الذي تعود القيام بعمليات الاغتيال يرى أن حقوق الإنسان مجزأة ويستحقها بعض الناس دون الكل. بأي خطاب ومنطق وحجة يمكن للمدعو جمعة اعتيقه أن يخاطب بها الشعب الليبي وعن أي حقوق يتحدث وهو الذي انتهك أعز وأقدس حق من هذه الحقوق، ألا وهو حق الحياة الذي يتصدر كافة حقوق الإنسان والذي لولاه لما كان لبقية الحقوق معنى.أي إسفاف وسخف و تطاول يطالعنا بها هؤلاء القوم الذين لا يستحون. أبَلَغَ بهم الاستخفاف بعقلية الليبيين حد أن يتجرأ القتلة والسفاحين عن المدافعة عن حقوق الإنسان وهم ابعد ما يكونون عنها أم أن هؤلاء لا يقيمون وزنا لليبيين؟!هل ظن هؤلاء أننا بهذه الضحالة والانحطاط أم أنهم لا يقيمون لنا وزنا؟! إن ظن هؤلاء أننا بهذه الضحالة وتدني الوعي والتسطيح والتخلف فتلك مصيبة، وإن كان هؤلاء لا يدركون أننا علي وعي وبينة مما يحاك ضدنا وضد ليبيا فالمصيبة أعظم والوجع أكثر غورا""

سيف الإسلام معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "قرار سخيف: قرار اعتقال عتيقة سخيف وممجوج، و من تسببوا في اعتقاله سيتعرضون للمحاكمة ولن ينجوا من العقاب المناسب. وإذا تصور أحد أن غيابي عن البلاد يعني الاعتداء على أي مواطن ليبي، فهذا وهم، أنا لهم بالمرصاد ولن أتخلى عن الدفاع عن دولة القانون والمؤسسات والديموقراطية في ليبيا."

معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي: "وخلونا في حالة حرب .. ليس ضروريا أن تحاربوا الإسرائيليين ، قد لا تكونون قادرين على ذلك وليس عندكم القدرة ، دعهم يعيشون فهم قادرون أن يعيشوا .. وقادرون أن يذبحوكم دعوهم يذبحوكم ، لكن لا تقولوا الأسود أبيض ..والأبيض أسود ، وإن حقي أتنازل عنه وأقول إن هذا ليس حقي ، بل قولوا إن هذا حقي وأنت إفعل ماتريد ."

عاشور نصر الورفلي: "قرأت إنه كان الناس قديماً يعلقون كيسين في عنق كل إنسان، الأول من الأمام مملوءاً بأخطاء الاخرين والأخر من خلفه مملوءاً بأخطائه هو... فكان الإنسان يرى أخطاء الأخرين ولا يستطيع أن يرى أخطائه وهذه أسطورة من الأساطير الخرافية وقرأت اليوم رسالتكم والتى كانت تعبر عن وجهة نظركم السياسية وفق قاعدة أكذب أكذب حتى يصدقك الأخرون فالسياسة أصبحت فن الكذب لصناعة الممكن وماقرأناه من رسالتكم الموجهة الى أوباما كان محاولة أستعداء للرئيس الأمريكى ضد ليبيا وهو خيانة عظمى وتبرر بمقاييس السياسة فى عالمكم القذر بأنها مجرد وجهة نظر."

كازانوفا الثاني: "كثرة معاملاتي مع الجنس اللطيف، أخشى أن تجعلني قريباًَ أعامل الجنس البشري كلّه كجنس لطيف"!

معارض متفائل: يتَوجّب عليك أن تسمع و أن تستمع جيداًَ، يا عبدو: "سيتعرضون للمحاكمة ولن ينجوا من العقاب المناسب"! فالآن يبدو من المحتمل جداًَ أن "وثائقك و وثائق صاحبك أحمد" قد ورّطتك و أوقعتك أخيراًَ في الحفرة التي حفرتك بنفسك لنفسك يا "عبد الحكيم الطاهر زائد". فهذه "الوثائق" المزعومة هي بالتأكيد مجرّد فبركة ساذجة لا أكثر و لا أقلّ و لن تصمد أمام فحص المحكمة. و الدليل على ذلك أن الحصول على "مسدس" من السوق السوداء في إيطاليا أسهل ألف مرّة من إحضاره إليها من إحدى الدول العربية؛ أليس كذلك يا عبد الحكيم؟ فانج بجلدك و عجّل بالاحتماء وراء ظهر "ليفني" قبل فوات الآوان يا "عبد الحكيم الطاهر زائد"! ٭لا ترْحَمُ الغِرَّ وقتَ ضعفِهِ الغابُ٭٭٭و ما للغٍرِّ في أرضٍ الغِرِّ أصحابُ٭

معارض متفائل


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home