Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 8 أغسطس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

شرقنة القضية البوسليمية (عبدالقيوم مثالاً)

لايشك عاقل فى أن ما حدث فى سجن أبوسليم عام ستة وتسعين جريمة بشعة وفعل بغيض قام به جلادو النظام الدموى فى ليبيا الحبيبة وراح ضحية هذا العمل الاجرامى خيرة الشباب المؤمن والملتزم من أبناء الوطن غربه وشرقه ,شماله وجنوبه, والذين أعتقلوا بسبب واحد معروف للجميع وهو اقامة الدين وأحكامه فى أنفسهم ابتداْ ثم جعله حكما على أرض ليبيا غايةً ومراداُ. لكنى ومن خلال تتبعى لآحداث هذا المصاب الجلل على مدى السنوات الماضية من خلال الصفحات الالكترونية والفضائيات شدنى واثار حفيظتى الطريقة التى تم فيها طرح القضية على الرأى العام المحلى والعالمى على اساس جهوى يتمثل فى اظهار المجنى عليهم وكأنهم جأوا من مكان واحد فى ليبيا والمقصود من المنطقة الشرقية وحسب , وعلى أساس أن الجانى المتمثل فى النظام الحاكم وعلى طريقة الدكتور (البنغوامريكانى) "نظام طرابلس" , وكأن الصورة التى رسمها هؤلاء وسوق لها وهم كثيرون ممن يسمون أنفسهم المعارضة (أصحاب الشنات الحمر تحديدا) تعطى انطباعا واضحا من أن القاتل غربى والمقتول شرقى وانه لاضحايا سقطوا من أهل الغرب ولا حديث عنهم يحكى ولابواكى لهم ولاحتى معزين . بيد أن الواقع كما يعرف هؤلاء وبيتجاهلون أن الضحايا الذين سقطوا قفى ذاك اليوم الحزين كانوا من كل مناطق الوطن من شرقه وغربه وأن الدماء التى سالت ذاك اليوم هي دماء ليبية طاهرة لاتعرف الجهوية التى يحاول رسمها هؤلاء. بل أن هذه الارواح التى صعدت لربها فى ذلك اليوم كانت تعيش تحت سقف واحد سنوات طويلة متأخية فى الله لا تعرف نتانة الجهوية التى يحكيها هؤلاء فى صفحاتهم الالكترونية قبل أن تبطش بها أيدى الغذر الحاقدة والتى لم تفرق بين شرق وغرب.
عبد القيوم مثالا تلك الشخصية النرجسية والتوق الى الظهور بمظهر الاديب الالمعى امتهن مهنة الصحافة ولاأدري فى أى مدرسة تعلم وأنشا صفحة فى الانترنت ومدونة أسماها (جورنال بنغازي) وهو يجوب البلاد طولها وعرضها بحثا عن سبق صحفى أو تتبع أخبار الادباء والفنانين فى معارض الكتاب هنا وهناك, كان من المنظمين للقاء الذى تم فى جامع دزبري فى مدينة مانشستر صحبة أخرين لعل بعضهم لم تطأ قدماة باب هذا المسجد سنوات طويلة لانشغاله بالشربة على الطريقة البولندية , والذى تم فيه (زعماً) احياء ذكري مدبحة سجن أبوسليم وقيا م أمام المسجد بأداء صلاة الغائب على أرواح الضحايا وتم تلاوة بيان أهالى الضحايا فى المهجر وأظهار الحزن والعزاء,الخ....
عبد القيوم قام بتسجيل هذا الحدث المهم صوتا وصورة ونشره على صفحات الانترنت وهذا اللنك لمن فاته أن يرى http://www.dailymotion.com/user/gewely/video/x9ynws_yy-yyy-yyyyyyy-yyyyyyy_news
وبعد أن أورد المقدمة التى تظهر كلاما قاله سيف القذافى فى احد خطاباته بشأن هذه القضية ثم نشر صوراً لبعض العوائل الليبية والتى تظاهرت من أجل ابنائها ,يظهر بعد ذلك خطيب الجمعة السعيطى وهو يتحدث للحضور رغم اختلاف مشاربهم وأصولهم, شوام وعراقيين وسعوديين وباكستان وأعراق أخري جاؤا فقط لسماع خطبة الجمعة والتى لاعلاقة لها بما يقوله, المهم فى هذا كله نهاية هذا المشهد حيث ترى مشهد العزاء والكل يعزى بعضه بعضاً ثم ينبرى للحديث لكاميرا عبد القيوم من يسميهم أبناء الجالية الليبية فى مانشستر وهم جميعاً من أصول شرقية وبعضهم يسميه أخو الشهيد فلان , لكنك لا تري احد من أهل الغرب على كثرتهم فى المسجد ولا تسمع لشهيدهم معزين وكأ نه لم يمت منهم من أحد وأن القتلى هم من أهل الشرق فقط .
هذا ان دل على شئ فانما يدل على المستوى الهابط الذى وصل اليه أمثال هؤلاء وهو مثال صغير لشخصيات كثيرة تكتب فى صفحات النت وتبث سموم الجهوية والنعرات الضيقة بطرق ماكرة تعرت فيها وجوه الحقد لآهل طرابلس خصوصا وأهل الغرب عامة.
لعل من باب التذكير فقط والكلام لك يا عبد القيوم أن عائلة التائب من مدينة مصراتة الطاهرة فقدت 6 أبناء فى تلك الفاجعة المؤلمة وأمثال ذلك كثير و لكن ذنبهم أنهم لم يكونو شراقة.
تحية اجلال واكبار لاولئك الشهداء الذين سقطوا فى ذلك اليوم المشهود و نرجوا الله أن يجعلهم من أهل جنته وأن يلحقنا بهم على نقاء السريرة وأن يبعدنا عن نعرات الجهوية التى أبتلى بها أولئك المذكورين فى مقالتى هذه.

كتبه : أحمد بن عاشور


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home