Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإربعاء 8 ديسمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

محتال يستولي على غابة الكشاف بمدينة البيضاء و ينعت الكشاف بأنها حركة يهودية

استولى شخص يدعى " عبدالباسط محمد علي الخزعلي " على أجزاء كبيرة من غابة الكشاف بمدينة البيضاء أمام أنظار رجال الأمن و الشرطة الزراعية وبعلم من الفعاليات الشعبية و أمانة المؤتمر، الغريب أنه اعتدى على غابة يحيط بها سور و بها منشآت و ساحات عمل شباب الكشافة على بنائها منذ استلامها في عام 1971م. تعتبر هذه الغابة مركز تدريبي معترف به على مستوى اللجنة الكشفية العربية ، شهد معسكرات الثورة الثقافية و معسكرات الكشاف الليبي و العربي و الأفريقي، و الغريب أن اللجنة الكشفية العربية واللجنة الكشفية الدولية لم تأخذ علماً بعملية الاستيلاء على غابة البلنج رغم أن الكشافة الليبية عضو في منظمة الكشاف العالمي ، و ذلك بسبب أن المشرفين على الكشاف في مدينة البيضاء يريدون لأهلهم و مؤسساتهم أن تنصفهم.

لجأ شباب الكشاف إلى رجال الشرطة في مدينة البيضاء وفي قرية مسة لكنه يبدو أن رجال الأمن كانوا متواطئين مع المدعو " عبدالباسط محمد علي" ، يذهبون إلى المكان ويقولون لم نجد أحد في المكان، بل أن الشرطة الزراعية دافعت عنه عندما جرف مساحة كبيرة من الغابات، وقالوا لم يقم باقتلاع أية شجرة.

حجة المدعو " عبدالباسط محمد علي" في استيلائه على الأرض أنه تحصل على تخصيص للأرض من أمين اللجنة الشعبية العامة للزراعة " أبوبكر المنصوري" ، مفوضية الكشاف طلبت من النيابة التحقيق في كون الورقة مزورة ، و قي حالة صحة صدور هذه الرسالة فإن الإجراء باطل لأن القانون رقم {12} لسنة 1975 الذي أصدره مجلس قيادة الثورة لتنظيم الحركة العامة للكشافة و المرشدات ينص في مادته الثالثة على :

أ) " تعتبر أموال الحركة الكشفية في حكم الأموال العامة للدولة و ينطبق عليها أحكام قانون العقوبات"
ب) عدم جواز تملك أموالها بمضي المدة.

فكيف يعطي أمين اللجنة الشعبية العامة للزراعة أرض عامة لمواطن معروف عليه سوء الخلق وسرقة الدولة الليبية. الغريب أن أحد الفاسدين بالسجل العقاري بالبيضاء تواطؤ مع المحتال " عبدالباسط محمد علي" و أصدر له شهادة عقاريه ، كيف نتصور إصدار شهادة عقارية لأرض داخل غابة تحيط بها أسوار و لا يسال صاحب الرسالة عن حدود الأرض و من يحدونه.

الحادثة الأخيرة وهي معاينة تجريفه للأرض و اقتلاعه لأشجار بحضور النيابة و الشرطة بعدد كبير . تهجم على أفراد الكشاف بالسب و الشتم و ثم وجه كلامه الجارح الذي بالتأكيد سيمس عدد كبير من الليبيين و هو قوله " أن الحركة الكشفية حركة إسرائيلية و أنتم مثل الإسرائيليين ." ، أعرف الكثير من الكشافين في كل أنحاء الوطن في طرابلس و الزاوية و غدامس وسرت و بنغازي وسبها ودرنة وطبرق ، أسألهم هل انتسبتم إلى حركة إسرائيلية و أنتم لا تعلمون؟ هل مبادئكم و وسائلكم و أناشيدكم الوطنية و القومية و مبدأ الإيمان بالله و أدائكم للصلاة و إقامتكم لدورات تحفيظ القرآن كانت من أجل الله و الوطن أم من أجل حركة إسرائيلية ؟

كثير من رجالات الدولة الشرفاء و أبنائهم و بناتهم انتسبوا إلى الحركة الكشفية ، المواطن معمر محمد عبد السلام بومنيار القذافي كان من منتسبي الحركة الكشفية و وصل فيها لرتبة عريف طليعة في سبها ، و قال عبارته المشهورة: " أنا أمنت مثلكم منذ البداية بالمبادئ السامية التي تحويها شريعة الكشاف"

أقول لهؤلاء جميعا ، هل تحتوي شريعة الكشاف التي آمن بها معمر بومنيار القذافي و غيره من الليبيين و الليبيات المبادئ اليهودية ؟ هل يسركم قول " عبدالباسط محمد علي" بأن الحركة الكشفية التي تنطلق من المبادئ الإسلامية الخالدة هي حركة يهودية ؟

لم يكتف هذا المحتال بوصف الكشاف بأنها حركة يهودية بل حاول الاعتداء على أحد الأخوة من مجلس المفوضية و وصفه بأنه من اللاجئين بمعنى أنه ليس من المنطقة و أنه كالإسرائيليين ، وهذا منطق السفهاء القبليين و تبريرهم للاستيلاء على أراضي الغير و الاستيلاء على الوظائف العامة في الدولة ، ينعتون الليبيين من غير قبيلتهم بأنهم من الغرباء أو الإسرائيليين. هل سنسكت على إثارة الفتن و تغريب المواطنين المبرمج و المنظم ؟ هل نرضى أن نكون إسرائيليين في وطننا؟ هل سيتم ترحيلنا من وطننا كما تم ترحيل" يهود الفلاشا"؟

نحن كمواطنين ليبيين نطالب الشرفاء في الجهات الأمنية و القضائية و الفعاليات الشعبية ، و الذين يعرفون أفراد الكشافة و المشرفين عليها أن يرفعوا معنا صوتهم للمطالبة بالآتي :

1) طلب التحقيق في حصول المدعو " عبدالباسط محمد علي الخزعلي " على شهادة الماجستير و كيفية تعيينه في قسم التاريخ بكلية الآداب في القبة.

2) طلب التحقيق في تزوير رسالة أمين اللجنة الشعبية العامة للزراعة لتخصيص أموال عامة لشخص طبيعي.

3) طلب التحقيق مع المخالفين في مكتب السجل العقاري بالبيضاء في كيفية حصول " عبدالباسط محمد علي الخزعلي " على شهادة عقارية لأرض محاطة بأسوار عالية و معروفة للجميع بأن بها منشآت للكشاف.

4) رفع دعوى جنائية ضد " عبدالباسط محمد علي الخزعلي " لنعته الحركة الكشفية بأنه حركة يهودية ومنتسبيها من الإسرائيليين.

5) التحقيق مع " عبدالباسط محمد علي الخزعلي " في زرع الفتنة و إثارة النعرات القبلية و نعته من هم ليس من قبيلتهم بأنهم من الإسرائيليين.

6) التحقيق في تخصيص جزء من مدرسة النصر بالبيضاء تخصيصها لعبدالباسط محمد علي الخزعلي و التي كانت خصصت للمراسم ثم بقدرة قادر تم تخصيصها له ، منذ متى تخصص القطع العامة لمواطنين؟ !!!

لنعلم جميعاً أن الساكت عن الحق شيطان أخرس و لنضع نصب أعيننا قوله تعالى : " و لتكن منكم أمة يدعون إلى الخير و يأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر" .

محمد إدريس محمد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home